مبادرة «المدارس المستقلة» نقلة نوعية لقطاع التعليم الحكومي

مبادرة «المدارس المستقلة» نقلة نوعية لقطاع التعليم الحكومي

الأربعاء - 17 شعبان 1439 هـ - 02 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14400]
الرياض: شجاع البقمي
في خطوة نحو تفعيل دور القطاع الخاص، وتعزيز مستوى الشراكة مع القطاع العام، قررت السعودية أمس، الموافقة على مبادرة (المدارس المستقلة)، وذلك بتحويل 25 مدرسة حكومية ليكون تشغيلها من قبل القطاع الخاص.

وجاءت الموافقة خلال جلسة مجلس الوزراء أمس، بعد اطلاعه على توصية من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

ووافق المجلس على تحويل 25 مدرسة حكومية ليكون تشغيلها من قبل القطاع الخاص، وأن تتولى اللجنة الإشرافية لقطاع التعليم، تنفيذ تلك المبادرة، وفقاً للأحكام المنصوص عليها في قواعد عمل اللجان الإشرافية للقطاعات المستهدفة بالتخصيص ومهماتها.

ويأتي هذا القرار الجديد، في الوقت الذي بات فيه برنامج التخصيص في السعودية الذي تم إطلاقه الأسبوع الماضي، بوابة كبرى أمام مرحلة جديدة من تنويع الاقتصاد، وزيادة فاعلية القطاع الخاص. ويسعى «برنامج التخصيص»، الذي يُعد أحد برامج تحقيق «رؤية المملكة 2030» الاثني عشر، إلى رفع كفاءة أداء الاقتصاد الوطني، وتحسين الخدمات المقدمة، وإتاحتها لأكبر عدد ممكن، كما أنه سيعمل على زيادة فرص العمل للقوى العاملة الوطنية، واستقطاب أحدث التقنيات والابتكارات، ودعم التنمية الاقتصادية بإشراك منشآت مؤهلة في تقديم هذه الخدمات.

وتعتبر الموافقة على مبادرة «المدارس المستقلة»، باكورة المبادرات المتعلقة بقطاع التعليم. وينتظر أن يكون الأثر الناتج عن هذا التحويل ملمحاً مهماً حول طبيعة برامج الوزارة فيما يخص ملف التخصيص، ومدى مساهمته في جودة مخرجات ومدخلات قطاع التعليم.

وتأتي هذه المستجدات في الوقت الذي أكد فيه وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى الأسبوع الماضي، أن برنامج التخصيص سيسهم بنقلة نوعية جديدة لقطاع التعليم، بما يجعله واحداً من أهم القطاعات الداعمة لتحقيق «رؤية المملكة 2030»، بالإضافة إلى خلق مزيد من فرص العمل، وتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، عبر مشاركة القطاعين العام والخاص.

وأشار الدكتور العيسى إلى أن الموافقة الكريمة المتعلقة بمبادرات برنامج التخصيص، ستدعم توسيع مشاركة القطاع الخاص في اقتصادات التعليم، كما أنها ستسهم في تطوير المرافق التعليمية، بالإضافة إلى تحسين وتطوير مستوى النقل المدرسي، والتوسع في التخصصات المهنية لتلبية احتياجات سوق العمل، وابتكار أساليب تعليمية جديدة.

وتماشيا مع «رؤية المملكة 2030» سيكون العمل خلال إنشاء مبانٍ تعليمية في مختلف مناطق المملكة، مبيناً أن هذه المبادرة ستؤدي إلى اتباع نظام مشاركة القطاع الخاص في البناء والصيانة، ونقل ملكية المدارس للدولة.

وأضاف الدكتور العيسى أن «مبادرة إنشاء المباني المدرسية بمشاركة القطاع الخاص ستؤدي إلى الزيادة السريعة في عدد المدارس الحكومية القادرة على استيعاب عدد أكبر من الطلاب في بيئة تربوية نموذجية، تحفز على التعلم وتحسن من مخرجات التعليم العام، حيث إن تمويل بناء المدارس من قبل القطاع الخاص سيساعد قطاع التعليم الحكومي على التخلص من مباني المدارس المستأجرة».
السعودية education السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة