الجيش المصري يعلن مقتل 4 عسكريين و36 مسلحاً في «عملية سيناء»

الجيش المصري يعلن مقتل 4 عسكريين و36 مسلحاً في «عملية سيناء»

قواته تشارك في تدريبات «درع الخليج المشترك 1» بالسعودية
الثلاثاء - 3 رجب 1439 هـ - 20 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14357]
عناصر من القوات المصرية تغادر البلاد للمشاركة في تدريب «درع الخليج المشترك -1» (صفحة المتحدث العسكري)
القاهرة: «الشرق الأوسط»
أعلن الجيش المصري أمس، مقتل 4 عسكريين و36 مسلحاً خلال الأيام الخامسة الماضية، وذلك في إطار العملية العسكرية الشاملة «سيناء 2018» التي أطلقها الشهر الماضي في شمال ووسط سيناء بالمشاركة مع قوات الأمن.

وقال العقيد تامر الرفاعي، المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، في بيان، (هو الـ16 بشأن العملية)، إنه تم «استشهاد ضابط و3 مجندين وإصابة ضابطين وضابط صف و5 مجندين».

وأوضح أن «30 عنصراً تكفيرياً مسلحاً قتلوا خلال تبادل لإطلاق النار مع قوة المداهمات بمناطق العمليات بشمال ووسط سيناء، عثر بحوزتهم على أسلحة نارية وأجهزة اتصال لاسلكية».

كما تم «القضاء على خلية إرهابية شديدة الخطورة ومقتل 6 عناصر تكفيرية أثناء تبادل لإطلاق النيران مع قوات الشرطة... بعد توافر معلومات تفيد بالاختباء بأحد المنازل المهجورة بدائرة قسم أول العريش».

وأعلن أنه جرى توقيف 345 شخصاً بينهم عدد من «العناصر التكفيرية شديدة الخطورة والمطلوبين جنائياً». كما أعلن تدمير 386 وكراً ومخزناً وخندقاً بمناطق العمليات بشمال ووسط سيناء عثر بداخلها على عدد من الأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة وقطع غيار السيارات والدرجات النارية وأجهزة اتصال لاسلكية وكميات كبيرة من مواد الإعاشة والوقود والمستلزمات الطبية الميدانية.

وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة قد أعلنت في 9 فبراير (شباط) الماضي انطلاق العملية الشاملة «سيناء 2018»، التزاماً بتكليف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، للجيش والشرطة باستعادة الأمن في سيناء عبر «استخدام كل القوة الغاشمة ضد الإرهاب، حتى اقتلاعه من جذوره». وجاء التكليف بعد أيام من هجوم يُصنَّف على أنه الأكبر من حيث أعداد الضحايا، شنه مسلحون يُعتقد على نطاق واسع أنهم من «داعش سيناء»، وأسفر عن سقوط 311 قتيلاً وإصابة العشرات كانوا يؤدون شعائر صلاة الجمعة في مسجد الروضة بمركز بئر العبد بشمال سيناء.

وتشمل العملية تدخلاً جوياً وبحرياً وبرياً وشرطياً، لمواجهة عناصر مسلحة شمال ووسط سيناء (شمال شرق) ودلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل.

من جهة أخرى، غادرت عناصر من القوات المسلحة مصر أمس، للمشاركة في التدريب المشترك (درع الخليج المشترك - 1)، الذي ينفذ بالمملكة العربية السعودية، بمشاركة عناصر من الأسلحة المشتركة البرية والبحرية والجوية والقوات الخاصة للقوات المسلحة بدول مجلس التعاون الخليجي وعدد من الدول الشقيقة والصديقة.

وقال بيان للمتحدث العسكري المصري إن «التدريب يهدف إلى تبادل الخبرات في مجالات تخطيط وتنظيم وتنفيذ الأنشطة التدريبية المختلفة، وصقل مهارات العناصر المشاركة وتنمية قدرتها على تنفيذ المهام التكتيكية النمطية وغير النمطية في مسارح العمليات المختلفة لتأمين الأهداف الحيوية وحماية الممرات الملاحية ومواجهة التهديدات المحتملة».

يأتي التدريب في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الشقيقة والصديقة لنقل وتبادل الخبرات وتعزيز أوجه التعاون العسكري، وصولاً إلى أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي.

إلى ذلك، التقى الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، أمس، مدير الاستخبارات العسكرية بمملكة البحرين اللواء ركن بحري خليفة بن عبد الله آل خليفة مدير الاستخبارات العسكرية بمملكة البحرين والوفد المرافق له، الذي يزور مصر حالياً. تناول اللقاء عدداً من الملفات في ضوء علاقات الشراكة والتعاون العسكري ونقل وتبادل الخبرات في شتى المجالات العسكرية.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة