ماسة الملكات الزرقاء في المزاد للمرة الأولى

ماسة الملكات الزرقاء في المزاد للمرة الأولى

الخميس - 5 رجب 1439 هـ - 22 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14359]
الماسة الزرقاء شاهدة على أكثر من 300 عام من تاريخ أوروبا
لندن: «الشرق الأوسط»
ماسة ملكية بكل ما تعنيه الكلمة هي تلك الماسة الزرقاء التي كانت في حوزة ملكة إسبانيا إليزابيث فارنيس (ومنها أخذت اسم فارنيس الزرقاء) وقبلها كانت ملكا لملكة فرنسا ماري أنطوانيت.

ماسة «فارنيس الزرقاء» تعرض للبيع للمرة الأولى في مزاد لدار سوذبيز هذا الربيع وهي تعتبر واحدة من أهم الماسات التاريخية حيث تناقلتها أربع عائلات ملكية في أوروبا: إسبانيا، وفرنسا، وإيطاليا والنمسا، وهي شاهدة على أكثر من 300 عام من تاريخ أوروبا، من الحرب على الخلافة الإسبانية إلى سقوط إمبراطورية هابسبورغ، وتنقلت الماسة عبر القارة الأوروبية لعدة قرون. وطوال هذا الوقت، تم الاحتفاظ بها سراً في التابوت الملكي. وباستثناء الأقارب، وبالطبع صائغي الجواهر العائلية، لم يكن أحد يعرف بوجودها.

وستعرض الماسة الزرقاء التي تزن 6.16 قيراطاً في مزاد سوذبيز للجواهر في جنيف في 15 مايو (أيار) 2018 بسعر تقديري من 3.5 - 5 ملايين فرنك سويسري (3.7 - 5.3 مليون دولار أميركي).

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة