غموض حول وجهة عمرو أديب الجديدة بعد استقالته من ON E

غموض حول وجهة عمرو أديب الجديدة بعد استقالته من ON E

رفض استمرار برنامجه في رمضان وراء قرار الرحيل
الأربعاء - 16 شعبان 1439 هـ - 02 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14400]
عمرو أديب
القاهرة: عبد الفتاح فرج
تحيط حالة من الغموض وجهة الإعلامي المصري عمرو أديب المقبلة، بعدما أعلن استقالته من تقديم برنامج «كل يوم» على شاشة قناة «أون إي»، أول من أمس الاثنين، على الهواء مباشرة، اعتبارا من يوم 15 من مايو (أيار) الجاري.
وقال: «أديب» إنه «سيرحل عن عمله الحالي، قبيل حلول شهر رمضان، مكتفياً بالفترة التي قضاها مع أون». وأضاف: «منذ عامين، تلقيت عرضاً للعمل في قناة أون، ووافقت رغم الظروف الانتقالية التي أكدتها لي إدارة القناة، وقررنا كفريق عمل أن نتعاون من أجل مصلحة القناة وتقديم برنامج مميز».
وتابع: «كان الأمر صعباً بالنسبة لي بعد أن عملت 20 عاماً في برامج التوك شو، وأن أبدأ من جديد في القناة، وكانت هناك رهانات حول عدم نجاحي، خاصة أنني عملت في قناة مشفرة لسنوات طويلة، لكني حققت قدراً جيداً من النجاح في العام الأول، وطلبت الرحيل بنهاية العام الماضي من إدارة القناة، لأنني شعرت بأنني قدمت مجهوداً كبيراً ثم تم تأجيل الأمر مع وجود تغييرات إدارية في القناة، مع الجوانب الإعلانية».
ورغم نفي أديب علمه بوجهته المقبلة، موضحا أنها «لا تزال في علم الغيب»، فإن تقارير صحافية مصرية، تشير إلى انتقاله إلى قناة فضائية جديدة (تحت التأسيس) مملوكة لشخصية عربية شهيرة. في وقت كانت بعض التقارير الأخرى قد ذكرت قبل عدة أيام خبر إمكانية رحيل عمرو أديب، عن قناة أون، لمواكبة التغيرات التي تحدث داخل القناة، والتي تضمنت رحيل بعض المذيعين مثل الدكتور معتز بالله عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، والإعلامية لبنى عسل.
وقال مصدر، داخل قناة «أون إي»، لـ«الشرق الأوسط»: إن «فريق إعداد البرنامج فوجئ بحديث أديب، عن تقديم استقالته، على الهواء، رغم معرفتهم السابقة برحيله عنها لكن لم يتوقعوا رحيله بهذه السرعة، لأنه كان مقررا استمراره حتى نهاية العام الجاري، باتفاق ودي مع شركة الإعلانات الجديدة، (دي ميديا)، بعد انتقال القناة إليها من شركة (بروموميديا)، التي وقعت التعاقد مع عمرو أديب قبل أكثر من عامين».
وأوضح المصدر أن «أديب طلب من إدارة القناة استمرار برنامجه في شهر رمضان، لساعتين بدلا من 3، لتحليل الأعمال الرمضانية والتعليق على الأحداث اليومية، مثلما حدث العام الماضي، حيث تم نقل إذاعة برنامجه على قناة أون لايف»، لافتا إلى أن أديب، «يسعى من وراء ظهوره في رمضان إلى جمع تبرعات مالية كبيرة لمساعدة المرضى غير القادرين، إذ تمكن العام الماضي من جمع تبرعات بقيمة 50 مليون جنيه مصري (الدولار الأميركي يعادل 17.6 جنيه مصري)، تم توجيهها جميعا لعلاج المرضى». مشيرا إلى أنه «يحصل على إجازته السنوية، عقب حلقة ليلة القدر في السادس والعشرين من شهر رمضان، والتي تمثل له أهمية كبيرة. وأكد أديب في أكثر من مرة، أن هذه الحلقة تحديدا هي أهم حلقة في العام، وهي التي تعطيه دائما الدافع للاستمرار طوال العام».
وتابع المصدر لـ«الشرق الأوسط»: «بعد رفض القناة، عمل أديب في رمضان، قرر الاستقالة، لأنه يرى نفسه، الأكثر شهرة وانتشارا بين مذيعي القناة، والأكثر جلبا للإعلانات». وأوضح: «وجهة عمرو المقبلة يكتنفها الغموض، والحديث عن انتقاله إلى قناة شخصية عربية جديدة غير دقيق حتى الآن، لأنه لم يتم اتخاذ خطوات على الأرض لتأسيس القناة حتى الآن، وهذه مسألة تأخذ وقتا طويلا في الإعداد والتجهيزات».
إلى ذلك، أكد أديب أنه «تمسك أخيراً برحيله عن القناة خاصة أنه قدم ما عليه ويشعر بأن مصر الآن في أمان واستقرار تام، بعد إجراء انتخابات رئاسة الجمهورية، موضحاً أن إدارة القناة وافقت على رحيله قبل بداية شهر رمضان الكريم يوم الـ15 من مايو الجاري».
وأوضح أنه سعيد برحيله وهو ليس حزيناً أو غاضباً من إدارة القناة، ولا توجد أي مشاكل مع الإدارة من أي نوع، مؤكداً أنه حاول تقديم رسالة إعلامية مختلفة مع القناة في الفترة التي قضاها وترسيخ مبدأ الاستقالة الهادئة».
في السياق نفسه، أوضح مصدر مقرب من عمرو أديب، أنه لن يعود مرة أخرى إلى قناة «أوربت» المشفرة بعد تحقيق نجاح كبير في الفضائيات المفتوحة، لافتا إلى أن «معظم المصريين لا يشاهدون القنوات العامة المشفرة، لأنها باشتراك سنوي، والكثير منهم يفضل القنوات المجانية لأنها تفي بالغرض تماما».
يشار إلى أن عمرو أديب يعد واحدا من أشهر مقدمي البرامج في مصر والعالم العربي، بعد تحقيق برنامجه نسب مشاهدة عالية، أمام الشاشة، وعلى موقع يوتيوب، بالإضافة إلى أنه أكثر برامج التوك شو في مصر جلبا للإعلانات. بينما يظل برنامج «القاهرة اليوم» الذي أُذيع على فضائية «أوربت» لأكثر من 20 سنة، أشهر برامج عمرو أديب على الإطلاق. واشتهر عمرو أديب بتعليقاته المثيرة، والممزوجة بنبرة صوت مرتفعة، ميزته عن غيره من المذيعين المصريين، بعدما باتت سمة ثابتة بشخصيته أمام الكاميرا.
«عمرو أديب» المولود في عام 1963 بمدينة المحلة الكبرى، يرأس محطة إذاعة مصرية «نجوم أف إم»، ويشارك في إدارة عدد من المشروعات التي يمتلكها «آل أديب» في مصر. وهو زوج الإعلامية لميس الحديدي، ولديه ولدان. سبق لأديب المشاركة في التمثيل أيضا، إذ قام بأداء دور الصحافي المصري الكبير مصطفى أمين، في فيلم «كوكب الشرق»، الذي دار حول قصة حياة «أم كلثوم»، كما استعان به المخرج الأردني «محمد عزيزية» في إحدى حلقات مسلسل «قضية رأي عام».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة