السجاد اليدوي الأفغاني... صناعة عريقة تتداعى تحت وطأة الحرب

السجاد اليدوي الأفغاني... صناعة عريقة تتداعى تحت وطأة الحرب

الإسكندر الأكبر بعث بواحدة منها إلى والدته
الاثنين - 30 رجب 1439 هـ - 16 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14384]
أفغانية تصنع السجاد بطريقة يدوية (أ.ف.ب)
كابل - لندن: «الشرق الأوسط»
هوت مبيعات قطاع صناعة السجاد العريقة في أفغانستان إلى النصف خلال العام المنصرم مع تصاعد وتيرة الحرب ضد متشددي حركة طالبان وفرض باكستان المجاورة قيودا على حركة التجارة عبر الحدود.
ولا يزال السجاد اليدوي الأفغاني الذي يقبل عليه المشترون لخصائصه الجمالية ومنافعه أحد الصادرات الرئيسية لأفغانستان. لكن نسبته من الصادرات انكمشت من 27 في المائة إلى ستة في المائة خلال أقل من عقد.
وأضرت الحرب والفقر وقيود النقل في بلد لا يطل على أي بحار بمبيعات صناعة يقول خبراء إنها تعود إلى 2500 عام على الأقل. ويحكي التاريخ أن الإسكندر الأكبر بعث بسجادة من المنطقة إلى والدته، حسب «رويترز».
وفي مصنع بالعاصمة الأفغانية كابل تغزل نساء على أنوال فيما يفرز رجال يرتدون أقنعة أكواما من الصوف.
وقال ديلجام منان قاسمي وهو مدير مصنع في مركز السجاد والمفروشات في أفغانستان «دعونا الكثير (من المشترين)... لكنهم يقولون لا. مستحيل أن نأتي بسبب الدماء والمشكلات الأمنية.. هذه هي المأساة». وتصاعد العنف في كابل، إذ شهدت المدينة هجمات العام الماضي تراوحت بين انفجار شاحنة راح ضحيته 80 شخصا على الأقل إلى تفجير سيارة إسعاف ملغومة أودى بحياة مائة آخرين وهجوم على فندق أسفر عن سقوط 20 قتيلا.
وتقول الإدارة المركزية للإحصاء في أفغانستان إن السجاد كان يحتل المركز الرابع في قائمة صادرات البلاد بعائدات بلغت 38 مليون دولار في السنة المالية 2016 - 2017. وكان أكثر من 85 في المائة من هذه الصادرات من نصيب باكستان.
وتراجعت عائدات الصادرات أكثر من النصف مقارنة بمستواها قبل عام وهو 89.5 مليون دولار. وكان هذا بدوره يمثل تراجعا عند مقارنته بما وصلت إليه الصادرات في أوقات السلم قبل ثماني سنوات إذ بلغت 150 مليون دولار.
والمبيعات المحلية ليست أحسن حالا لأن عددا قليلا من الأفغان هم من يمكنهم شراء السجاد الذي يتراوح سعره بين 70 و250 دولارا للمتر المربع وهو ما يفوق متوسط الدخل الشهري.
ويترك الاعتماد على باكستان وموانئها الباعة الأفغان نهبا لتغيير الضوابط الحدودية بشكل متكرر بسبب الاتهامات المتبادلة بين البلدين الجارين بعدم وقف هجمات المتشددين عبر الحدود.
وقال قاسمي إن معبرا حدوديا رئيسيا في تورخم ظل مغلقا لمدة 40 يوما العام الماضي. وتصرف قاسمي ليبيع سجاد المصنع الذي يديره في أفغانستان إلى مشترين أستراليين وبريطانيين وألمان من خلال فتح معارض في هذه البلدان. لكن تكلفة الشحن الجوي تفوق تكلفة البيع التي يتحملها أي بائع باكستاني بثلاثة أمثال، إذ يمكن لنظيره الباكستاني استخدام موانئ بلاده للتصدير.
وأشار قاسمي إلى أن هذا الفارق الكبير يجعل هامش الربح هزيلا مما يضطره للبيع بأسعار أعلى ودفع أجور أقل للعمال.
وتضرب صناعة السجاد بجذورها في بلدان عربية وآسيوية كثيرة لكن معظم السجاد الأفغاني يشتهر باللون الأحمر الداكن وبكونه يدويا ومغزولا بعقد كثيرة كما أنه يدوم لفترة أطول، مقارنة بالسجاد الذي تنتجه الآلات باستخدام خامات صناعية وليست طبيعية.
وفي سوق تشيكن ستريت الشهيرة في كابل، يقول تاجر سجاد يدعى إحسان إن عدد الزبائن الأجانب يتناقص باطراد.
وأضاف: «كان الوضع جيدا قبل عشرة أعوام ثم أصبح على ما يرام قبل ثمانية أعوام... لكن العمل توقف في العامين الماضيين».
ويعرض إحسان في متجره سجادا يدويا منقوشا من صوف الخراف والإبل ويعود تاريخ بعض القطع إلى 50 عاما. وقال: «كنا نبرم صفقتي بيع أو ثلاثة أو خمسة في اليوم. لكننا الآن قد نبرم صفقة واحدة كل أسبوع... لا أحد يأتي إلى هنا بسبب غياب الأمن».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة