داليا البحيري: تعمدت الابتعاد عن الكوميديا في مسلسل «للحب فرصة أخيرة»

داليا البحيري: تعمدت الابتعاد عن الكوميديا في مسلسل «للحب فرصة أخيرة»

قالت لـ «الشرق الأوسط» إن السينما تعاني من أزمة البحث عن الربح المادي
الجمعة - 26 شعبان 1439 هـ - 11 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14409]
داليا البحيري
القاهرة: شيماء مكاوي
فنانة ذات طلة جذابة على الشاشة، استطاعت أن تحقق نجومية كبيرة في مجال الدراما التلفزيونية، ولكنها مقلة في الأعمال السينمائية، لم تحصر نفسها في إطار محدد من الأعمال فقدمت الكوميدي، والرومانسي، والاجتماعي، والتراجيدي. إنها الفنانة المصرية داليا البحيري التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط» عن أحدث تجاربها الدرامية مسلسل «للحب فرصة أخيرة» الذي عرض مؤخرا على إحدى القنوات الفضائية، كما تكشف عن أسباب ابتعادها عن السينما، واعتذارها عن مسلسل «عوالم خفية» للفنان عادل إمام. تقول داليا البحيري: «مسلسل (للحب فرصة أخيرة) بمثابة عودة قوية للأعمال الدرامية الرومانسية، ففي الفترة الأخيرة لم نعد نهتم بتلك النوعية من الأعمال، وأصبح التركيز على الأعمال التي تعتمد على الحركة والضرب والغموض، فالمشاهد أصبح متشوقا للمسلسل الرومانسي، والدليل على ذلك زيادة الاندماج مع المسلسل التركي، والمسلسل الهندي، الذين يعتمدون فيه بشكل رئيسي على قصص الحب والرومانسية}.
> ألم تشعري بالقلق من الاشتراك لأول مرة في عمل درامي طويل مكون من 45 حلقة؟
بالطبع شعرت بقلق شديد، لكن فكرة العمل وقصته والسيناريو الذي كتبته المؤلفة شهيرة سلام، جعلني أشعر بالاستمتاع أثناء التصوير، ورغم الشعور بالإرهاق خاصة في الأيام الأخيرة من تصوير العمل، إلا أن إيماني بقوة العمل وتميزه واختلافه جعلني أنسى أي تعب.
> وما الذي يميز شخصية «ليلى» عما قدمته من قبل خلال مشوارك الفني؟
«ليلى» نموذج لامرأة مختلفة تماما، فعلى سبيل المثال هي تختلف عن «انجي» في مسلسل «يوميات زوجة مفروسة»، فهي امرأة لم تكمل تعليمها، وهي ضحية زوج همجي يعاملها بقسوة شديدة، وهو يعلم تماما أنها لا تستطيع أن تبتعد عنه، فهي تشعر بأنها لا تستطيع إعالة نفسها، لأنها ليس لديها مؤهل دراسي يمكنها من العمل، ورغم أنها حاصلة على الشهادة الإعدادية، فإن إحدى صديقاتها تساعدها على إيجاد عمل في شركة رجل الأعمال محمود عزت، الذي يقوم بدوره الفنان فراس سعيد، وتقرر ترك منزلها تماما والابتعاد عن زوجها، وتتصاعد الأحداث وتحدث قصة حب بين «ليلى ومحمود» من خلال عملها معه، ولكن سيواجهان الكثير من العقبات.
> لماذا توقف عرض العمل عند الحلقة الحادية والعشرين؟
- أولا العمل مكون من جزء واحد، وقرار وقف العمل عند الحلقة 21 نابع من إدارة قنوات «أون أي» بسبب شهر رمضان، واختلاف الخريطة البرامجية، وأنا بالطبع حزنت كثيرا لهذا القرار، خاصة أن ردود الأفعال حتى آخر حلقة تم عرضها كانت إيجابية جدا، وكثير من المشاهدين أشادوا بالعمل وتفاعلوا معه، وذلك رغم قلة الدعاية الخاصة بالعمل، وأتمنى إعادة عرض الحلقات الأولى منه مرة أخرى بعد شهر رمضان، واستكمال حلقاته حتى النهاية.
> وأين أنت من السينما؟
- السينما تعاني من أزمة في الآونة الأخيرة، وهي إنتاج أفلام تعتمد على الربح المادي، فقط، فهي بعيدة كل البعد عن تقديم فن جيد فيما عدا بعض الأفلام القليلة، ولهذا السبب أنا بعيدة، خاصة أنه لم يعرض علي سيناريو فيلم يجعلني أوافق على تقديمه، مع العلم أنني متشوقة كثيرا للسينما.
> قدمت الكوميديا في «يوميات زوجة مفروسة» وقدمت الرومانسي في «للحب فرصة أخيرة» أي نوع من الفن تفضلين تصنيفك به؟
- لا أحب أن أتخصص في تقديم نوعية واحدة من الأعمال الفنية، لأن الفنان قادر على تقديم كافة الألوان، ما دامت لديه الموهبة لذلك، وأنا قدمت الكثير من الأدوار المختلفة، حتى أنني تعمدت أن أخرج عن الكوميدي فقررت أن أقدم «للحب فرصة أخيرة» حتى يشاهدني الجمهور بشكل مختلف.
> وما هي طموحاتك الفنية التي تحلمين بها؟
أحلم بتجسيد دور ملكة من ملكات مصر، فالتاريخ المصري مليء بقصص ملوك وحكايات لا بد أن تقدم، حتى يتعرف عليها العالم، أعلم أن هذا الحلم صعب لأنه يحتاج إلى إنتاج ضخم، لكنني سأسعى إلى تحقيقه، وللعلم قصص ملكات مصر بها الكثير من التفاصيل التي قد تتشابه مع حياتنا الحالية، فمن يقرأ جيدا في التاريخ سيعلم ذلك.
> لماذا تم زواجك بعيدا عن أعين الصحافة والإعلام؟
- تعمدت ذلك، لأن حياتي الخاصة ملك لي وحدي، ولا يحق لأحد الاطلاع عليها، فالفنان ملك جمهوره بأعماله الفنية، لكنه من حقه أن يشعر بشيء من الخصوصية في حياته.
> هل يوجد عمل درامي محدد ستتابعينه في رمضان؟
- لم أحدد بعد ما الذي سأتابعه ولكن بالطبع سأشاهد مسلسل الزعيم عادل إمام، ومسلسل الفنان يحيى الفخراني وغيرهما من الأعمال.
> بمناسبة مسلسل الفنان عادل إمام «عوالم خفية»... لماذا اعتذرتِ عن الاشتراك في هذا العمل؟
- اعتذرت بسبب انشغالي في تصوير مسلسل «للحب فرصة أخيرة» وكنت أتمنى المشاركة، فأي فنان يتمنى العمل مع الزعيم عادل إمام، لكن الظروف حالت دون ذلك، وأتمنى لهم التوفيق والنجاح.
> ولكن تردد أن اعتذارك بسبب الأجر وعدم الاتفاق مع الشركة المنتجة للعمل؟
- لا هذا غير صحيح، فما تردد مجرد تكهنات من البعض، وهذا غير حقيقي.
الوتر السادس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة