اللورد دارزي: مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية.. تخطى التوقعات

اللورد دارزي: مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية.. تخطى التوقعات

الشيخة موزا والأميرة للا سلمى شهدتا الجلسة الختامية لـ«ويش»
الخميس - 9 صفر 1435 هـ - 12 ديسمبر 2013 مـ
الشيخة موزا بنت ناصر والأميرة للا سلمى عقيلة الملك المغربي في حفل عشاء لضيوف مؤتمر (ويش) مساء أول من أمس

شهدت الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أمس، فعاليات الجلسة الختامية للدورة الأولى لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش).

وحضر حفل الختام الأميرة للا سلمى حرم ملك المملكة المغربية ورئيسة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان.

وأكدت الشيخة الدكتورة غالية بنت محمد آل ثاني وزيرة الصحة السابقة وعضو المجلس الأعلى للصحة وعضو مجلس إدارة مركز السدرة للطب والبحوث، خلال الجلسة الختامية، أن دولة قطر تسعى للاستعانة بكافة التجارب والكفاءات العالمية بهدف تحسين منظومة القطاع الصحي والارتقاء بالخدمات العلاجية إلى معدلات من الجودة تضاهي المقاييس العالمية.

وأوضحت أنه لتحقيق ذلك تقوم قطر بالاستعانة بالكفاءات الأجنبية المتميزة، إضافة إلى العمل المستمر على بناء الكوادر الوطنية في المجال الصحي وعلى رأسها الأطقم الطبية والتمريضية.

وشددت الدكتورة غالية على أن الخدمات الصحية المقدمة في قطر لا تفرق بين المواطنين والوافدين، حيث يحصل الوافدون على ذات الخدمات الصحية التي يحصل عليها المواطنون، مشيرة إلى أنه تجري تلبية كافة الاحتياجات الصحية للعمال، حيث تستفيد فئة العمال من قرابة 70 في المائة من الخدمات العلاجية المقدمة في مراكز الطوارئ.

من جانبه، أشاد البروفسور اللورد دارزي، مدير معهد الابتكار في الصحة العالمية بجامعة إمبريال كوليدج في لندن والرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش) بنجاح المؤتمر في دورته الأولى، مشيرا إلى أن الأمر تخطى توقعاته الشخصية، حيث لمس من المشاركين في الجلسات الثماني للمؤتمر مشاركات ثرية وبناءة خرجت بتوصيات مميزة للمؤتمر.

وأضاف: «إنه حدث نوع من التشبيك بين المجموعات المشاركة في المؤتمر أدى إلى مخرجات لقيت صدى إيجابيا لا سيما جلسات إشراك المرضى والتفاعل معهم».

وقال دارزي: «إن الشيخة موزا بنت ناصر ومؤسسة قطر تستحقان شكرا خاصا على تنظيم المؤتمر».. داعيا الحضور إلى نشر رسالة المؤتمر والترويج لما شاهده في جلساته المختلفة في دولهم الــ67 التي يمثلونها.

ودعا إلى تأسيس قاعدة بيانات للابتكارات تتيح للأشخاص الراغبين في التعرف على الابتكار والاستراتيجيات الصحية الوصول إليها.

وقال: «إنه خرج بنتيجة من المؤتمر تؤكد فكرته بأن التغيير يجب أن يتم من القاعدة وليس من الأعلى».. داعيا إلى التأثير على صانعي السياسات ونشر أفكار المؤتمر في العالم النامي.

وأشار إلى أن جلسة إشراك المرضى التي شهدها المؤتمر لديها مخرجات هامة، معربا عن أمله أن تكون المخرجات أكثر فعالية من إعلان منظمة الصحة العالمية في كازاخستان الذي جرى قبل 38 عاما.

وانتقد عدم إشراك المرضى في وضع الاستراتيجيات الصحية ببعض البلدان، قائلا: «إن من يصمم أي نوع من الخدمات عليه أن يأخذ رأى المستهلك، وما نريده هو الابتكار الذي يكون أساسه المرضى».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة