3 ملامح لخطة غريفيث لليمن تتضمن «مرحلة انتقالية»

3 ملامح لخطة غريفيث لليمن تتضمن «مرحلة انتقالية»

الخميس - 11 شعبان 1439 هـ - 26 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14394]
الرئيس اليمني أثناء لقائه المبعوث الأممي لليمن في الرياض أمس (سبأ)
لندن: بدر القحطاني
علمت «الشرق الأوسط» من مصادر رفيعة أن أبرز ملامح خطة المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن مارتن غريفيث، تتمثل في «سحب السلاح، ومرحلة انتقالية تشمل مشاركة الحوثيين في الحكومة، وتنتهي بانتخابات».

وحسب المصادر ذاتها، التي فضلت عدم نشر أسمائها، سيُترك بعد ذلك الأمر لليمنيين للحوار بينهم لحل القضايا الأخرى، بما في ذلك القضية الجنوبية التي أكد المبعوث أن التزام الأمم المتحدة بحلها يأتي في إطار الحفاظ على وحدة اليمن، لافتة إلى أن المفاوضات المزمعة ستكون «بين حكومة وانقلاب».

من جهته، اعتبر وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي تجاهل تسليم الحوثيين الأسلحة في إطار الحل اليمني «شرعنة للانقلاب»، وأكد في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» ضرورة «سحب السلاح والانسحاب من المدن».

ولا يرى الوزير اليمني مانعاً من وجود حكومة شراكة مستقبلية في إطار الحل «لكن بعد تسليم السلاح، وغير ذلك لن يكون إلا شرعنة للانقلاب لن نقبلها».

واستمزجت «الشرق الأوسط» آراء محللين ودبلوماسيين عن مدى استعداد جماعة الحوثي للسلام ومدى نضجهم السياسي لتقبل الأفكار الجديدة، فاتفقت الآراء على أن الجماعة، التي لم تعرف إلا الحروب، يصعب عليها أن تعيش مع السلام.

...المزيد
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة