مبادرات تبسيط العلوم... عندما يروي «توم وجيري» قصتنا مع الفيروسات

مبادرات تبسيط العلوم... عندما يروي «توم وجيري» قصتنا مع الفيروسات

أصحابها يستخدمون «يوتيوب» و«فيسبوك» للتواصل مع الشباب والأطفال
الجمعة - 29 جمادى الآخرة 1439 هـ - 16 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14353]
طلاب مشاركون في إحدى فعاليات «المؤسسة المصرية لتبسيط العلوم»

نشطت أخيراً، مبادرات تطوعية كثيرة لشرح وتبسيط العلوم المختلفة بطرق جذابة وتشويقية على شبكة الإنترنت، من خلال المواد السمعية والبصرية ودروس الفيديو ورسوم الغرافيك المعلوماتية، الأمر الذي لاقى قبولاً واسعاً من قبل الأطفال والشباب لأنّهم وجدوا بيئة تفاعلية لفهم النظريات والمفاهيم العلمية التي درسوها في مناهج الكيمياء والفيزياء بشكل مبسط، وذلك بعيداً عن طريقة الحفظ والتلقين.
ولا يعدم أصحاب تلك المبادرات الحيل المختلفة لجعل محتوى ما يقدمونه أكثر جاذبية خصوصاً في قطاعات مثل الأطفال والشباب، إلى حد استخدام شخصيات كارتونية شهيرة منها «توم وجيري» داخل فيديو يتحدث عن محتوى جاد ومتخصص ويتناول «قصة اكتشاف الفيروسات».
ومن بين أبرز المبادرات التطوعية لتبسيط العلوم وإثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت، تبرز أسماء مثل «المؤسسة المصرية لتبسيط العلوم»، و«أكاديمية التحرير»، و«قناة Virol Vlog على موقع اليوتيوب»، و«موقع أنا أصدق العلم»، وشبكة «الباحثون السوريون».
وتبدو قصة الطبيب الشاب إسلام حسين الذي تخرّج في كلية الطب بجامعة الزقازيق، معبرة إلى حد كبير عمّا يدفع أصحاب تلك المبادرات للعمل، إذ فكّر في طريقة ينقل بها شغفه بالعلوم الفيروسية التي تخصص فيها طيلة خمسة عشر عاماً إلى شباب العالم بأسره من خلال قناته ««Virol Vlog على موقع «اليوتيوب» التي يشترك فيها 7820 فرداً، وتحوي فيديوهات متنوعة لا يتجاوز مدتها عشر دقائق، ولكنّها حظيت بنسب مشاهدة كبيرة وتفاعل ضخم من قبل الشباب المهتم بتوسيع مداركه في مجال الأمراض الفيروسية وتطوير الدواء.
في حديث لـ«الشرق الأوسط» يقول إسلام حسين إنه حصل على درجة الدكتوراه في علم الفيروسات من جامعة كامبريدج، وعمل باحثاً في معهد ماساتشوستش التقني، وعلى الرّغم من انشغاله بمساره الأكاديمي، لكنّه تحمس إلى إنشاء قناة على «يوتيوب» من المنزل لتقديم محتوى علمي هادف يجمع ما بين العلم والترفيه كمحاولة لتبسيط المفاهيم العلمية المعقدة وجعلها أكثر جاذبية لجيل الشباب، ودحض الادعاءات الكاذبة التي تروجها وسائل الإعلام بخصوص بعض الأمراض «لتحقيق مكاسب معينة وذلك حتى لا يسقط الناس البسطاء في براثن الدجالين، ومروجي العلم الزائف». وأضاف: «أودّ تصحيح الصورة السلبية العالقة في أذهان الناس عن الفيروسات بأنّها مرتبطة بالأمراض والأوبئة فقط، إلى تسليط الضوء على قصص التعايش بيننا وبين الفيروسات، لدرجة نشوء بعض النظريات التي تقترح استحالة الحياة على كوكب الأرض دونهم، وهو محور الحلقات الجديدة في قناتي.
وعلى الرّغم من شغفه بما يقدم، يعتقد حسين، أنّ مبادرات توصيل العلوم «سلاح ذو حدين»، ويشرح أنّ «الجمهور المتلقي للمعلومة يأخذها كما هي من دون مراجعة، كما أن عامل التبسيط قد يتحول إلى إسفاف وإخلال بالمعلومة إذا لم ينفذ بحرص شديد، ولذلك يجب أن يتحرى الشخص القائم على مبادرات تبسيط العلوم الدقة في المعلومات التي يقدمها».
تجربة أخرى في نطاق المبادرات تقوم بها حالياً «المؤسسة المصرية لتبسيط العلوم»، من خلال إنشاء «فصول معرفة» تجوب المدارس في القرى، وذلك بالشراكة مع أصحاب الشركات الصغيرة.
وتقول هبة عبد السلام المديرة التنفيذية للمؤسسة، وصاحبة مشروع «فصول المعرفة» لـ«الشرق الأوسط»، إنّنا «نستهدف من المشروع طلاب المدارس الإعدادية في المناطق النائية والمهمشة بالمحافظات المختلفة، وسنبسط العلوم المختلفة وذلك من أجل تنمية مهارات الإبداع، والتفكير النقدي لديهم».
وتوضح أنّ المؤسسة التي ترفع شعار «العلم هو الحل... وبالعلم تُبنى الأوطان» أنشئت عام 2016، ويرأس مجلس إدارتها الدكتور هاني الناظر الرئيس السابق للمركز القومي للبحوث، وأطلقت المؤسسة أول مبادرة لإعادة اكتشاف مصر، ونظمت رحلات استكشافية كثيرة لأكثر من 250 تلميذاً وتلميذة في المحميات الطبيعية والمناطق الأثرية في شهر ديسمبر (كانون الأول) 2017، كما أصدرت المؤسسة مجلة Egyptian Geographic على شبكة الإنترنت، وهي مجلة علمية معرفية وثائقية، ويحوي الموقع معلومات عن الطيور والحيوانات والمحميات الطبيعية والواحات، فضلاً عن قصص نجاح العلماء في مختلفة المجالات.
التفكير بشكل إبداعي وتكوين رؤية نقدية بعيداً عن الحفظ والتلقين، كان هدفا قام عليه موقع «أكاديمية التحرير»، وهو عبارة عن مؤسسة تعليمية غير هادفة للربح، تهتم بتبسيط العلوم لطلاب المرحلة الإعدادية والثانوية بطرق محفزة وتشويقية، من خلال فيديوهات عالية الجودة تدور حول: «الأجرام السماوية»، و«سرعة التفاعلات الكيماوية»، و«الحوسبة السحابية».
وهناك أكثر من 622 ألف متابع لصفحة الأكاديمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وحصد القائمون على الموقع الكثير من الجوائز، من أهمها: جائزة أفضل منصة تعليمية في الدول النامية من جامعة بنسلفانيا عام 2014، وجائزة أفضل قناة تعليمية على موقع «يوتيوب» عام 2013.
ومن أمثلة مبادرات تبسيط العلوم العربية، موقعي «أنا أصدق العلم» و«الباحثون السوريون». ويعتبر موقع «أنا أصدق العلم» اللبناني أكبر تجمع علمي عربي لتقديم العلوم والتكنولوجيا بطرق جذابة وتفاعلية، وأنشئ الموقع منذ عام 2011، ويتابعه أكثر من 2 مليون متابع على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ويحوي الموقع أكثر من 10 آلاف مقالة علمية مبسطة بجهود المتطوعين وذلك في الأقسام التالية: «مغالطات علمية»، و«غرائب العلوم»، و«الفيزياء» و«الكيمياء»، و«البيولوجيا»، و«الثقافة والصحة الجنسية»، و«الأنثروبولوجيا». ويتسم الموقع بالتفاعل النشط بين القراء والمقالات المنشورة.
أمّا موقع «الباحثون السوريون» فيقدم محتوى بصريا علميا جاذبا للقراء بواسطة رسوم الإنفوغرافيك ومقاطع الفيديو والرد على أسئلة المتابعين وتقديم الاستشارات العلمية والأكاديمية لهم ويعمل في الموقع أكثر من 450 متطوعا والذين ساهموا في إثراء محتوى الموقع بالمقالات العلمية التي وصلت لنحو 13724 مقالة.


مصر science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة