مطالبة قضائية بوقف مسلسل «الهيبة ـ العودة»

مطالبة قضائية بوقف مسلسل «الهيبة ـ العودة»

حياة تكاد تكون جحيماً لأناس يعيشون عكس ما يتمنون
الاثنين - 13 شهر رمضان 1439 هـ - 28 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14426]
مسلسل «الهيبة - العودة»
بيروت: «الشرق الأوسط»
يبدو أن كاتب «الهيبة - العودة»، (باسم سلكا)، في جزئه الثاني أخذته الرغبة في التشويق إلى أبعد مما يحتمل البقاعيون، وذهب معه المخرج سامر البرقاوي إلى ما أراد وأكثر. فالمسلسل الذي حقق شعبية كبيرة في رمضان الماضي، وحاز إعجاب الجمهور قصته في الأصل لهوزان عكو، وهو الذي كتب الجزء الأول، حيث بدت الحلقات حينها مثيرة في حدود المقبول لسكان المنطقة التي يفترض أن قرية «الهيبة» ولو كان اسمها وهمياً هي جزء منها. وكان على كاهل باسم سلكا وهو يكمل المهمة الناجحة، من التحديات ما جعله يرفع السقف أكثر. صرنا في الجزء الثاني أمام قرية يكاد يكون أهلها مجموعات من المهربين الذين يتناحرون من أجل تمرير البضائع الممنوعة عبر الحدود من لبنان إلى سوريا. تجارة حشيش وأسلحة خفيفة وثقيلة، قتل، غدر، وتجول عصابات بالأسلحة في سيارات دفع رباعية سوداء. قصص ثأر لا تهدأ، وحياة تكاد تكون جحيماً لأناس يعيشون عكس ما يتمنون ويجرون إلى غير ما يريدون، حتى إن جبل بطل المسلسل يضطر للزواج من امرأة والدها قتل أباه، وأخوه قتل أباها، وصارت المرأة في دارهم حبيسة عائلته وأسيرة جرائم لم ترتكبها. كل هذا لم يعجب أهل البقاع الذين يتحدث أبطال المسلسل لهجتهم. وعدا الاعتراضات على وسائل التواصل الاجتماعي التي قابلتها مجموعة لا يستهان بها تدافع عن المسلسل، قرر ناشطون ومحامون بينهم المحامي أشرف الموسوي تقديم عريضة إلى قاضي الأمور المستعجلة، والنائب العام التمييزي للمطالبة بإيقاف عرض المسلسل، لأن ما يعرض «يثبت في ذهن المتفرج صورة نمطية تتحدى النظام، ويراد من ورائها أن تصبح حالة عامة تكرس واقع السلاح المتفلت والقتل والاتجار بالمخدرات». زاد الطين بلة أنه إضافة إلى كل ما سبق ظهرت سيدة تتاجر بالنساء اللاتي يتحدثن اللهجة السورية، مما يشي أنهن من اللاجئات، ويعاملن بطريقة مقززة ومهينة، وهو ما استدعى مزيداً من الغضب والاحتجاج. ولعل المقبل من الأحداث هو ما سيحدد إذا كان الغضب سيتعاظم من قبل أهالي البقاع اللبناني المنزعجين من المسلسل، أم أن الأمور ستذهب إلى الهدوء.

كل ما نعرفه أن كاتب المسلسل باسم سلكا كان قد غرد قبل أيام يقول: «إلى كل متابعي مسلسل الهيبة من عندي لسه مو منتهية... والقادم أعظم. سامحوني عالقسوة سلف... بس مجبور أقسى».

لكن، في كل الأحوال، الشركة المنتجة للمسلسل الذي يعرض على «إم بي سي» و«إم تي في» إجابتها حاضرة سلفاً، فهي تعتبر أنها تعلن قبل عرض كل حلقة أن «شخصيات وحوادث المسلسل وجغرافيته هي من وحي الخيال، ولا علاقة لها بالواقع»، وبالتالي فإن الدراما تبقى مجرد دراما ولا داعي لإسقاطات في غير مكانها.

وكانت الكاتبة اللبنانية منى طايع انتقدت «الهيبة - العودة» على حسابها على «فيسبوك»، متسائلة: ما الرسالة المبتغاة من المسلسل؟ حيث قاتل ومهرب سلاح «بيتحدى الدولة والقوانين والدول الأجنبية يحتجز حرية امرأة هو وأمه ومقررين مصيرها عنها وعاملينو عندو مبادئ وقيم وجذاب وفارس أحلام الصبايا وعم يمشي قانون العشاير وزمن الحريم. شي بيستفز، نحنا يا جماعة بالقرن الواحد والعشرين».

ليجيب على منى طايع زياد خطيب، مدير التسويق والمبيعات في شركة الصبّاح المنتجة للمسلسل على حسابه في «تويتر»: «منك نصوص ما رح ناخد». وكتب أيضاً: «لم يستطيعوا مجاراة الهيبة - العودة جماهيرياً وفنياً، فابتدا التصويب عليه من بعض القلة القليلة من المنتفعين والمنافسين وطالبي الشهرة دون أي منطق وبطريقة مضحكة... حالة شعبية مشرّفة بتكبر القلب، وكل عام وأنتم بخير ونحن متفوقون إن شاء الله كما دائماً».

وكتب زياد خطيب على «تويتر» في هجومه الصاعق على الكاتبة منى طايع، الذي نشره تحت عنوان «حدن معين»، أن الدراما التلفزيونية لا تحمل بالضرورة رسائل إنسانية وفاضلة، مشيراً إلى أن العمل الدرامي هو مرآة للمجتمع بتناقضاته وليس واعظاً في المدينة الفاضلة، ثم توجه زياد الخطيب إلى من وصفهم بـ«مدعي الفهم» أن يهتموا وينكبوا على كتابة أعمال جماهيرية على مستوى، بحيث يمكن أن تُسوق وتُنتج وتُشاهد دون عثرات ومطبات، ولا يقال عنها إنها إنتاج مجموعة هواة متطفلين ومتضررين من نجاح الآخرين.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة