أروى بناوي تحتفل بالشخصية السعودية وثقافتها بالبنط العريض

أروى بناوي تحتفل بالشخصية السعودية وثقافتها بالبنط العريض

6 مصممين يضعون حجر أساس أول أسبوع موضة في الرياض
الاثنين - 1 شعبان 1439 هـ - 16 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14384]
«تي - شيرت» بسيط كُتب عليه «نحن مملكة» - أروى بناوي في مجموعة من التايورات المستوحاة
الرياض: جميلة حلفيشي
«في رأيي المتواضع، أعتقد أنّ الكل يتفاعل مع الموضة ويفهم لغتها، فهي تسجل لثقافة المجتمعات وتعكس تطلعات شبابها»، هذا ما قالته المصممة السعودية الشابة أروى بناوي التي كانت واحدة من بين 6 مصممين ساهموا في صنع التاريخ مساء يوم الخميس، بعرض تشكيلاتهم في أول يوم من أيام أسبوع الموضة بالرياض. اليوم الذي كانت فيه أنظار صناع الموضة والترف مصوّبة نحو العاصمة السعودية، وقلوب المنظمين ترجف خوفاً من أي مفاجآت غير متوقعة، ولا سيما أنّهم أخذوا ما يكفي منها في اليوم السابق بسبب أحوال الطقس غير المتوقعة التي أدّت إلى تأجيله يوماً كاملاً. لكن لحسن حظ الجميع، فإنّ الرياح كانت في صالحه، بما فيها رياح التغيير. وكانت الخيمة الضخمة التي نُصبت بالقرب من مدخل فندق «الريتز - كارلتون» جاهزة لتكون مسرحاً لعروض أزياء كلٍّ من طوني ورد ونجا سعادة من لبنان، وميزون أليكساندرين من البرازيل، وجون بول غوتييه من باريس، ودار «أزوري» من مصر، و«بيبيسارا» من كازاخستان، وطبعاً أروى بناوي من السعودية. هؤلاء الستة، لم يصنعوا أزياء مبتكرة استغرق تنفيذ بعضها وتطريزها أشهراً فحسب، بل ساهموا في وضع حجر الأساس لمجال يعشقه السعوديون منذ عقود، وأصبح بإمكانهم الآن الاستمتاع به، وأيضاً استعراض إمكاناتهم فيه من عقر بيوتهم.

افتتح الأسبوع المصمم اللبناني طوني ورد، بتشكيلة هوت كوتير تؤكد مهارته الطويلة في مجال أكسبه إعجاب نجمات هوليوود وولاء زبونات عربيات، واختتمه المصمم جون بول غوتييه. وبينما تألق كلٌّ من نجا سعادة بأول تشكيلة يقدمها خارج لبنان، وماركة «بيبيسارا» الكازاخستانية بتشكيلة تخاطب كل الأذواق والأهواء بقصّاتها المنسابة وتفاصيلها الراقية، فإنّ الشابة السعودية أروى بناوي هي التي تسلطنت. كانت نجمة اليوم الأول من دون منازع، سواء من ناحية روحها الشابة التي انعكست على كل قطعة في هذه التشكيلة، أو من ناحية تفاصيلها التي تعكس ثقافة الشّارع السعودي بكل ما تحمله من انطلاق وتفاؤل. وكما أشارت المصممة بعد عرضها، إلى أنّها موجة يتبناها أبناء البلد منذ الإعلان عن «رؤية 2030»، أكّدت تشكيلتها بأنّ المنطقة كانت فعلاً تحتاج إلى أسبوع خاص بها تقول من خلاله إلى كل العالم إنّها تحتضن مبدعين شباباً كانوا في أمسّ الحاجة إلى منبر مناسب. افتتحت العرض بمجموعة من التايورات المستوحاة من البدلة الرجالية، غلبت عليها سترات واسعة عند الخصر وأكتاف قوية، في حين زينت بعضها بقماش التويد لتؤكد اللمسة الذكورية. لكن شيئا فشيئاً بدأت الصورة تتغير لتشمل تارة لمسات بوهيمية، قالت أروى، إنّها استوحتها من أجواء الصحراء، وتارة لمسات سبور مستوحاة من الشارع السعودي، قالت: «إنها تعبّر عن المرأة السعودية المعاصرة التي تريد أزياء عملية لا تقيّد حركتها، تحملها من النهار إلى المساء».

كان واضحاً في العرض أنّها تحتفل بروح الشباب وثقافته كما بطموحاته. فهي لم تكتفِ بجانب القوة والاستقلالية التي تجلّت في قطع عدة، بل أضافت إليها الكثير من البهارات المأخوذة من محيطها وتاريخ المملكة ككل. تقول بحماس: «تاريخنا غني للغاية، وهو الأمر الذي يجهله الكثير من الناس في الخارج؛ لأنّ الشخصية السعودية بطبعها متواضعة لا تميل إلى الاستعراض. والغريب أنّني ألاحظ أني كلما كبرت زاد تقديري للطقوس التقليدية التي كنت أعيشها وأنا طفلة وظلّت مخزّنة في أعماقي لتطفو إلى السطح بشكل أو بآخر في تصاميمي».

لكنّها لم تُخف أنّ موجة التغيير التي تشهدها البلاد كانت محفزاً قوياً لها، خصوصاً بعد أن تمخضت عن إطلاق أول أسبوع موضة في البلاد؛ الأمر الذي منحها جُرعة أكبر من الاعتزاز بثقافتها. فهذه فرصة المصممين السعوديين لكي يُظهروا للعالم مخزونهم الحضاري بأسلوب أنيق. كل هذا تستشفه من بين ثنايا أغلب القطع التي قدمتها، سواء كانت «تي - شيرت» بسيطاً كتبت عليه «نحن مملكة»، أو كانت تفاصيل متفرقة هنا وهناك، وظّفت فيها إمّا ألواناً وأشكالاً من مناطق متفرقة من المملكة، حيث أخذت من عسير مثلاً ألوانها المتوهجة، وإمّا باستعمالها خامات محلية مثل قماش الشماغ الذي استعملته تبطيناً في جاكيت مصمم بأسلوب «سبور»، وهكذا.

بيد أنّ ما تستشّفه هنا لم يقتصر على الاعتزاز والفخر، بل شمل أيضاً تمرداً على تلك الصورة النمطية التي كوّنها الغرب عن المرأة السعودية «فهي ليست ضعيفة، ولم تكن كذلك أبداً» حسب قولها: «كنت كلما أسافر وأقابل الناس يستغربون عندما أقول لهم إنّني سعودية؛ لأنّهم لا يتصورون أنّني يمكن أن ألبس بنطلوناً جينز، وأتكلم لغتهم بطلاقة، وأمارس حياتي بشكل طبيعي، أدرس وأعمل وأجتهد. كنت في البداية أتضايق، لكنّني فيما بعد حوّلت الأمر إلى عامل يحفّزني على معانقة هويتي والاحتفال بها بطريقتي».

اللافت، أنّ أروى البناوي ليست وحدها من ترفع راية التحدي؛ إذ يبدو أنّ معظم المصممات السعوديات، من الجيل الشاب تحديداً لهن ردة فعل مماثلة على تلك الصورة النمطية القديمة والساذجة المترسخة في أذهان الغرب عنهن، ويردن تغييرها بأسلوب إيجابي وراقٍ. الكلام وحده لم يعد يكفي أو ينفع، وبما أنّ الموضة هي أقرب لغة إلى القلب وأسهلها وصولاً إلى العالم، فهي أيضاً أجمل وسيلة يستعملنها لتحقيق مرادهن.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة