إصدار جديد للهواتف الذكية يمنع المواقع من تتبع المستخدمين

إصدار جديد للهواتف الذكية يمنع المواقع من تتبع المستخدمين

إنفاق مستخدمي «آيفون» على التطبيقات يزيد بنسبة 23 %
الاثنين - 1 شعبان 1439 هـ - 16 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14384]
لندن: «الشرق الأوسط»
طورت شركة البرمجيات الأميركية «موزيلا» إصدارا جديدا من برنامج تصفح الإنترنت «فايرفوكس» للأجهزة الذكية التي تعمل بنظام التشغيل «آي أو إس» حيث أصبح خيار حماية الخصوصية، خاصية أساسية في المتصفح.

وبحسب موقع «سي نت دوت كوم» المتخصص في موضوعات التكنولوجيا فإن الإصدار الجديد من «فايرفوكس» للهاتف الذكي «آيفون» والكومبيوتر اللوحي «آيباد»، يمنع مواقع الإنترنت من تتبع نشاط المستخدم على الإنترنت، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

ويحتوي المتصفح «فايرفوكس» على خيار يعرف باسم «الحماية من التتبع» ويمنع تفعيل برامج التتبع الموجودة على مواقع الإنترنت والتابعة لناشري المواقع أو شركات الإعلانات وشركات التكنولوجيا العملاقة مثل «غوغل» و«فيسبوك». ولكن الإصدار الجديد يتضمن تفعيل خيار الحماية من التتبع بشكل افتراضي على أجهزة «آبل» بحسب شركة «موزيلا».

وقال «نيك نجوين» نائب رئيس قطاع «فايرفوكس» في الشركة: «في (موزيلا) نؤمن دائما بأهمية احترام خصوصية العملاء ونعطيهم القدرة على تحديد المعلومات التي يريدون توفيرها للآخرين والمعلومات التي لا يريدون إطلاع الآخرين عليها.. الآن أصبح عدد العملاء الذين يريدون التحكم في بياناتهم ومعلوماتهم أكبر من أي وقت مضى».

يذكر أن الحماية من التتبع أصبحت خاصية تنتشر بصورة متزايدة بين برامج التصفح، فمثلا المتصفح «بريف» الذي طوره «برندن إيتش» الشريك المؤسس لشركة «موزيلا» يمنع كل برامج التتبع. ويستخدم المتصفح «سفاري» الذي تطوره «آبل» تكنولوجيا تسمى المنع الذكي للتتبع. ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت «موزيلا» تعتزم طرح إصدارات جديدة من المتصفح «فايرفوكس» بالخاصية الإضافية للأجهزة الأخرى أم لا، وإن كان هذا الأمر متوقعا بصورة قوية.

إلى ذلك، أظهر تقرير اقتصادي أن إنفاق مستخدمي هواتف «آيفون» على التطبيقات والألعاب الرقمية ومشاهدة الأفلام والبرامج عبر الهاتف الذكي في الولايات المتحدة ارتفع خلال العام الماضي بنسبة 23 في المائة، مقارنة بعام 2016.

وأشار التقرير الذي أعدته شركة تطبيقات تخزين المعلومات «سنسور تاور» إلى أن متوسط إنفاق مستخدم «آيفون» الأميركي بلغ خلال العام الماضي 58 دولارا مقابل 47 دولارا خلال 2016، من دون حساب مشتريات السلع والمنتجات التقليدية عبر مواقع التجارة الإلكترونية أو الخدمات الرقمية مثل أوبر وليفت.

ونقل موقع «تك كرانش» المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن التقرير القول إن الألعاب الرقمية كانت الفئة صاحبة الحصة الأكبر من إنفاق مستخدمي «آيفون» على التطبيقات والمنتجات الرقمية، لتصل إلى 36 دولارا في المتوسط بما يعادل 62 في المائة من الإنفاق، بزيادة نسبتها 13 في المائة عن متوسط الإنفاق على الألعاب خلال 2016 والذي كان 32 دولارا.

في الوقت نفسه، زاد متوسط الإنفاق على تطبيقات الترفيه بدون حساب الألعاب، بما في ذلك خدمات البث المباشر للأفلام والأغاني مثل «نتفليكس» و«هولو» بنسبة 57 في المائة سنويا إلى ما يعادل 40.‏4 دولار لكل مستخدم. وتمثل الموسيقى بفئة رئيسية أيضا من فئات إنفاق مستخدمي «آيفون» حيث زاد الإنفاق عليها بنسبة 8 في المائة سنويا إلى ما يعادل 10.‏4 دولار لكل مستخدم.

ويمثل الاشتراك في الفئة الممتازة من أي خدمة بث موسيقي مثل باندورا سبوتفاي الشريحة الأكثر جذبا لإنفاق مستخدمي تطبيقات الموسيقى عبر «آيفون».

وزاد الإنفاق على تطبيقات أساليب الحياة والتعارف مثل «تيندر» و«بامبل» بنسبة 110 في المائة سنويا إلى ما يعادل 10.‏2 دولار لكل مستخدم خلال 2017. وزاد الإنفاق على تطبيقات التواصل الاجتماعي بنسبة 38 في المائة إلى ما يعادل 60.‏3 دولار لكل مستخدم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة