النظام يقسم الغوطة إلى 3 جُزر سكانية معزولة

النظام يقسم الغوطة إلى 3 جُزر سكانية معزولة

الاثنين - 25 جمادى الآخرة 1439 هـ - 12 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14349]

قطعت قوات النظام السوري مدن الغوطة الشرقية إلى ثلاث جزر معزولة عن بعضها، حيث عزل دوما، أكبر بلدات الغوطة، عن حرستا نارياً، وعزل البلدتين عن مجموعة مدن وبلدات تقع بمحاذاة العاصمة السورية، عبر تقدم عسكري وصل جيب النظام بين عربين وحرستا، بمناطق تقدم جديدة أحرزت من الشرق في مديرا وبيت سوا.
وباتت مناطق الغوطة الشرقية مقسمة إلى كتلتين سكانيتين تضمان عشرات آلاف السكان والمدنيين والفصائل المسلحة، تتألف الأولى الشمالية من دوما وحرستا اللتين يفصلهما النظام نارياً عبر رصد أوتوستراد حرستا - دوما، من 22 كيلومتراً مربعاً، بينما تتألف الثانية التي تضم جوبر وعربين وحورية وكفر بطنا وزملكا وعين ترما وجسرين وحزة، من 27 كيلو متراً مربعاً. وتقع دوما ومحيطها إلى الشمال، وحرستا إلى الغرب، وبقية المدن والبلدات تمتد من الوسط إلى الجنوب.
وواصلت قوات النظام، الأحد، تقدمها في الغوطة الشرقية، إذ سيطرت على بلدة مديرا التي تتوسط الأجزاء الثلاثة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي أشار إلى اشتباكات تدور في محيطها كما على جبهات أخرى بوتيرة أقل.
وقالت وسائل الإعلام الرسمية إن الجيش السوري النظامي تمكن من تقسيم الجيب الذي تسيطر عليه قوات المعارضة في الغوطة الشرقية، الأحد، بعد أن عزل مدينتين رئيسيتين عن باقي المنطقة عقب معركة ضارية شُنت تحت غطاء من القصف العنيف. وبث التلفزيون الرسمي تغطية من مدينة مديرا التي قال التلفزيون والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن النظام سيطر عليها من أجل الالتحام مع وحدات الجيش على الطرف الآخر من الجيب.
وقالت وحدة الإعلام الحربي التابعة لجماعة «حزب الله» اللبنانية إن الجيش طوق دوما بالكامل. وأوضحت المشاهد التلفزيونية تصاعد أعمدة من الدخان الكثيف من على بعد وفجوات ضخمة في الجدران والأسطح وتصاعد دخان عبر الشوارع.
وكان النظام شن هجومه البري على الغوطة من الجهة الشرقية، وبسيطرته على مديرا التقت قواته المتقدمة بتلك الموجودة عند الأطراف الغربية، وتحديداً قرب إدارة المركبات، القاعدة العسكرية الوحيدة لقوات النظام في الغوطة الشرقية.
ويضيق النظام بشكل يومي الخناق أكثر على الفصائل المعارضة في الغوطة، حيث يعيش 400 ألف مدني محاصرين منذ العام 2013. ووثق «المرصد السوري» الأحد مقتل 12 مدنياً في القصف على الغوطة الشرقية.
ولا تزال جثث أكثر من 60 مدنياً عالقة تحت أنقاض الأبنية المدمرة في مسرابا وحمورية وسقبا، وفق ما نقل «المرصد» عن عائلات وجيران الضحايا. وارتفعت بذلك حصيلة القتلى جراء القصف منذ بدء الحملة العسكرية في 18 فبراير (شباط) إلى نحو 1111 مدنياً، بينهم 229 طفلاً.
في مدينة حمورية، شاهد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية، شاباً يبحث بين الدمار عن عائلته. وقال إن والده ووالدته وأشقاءه الثلاثة قتلوا ولا تزال جثثهم تحت الأنقاض.
وذكر «المرصد» أن أكثر من 1100 مدني قتلوا في الهجوم على أكبر معقل للمعارضة قرب دمشق، منذ أن بدأ قبل ثلاثة أسابيع بقصف مدمر. وأضاف المصدر أن قتالاً ضارياً يدور على عدة جبهات يرافقه وابل من نيران المدفعية والغارات الجوية المتواصلة وهجمات الطائرات الهليكوبتر.
وتحدثت وسائل الإعلام النظامية أيضاً عن تقدم الجيش قرب جسرين وأفتريس في الجزء الجنوبي الشرقي من الجيب.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو