«أمازون» تواصل قفزاتها... وتهدد عرش «آبل» على رأس شركات العالم

«أمازون» تواصل قفزاتها... وتهدد عرش «آبل» على رأس شركات العالم

تخطت «ألفابت» بعد شهر من تجاوز «مايكروسوفت»
الخميس - 6 رجب 1439 هـ - 22 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14359]
تعتبر شركة «أمازون» إحدى أكبر شركات مبيعات التجزئة عبر الإنترنت في العالم (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
واصلت شركة «أمازون» قفزاتها العملاقة في عالم الشركات العالمية الكبرى، إذ تجاوزت أمس قيمتها السوقية مجموعة «ألفابت»، الشركة الأم لعملاق البحث الإلكتروني «غوغل»، وذلك بعد نحو شهر واحد فقط من تخطي عملاق البرمجيات «مايكروسوفت»، ليبقى أمامها منافس وحيد هو شركة «آبل»، التي تحتل عرش شركات العالم من حيث القيمة السوقية.

ومع إغلاق تعاملات يوم الثلاثاء في بورصة «وول ستريت»، بلغ سعر سهم «أمازون»، الذي يحمل شعار تداول AMZN على مؤشر «ناسداك»، 1586.51 دولار للسهم، ارتفاعا من آخر إغلاق سابق عند 1544.93 دولار، وبعدد أسهم متداولة بلغ 4581.568 ألف سهم. أي إن السهم ارتفع 41.58 دولار، بما يوازي 2.69 في المائة.

ووصلت القيمة السوقية للشركة إلى ما يفوق 768.04 مليار دولار، متجاوزة بذلك قيمة «ألفابت» التي توقفت عند رقم أعلى بقليل من 761.907 مليار دولار، حيث تراجع سهم الأخيرة بنسبة 0.39 في المائة عند الإغلاق. لتحتل «أمازون» بالتالي المركز الثاني عالميا من حيث القيمة السوقية، خلف الأولى «آبل» بقيمة سوقية بلغت مع إغلاق تعاملات الثلاثاء نحو 889.170 مليار دولار.

وبحسب المحللين، فإن «أمازون» مرشحة بقوة لإمكانية كل من تصدر لائحة أكبر شركات العالم، وتخطي حاجز تريليون دولار في سابقة أولى للشركات، بالنظر إلى عدة عوامل هامة، أولا المكاسب الصاعدة التي تحافظ عليها الشركة منذ 3 سنوات كاملة، وثانيا الثقة الكبيرة في رئيسها جيف بيزوس وأفكاره الناجحة للتطوير، وثالثا تنوع أنشطة الشركة الكبير الذي يرجح المكاسب بأكثر من غريماتها في القائمة. وكانت «أمازون» قد حققت إنجازا كبيرا في منتصف فبراير (شباط) الماضي، حين تخطت قيمتها السوقية عملاقا آخر وهو «مايكروسوفت»، وذلك للمرة الأولى «المستقرة» بعد ساعات التداولات.

وتعتبر شركة «أمازون» إحدى أكبر شركات مبيعات التجزئة عبر الإنترنت في العالم، حيث بدأت عملها عام 1995 في الولايات المتحدة ليمتد سوقها بعد ذلك إلى كندا والصين والبرازيل والدول الأوروبية.

وفي مطلع فبراير الماضي، أعلنت «أمازون» عن أرباح فصلية أكبر من المتوقع، خاصة مع إعلانها عن المزيد من الأفكار الطموحة، والتي كان من بينها إعلان الشراكة الثلاثية مع كل من «جي بي مورغان تشيس» وشركة وارن بافيت «بيرشكاير هاثواي» لتحسين الرعاية الصحية للموظفين، وهو الخبر الذي كان له وقع وصدى بالغ في سوق الرعاية الصحية الأميركي، خاصة مع اقتراب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من تحقيق مبتغاه في إلغاء نظام «أوباما كير» للرعاية الصحية.

ويعد ارتفاع سهم «أمازون» انعكاس لنجاح الشركة في إحراز مزيد من التوسع، حيث تجذب نحو 196 مليون زائر شهرياً، وتواصل تقديم منتجات وخدمات جديدة. وعلى الرغم من اختلاف النشاط الرئيسي لكل من «أمازون» و«غوغل»، كن نشاطهما الآن في تناغم متزايد، مع إحراز «أمازون» تقدم كبير في مجال الحوسبة السحابية مقتربة به من شركة «غوغل» و«مايكروسوفت».

وبعد مكاسب سهم «أمازون»، ارتفعت ثروة مؤسسها جيف بيزوس بمقدار 3.28 مليار دولار يوم الثلاثاء، محتفظاً بمركزه كأغنى رجل في العالم، بثروة تُقدر بـ132 مليار دولار.

وجدير بالذكر أن بيزوس تفوق في إحصاءات عام 2017 على مؤسس «مايكروسوفت» بيل غيتس من حيث الثروة، حيث وصل تقدير ثروته الإجمالية العام الماضي إلى 118 مليار دولار مقابل 90.3 لغيتس على مؤشر بلومبرغ لأثرياء العالم، ليزيح بيزوس غيتس من صادرة القائمة التي احتلها طوال سنوات ماضية.
أميركا أمازون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة