مع دييغو ديلا فالي... مالك مجموعة «تودز»

مع دييغو ديلا فالي... مالك مجموعة «تودز»

يعجبني في زبون الشرق الأوسط أنه فرض أسلوبه وثقافته على صنّاع الموضة العالمية
الخميس - 20 رجب 1439 هـ - 05 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14373]
لندن: «الشرق الأوسط»
دييغو ديلا فالي، اسم مثل نار على علم. بدأ صغيرا في مجال الأحذية عندما أخذ على عاتقه توسيع شركة والده الصغيرة ونقلها إلى الولايات المتحدة. من هناك نجح في ترويج ما أصبح يعرف بـ«الأسلوب الإيطالي» اللصيق بمنتجات «تودز» إلى العالم، لتصبح رفيقة للطبقات الأوروبية الارستقراطية وعشاق الموضة من كل أنحاء العالم. علاقته بالزبون العربي ليست حديثة العهد كما يقول لكنه يريد أن يزيدها متانة وقوة. وبمناسبة افتتاحه محلا ضخما في «دبي مول» في بداية هذا الشهر، كانت لنا معه هذه الدردشة الجانبية تحدث فيها عن الديكور وتطلعاته ورأيه في زبون المنطقة:

- المحل الجديد بـ«دبي مول» يعكس صورة جديدة تماما. حرصنا أن يأتي بديكور خطوطه واضحة وواجهاته الزجاجية شفافة يمكن لأي أحد أن يرى ما في الداخل بسهولة. كانت فكرتنا الأساسية أن نخلق إحساسا مريحا لأننا نريد أن تكون المنتجات هي مركز الجذب أولا وأخيرا. أنا في محظوظ لأن كل ما في المحل جاء كما تصورته تماما، بفضل فريق عمل رائع يتكون من معماريين ومصممين هندسيين يعرفون تماما جينات الدار. لكن هذا لا يعني أني لم أتابع كل خطوات تطوره بنفسي رغم ثقتي التامة بمهارتهم. مهم جدا أن تأتي النتيجة رائعة، لأن ديكور أي محل هو انعكاس لصورة الشركة. لهذا فإن تصميم وديكورات أي محل في أي مكان من العالم يدخل في صميم استراتيجيتنا للمستقبل، وأعتقد أن هذه الأهمية تزيد في دبي ومنطقة الشرق الأوسط ككل، لأن المنافسة على أشدها.

- لا أعتقد أن ذوق الزبون العربي تغير بقدر ما تطور. فقد أثبت أنه ابن عصره. يتابع ما يجري في العالم بفضول واهتمام، لكنه في النهاية يأخذ ما يروق له حتى يطوعه ويجعله مناسبا لبيئته.

- العالم العربي يعيش عصرا ذهبيا فيما يخص الموضة وصناعة المنتجات المترفة. فلديه الآن مصممون كبار وصلوا إلى العالمية ومصممين شباب يتوقون إلى العالمية، كما فتحت الرياض أبوابها بتنظيم أول أسبوع موضة. وأنا سعيد بذلك لأنه يعكس تطلعات المنطقة وصورة إيجابية لهذا الزبون المعروف لدينا منذ عقود بأناقته وتقديره للموضة كصناعة وكأسلوب حياة.

- لا أحتاج أن أقوم بجُهد كبير لجذب الزبون العربي وكسب وده، فهو يعرفنا منذ عقود. بالعكس أعتقد أننا يمكن أن نتعلم منه دروسا قيمة عن كيف طوع الترف ليصبح جزءا من أسلوب حياته اليومية. ليس هذا فحسب، بل نجح في تحقيق المعادلة بين ثقافته ومواكبة العصر، إلى حد أنه فرض ثقافته على الغرب. وأكثر ما يشدني خلال أسفاري، يغض النظر عن المكان الذي أكون فيه، أني أرى نساء المنطقة في كامل أناقتهن لكن دائما بأسلوب يعكس ثقافتهن ويحترمها.

- هذا لا يعني أننا لن نعمل على إتقان لغة هذا الزبون لكي نتواصل معه بشكل جيد، وهو ما قد يكون بتوفير منتجات حصرية خاصة به، مثل التشكيلة الحصرية التي طرحناها له بمناسبة افتتاح محلنا الجديد بـ«دبي مول». وهي تشكيلة من أحذية «غومينو» الأيقونية موجهة للمرأة والرجل على حد سواء، استلهمنا ألوانها من رمال الإمارات المتحدة السبعة. فالأبيض مثلا يُمثل رأس الخيمة، والكريمي لون عجمان، والأصفر الخفيف الشارقة، بينما يمثل الأصفر إمارة أبوظبي، والأحمر المطفي دبي، والأزرق أم القيوين، والأسود الفجيرة.

- ما نُركز عليه في «تودز» أن لا تتبع إملاءات الموضة بأن تطرح منتجات أيقونية مثل مجموعة «غومينو» وغيرها. نعم نُخضعها للتطوير في كل موسم، وقد نُعدلها لتتناسب مع متطلبات منطقة معينة، لكنها تبقى مناسبة لكل زمان ومكان وصامدة في وجه التغيرات الموسمية.

- لا أنكر أن الاهتمام بسوق الشرق الأوسط زاد في الآونة الأخيرة لعدة أسباب منها أهميتها الاستراتيجية وقدرتها الشرائية. لنأخذ دبي مثلا، فهي واحدة من أهم المدن العالمية حاليا، بحيث لا يمكن ذكر نيويورك، لندن، طوكيو، باريس أو ميلانو من دون أن نذكرها. فهي جسر مهم يربط الشرق الأقصى بالغرب على مستوى السفر والتنقل. ثم لا ننسى أن زبون المنطقة يحب السفر واستكشاف العالم. وهذا ما يجعلني أعتقد بأنها سوق مهمة لا تزال تنمو، وهذا يعني أنها لم تُستثمر بالكامل بالنسبة لصناع الموضة ولا تزال تشكل فرصة مثالية لنا.

- عالم الموضة يتغير بسرعة صاروخية، وما يُحسب لنا أننا نحيد عن مبدئنا الرئيسي أن تبقى «تودز» صامدة في وجه التغيرات الموسمية، وهذا يعني أن هذه التغيرات لا تؤثر عليها بقدر ما تثير ملكة الإبداع لدى مصممينا. فتوجهات الموضة تتغير حتى تحافظ على عنصر الإثارة لكن الموضة بمعنى الأناقة تبقى للأبد. ثم لا يجب أن ننسى أن العالم ككل يتغير وليس الموضة وحدها. لنأخذ مثلا لغة التواصل مع الزبون فهي الآن تعتمد على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي بكل أشكالها. من واجبنا مواكبة هذه التغيرات، بتقديم أفكار ومنتجات تهم الزبون وباللغة التي يفهمها حتى نجذبه إلى محلاتنا ونسلط الضوء على الدار لجيل جديد. وهذا لا يتناقض مع مبادئنا فيما يخص تصميم منتجات كلاسيكية عصرية، لكن يواكب العصر فيما يخص ركوب موجة التواصل مع هؤلاء

- أحب التنويه هنا إلى أن «تودز» ليست عن الموضة فحسب، فالفن والثقافة عنصران لا يتجزآن من اهتماماتنا واستراتيجياتنا، انطلاقا من إيماني بأنهما من الموارد المهمة التي يجب الاستثمار فيها لإنعاش الاقتصاد الإيطالي. فمن واجبنا كصناع موضة وكرجال أعمال أن نحافظ على موروثاتنا لنقدمها لأجيال قادمة، وهذا ما تحاول إيطاليا القيام به في كل الأحوال إلى جانب بعض المبادرات الشخصية. في مجموعة «تودز» مثلا لا نتجاهل مسؤوليتنا الاجتماعية، التي بدأت عام 2011 بتأسيس لجنة مسرح لاسكالا بميلانو نعززها بتنظيم معارض يذهب ريعها إلى مؤسسات خيرية أو تمويلات على غرار ما قمنا به لترميم «الكوليسيوم»، وهي عملية تكلفت ما لا يقل عن 25 مليون يورو. وهذا يؤكد أن اهتماماتي مثل أعمالي متنوعة، لا تقتصر على «تودز»

- إيطاليا بلد رائع وأريده أن يبقى كذلك في عيون العالم بتلميع صورته قدر الإمكان. أتمنى أن يحذو رجال أعمال آخرون حذو «تودز» ويدعموا الفن الإيطالي لحمايته، لأنه لا يزال أمامنا الكثير لنقوم به.
الامارات العربية المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة