جوليا القادمة من ضفاف الفولغا تفوز بلقب ملكة جمال روسيا

جوليا القادمة من ضفاف الفولغا تفوز بلقب ملكة جمال روسيا

السبت - 5 شعبان 1439 هـ - 21 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14389]
موسكو: طه عبد الواحد
حققتْ الشابة الروسية جوليا بولياتشيخينا ابنة الثمانية عشر ربيعاً حلم طفولتها، وتربعتْ على عرش جميلات روسيا، بعد فوزها أخيراً بلقب «ملكة جمال روسيا - 2018». وكانت سعادتها بلا حدود وهي تقف بين الوصيفتين، بينما كان عضوٌ في لجنة التحكيم يتوجها ملكة، ويضع على رأسها تاجاً من الذهب الأبيض المرصع بالأحجار الكريمة، الذي تم تصميمه بأسلوب يليق بجمال جوليا. ومع أن هذا اللقب دفعها إلى القمة، وجعلها تصل حتى موقع «الجميلة الأولى» في روسيا، إلا أن فوزها في هذه المسابقة ليس نهاية المشوار، وإنما بداية درب جديد تنتقل عبره جوليا نحو مستويات جديدة، بعد أن منحها الفوز باللقب على المستوى الوطني، الحقَّ في تمثيل بلادها في منافسات عالمية، مثل «ملكة جمال العالم» و«ملكة جمال الكون». هذا كله لن يمنعها من مواصلة تحصيلها العلمي، وبعد أن أنهت العام الماضي المرحلة المدرسية بتفوقٍ، تخطط للدراسة في كلية الصحافة، وتقول إنها ستحاول تكريس حياتها لهذه المهنة.

وُلدت جوليا بولياتشيخينا في مدينة تشيبوكساري، عاصمة جمهورية تشوفاشيا، في حوض الفولغا وسط روسيا. برز لديها في سن مبكرة اهتمام بالرياضة، ومنذ دخولها المدرسة الابتدائية مارست الرقص الفني ورياضة «اللياقة البدنية». وفي كلمتها بعد فوزها في المسابقة، قالت جوليا إن الفضل الأكبر في فوزها باللقب يعود إلى ممارساتها تلك النشاطات منذ الصغر، وأكدت أنها كانت تحلم دوماً بالفوز بلقب ملكة الجمال. كما كشفت في حديث صحافي أنها كانت منذ الطفولة تهتم بمظهرها، وتتجمل وتقف أمام المرآة دوماً، لذلك اتجهت نحو العمل في مجال عرض الأزياء، حيث أثبتت جدارتها محلياً، لتنتقل بعد ذلك إلى العمل مع دور عرض أزياء عالمية في باريس وطوكيو.

من عالم عرض الأزياء ورياضة «اللياقة البدنية» شقت جوليا طريقها نحو عالم ملكات الجمال، الذي اقتحمته، وهي في الخامسة عشرة من العمر، حين شاركت في مسابقة «ملكة جمال تشوفاشيا - 2015» وحلت في المرتبة الثانية، وصيفة لملكة الجمال. إلا أن هذا لم يكن بحجم أحلامها، وواصلت العمل وشاركت في المسابقة ذاتها بعد عام، وكان تاجها الأول حين فازت بلقب «ملكة جمال تشوفاشيا - 2016». وفي العام ذاته شاركت في أكثر من مسابقة وحصلت على جائزة مسابقة «أجمل 10 فتيات في حوض الفولغا»، وحصلت على المرتبة الثانية، أي لقب الوصيفة، في مسابقة «ملكة جمال السياحة الروسية - 2016». كما نافست على اللقب في مسابقة «مس غلوبال» الدولية في مقدونيا وفازت بالمرتبة الثانية. وفي عام 2017 شاركت في مسابقة «ملكة جمال أبولون - 2017» في تركيا، وحصلت على المرتبة الثالثة.

وأخيراً قررت المنافسة على لقب «ملكة جمال روسيا - 2018»، وتقدمت بطلب المشاركة إلى جانب 70 ألف فتاة أخرى أرسلن كذلك طلبات للمشاركة في المسابقة. وبعد أكثر من عملية انتقاء، تم اختيار 50 فتاة فقط للمسابقة، كانت جوليا واحدة منهن. في الأمتار الأخيرة قبل خط النهاية وتحقيق الحلم بالحصول على تاج الملكة، أظهرت جوليا في المسابقات الفرعية مهارات مميزة في المسابقة الثقافية والرياضة، وفي عروض الأزياء وغيره، ما جعلها جديرة بالمرتبة الأولى، ولقب «ملكة جمال روسيا - 2018». أما جائزتها فكانت عبارة عن 3 ملايين روبل روسي (نحو 50 ألف دولار) وسيارة من نوع «هونداي سولاريس»، والجائزة الأهم تاج الملكة، وهو تحفة فنية حقيقية من الذهب الأبيض المرصع بأكثر من 200 لؤلؤة، وعدد كبير من أحجار الألماس والياقوت الأزرق (الزفير) والأحمر. ويزيد ثمن التاج عن مليون دولار أميركي، وتحتفظ به الفائزة طيلة عام، قبل أن تسلمه في دورة العام التالي للملكة الجديدة.
روسيا مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة