تحذير ألماني من تفوق صيني عبر صفقات الاستحواذ

تحذير ألماني من تفوق صيني عبر صفقات الاستحواذ

الاثنين - 20 شهر رمضان 1439 هـ - 04 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14433]

ذكر مركز أبحاث في برلين أنه ينبغي على السلطات أن تلقي نظرة عن قرب على صفقات الاستحواذ على شركات ألمانية من قبل مستثمرين صينيين، وذلك من أجل بقاء ألمانيا في المقدمة في صناعات رئيسية.
وقال ميكو هووتاري، الذي يرأس برنامج العلاقات الصينية في معهد ميريكس، لوكالة الأنباء الألمانية: «إنها اللحظة الأخيرة للتحرك. يمكن للصين أن تتفوق علينا».
وأضاف: «لقد رأينا ذلك بالفعل يحدث في (قطاع) الطاقة الشمسية. إنه نمط يمكن أن يتكرر في صناعات متعددة أخرى - مثل قطاع الروبوت».
ومنذ سنوات، أعرب خبراء الصناعة في أكبر اقتصاد في أوروبا عن مخاوفهم بشأن سلسلة من عمليات الاستحواذ من قبل الشركات الصينية المدعومة من الدولة في الغالب، والتي تستهدف قطاعات الأعمال الألمانية الرئيسية مثل شراء شركة «كوكا» الألمانية لصناعة الروبوتات العام 2016 من قبل مجموعة «مايديا جروب» الصينية المصنعة للأجهزة الكهربائية.
وشددت برلين قواعد الاستثمار العام الماضي لحماية الصناعات ذات الأهمية الاستراتيجية، مع استمرار المخاوف من أن تتمكن الشركات الصينية من الحصول على المعرفة التكنولوجية الألمانية من خلال عمليات الاستحواذ.
وبموجب اللوائح الجديدة، تخضع عمليات الاستحواذ الكبيرة من خارج الاتحاد الأوروبي أو الدول الأعضاء في «الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة» لعملية تقييم لتحديد ما إذا كانت تمثل أي مخاطر على السياسة العامة أو الأمن العام.
وقال هووتاري: «السياسة الصناعية الاستراتيجية للصين تجعل من الضروري أن تكون هناك نظرة أكثر دقة»، مشيرا إلى أن الصين ليست منافسا طبيعيا.
وأضاف أن الصين تستخدم إعانات حكومية وصناديق كبيرة لتنفيذ سياسات صناعية منسقة.
ورددت نقابة «آي.جي ميتال»، أكبر نقابة عمالية في ألمانيا، المخاوف نفسها التي أعرب عنها هوتاري.
وقال فولفجانج ليم عضو مجلس النقابة إن «هناك هدفا استراتيجيا من وراء ما تقوم به الصين» من صفقات الاستحواذ في الصناعات الألمانية الرئيسية.
وأضاف: «علينا الحفاظ على ريادتنا في الصناعات ذات التكنولوجيا العالية مثل الهندسة الميكانيكية، إذا فقدنا ذلك، فسوف يكون هناك أثر كبير على الصناعة الألمانية بالكامل».
وقال ليم إن «آي.جي ميتال» أصبحت أكثر انتقادا بكثير للمستثمرين الصينيين خلال السنوات القليلة الماضية، مشيرا إلى أن المستثمرين من الصين لم يعدوا يقتربون من الشركات الفاشلة التي لديها رأس المال لإنقاذ الشركات، بل يسعون إلى الاستثمار الاستراتيجي.
وأوضح أيضا أن التعاون بين المستثمرين الصينيين وممثلي العمال أصبح أكثر صعوبة في الآونة الأخيرة.


اختيارات المحرر

فيديو