السلطات الإيرانية تمنع سفر أرملة ناشط كندي توفي في الحجز

السلطات الإيرانية تمنع سفر أرملة ناشط كندي توفي في الحجز

خيرت عائلته بين «السكوت» أو «إخراسها»
الجمعة - 21 جمادى الآخرة 1439 هـ - 09 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14346]
رامين إمامي - كاووس سيد إمامي
طهران ـ أوتاوا: «الشرق الأوسط»
أكد نجل ناشط بيئي كندي من أصل إيراني، توفي أثناء سجنه في طهران الشهر الماضي، أن السلطات تمنع والدته من السفر، في خطوة أثارت رد فعل غاضبا من كندا. ودعت أوتاوا السلطات الإيرانية إلى السماح للأرملة بالعودة.

وقال رامين إمامي، في رسالة للصحافيين بالبريد الإلكتروني إن قوات الأمن لم تسمح لوالدته مريم مومبيني بركوب طائرة متوجهة إلى فانكوفر برفقته هو وشقيقه مهران الليلة الماضية. ومومبيني هي أرملة كاووس سيد إمامي الناشط البيئي وأستاذ علم الاجتماع، (كندي من أصل إيراني) الذي اعتقل يوم 24 يناير (كانون الثاني) وتوفي أثناء احتجازه في فبراير (شباط) الماضي. وقالت السلطة القضائية في إيران إنه انتحر. وطالبت أسرة سيد إمامي، 63 عاما، بتحقيق مستقل في وفاته.

وقالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند في تغريدة على «تويتر» إنها «شعرت بالغضب» عندما علمت بمنع مومبيني من مغادرة إيران. وأضافت: «نطالب بمنحها، كمواطنة كندية، حرية العودة إلى وطنها». وقال رام إمامي (حسب رويترز) إن الأسرة قررت مغادرة إيران بعد تعرضها «لمضايقات» مستمرة. وأضاف: «الحكومة داهمت منزلنا وصادرت كل ما له قيمة. لم نعد نستطيع تحمل هذه الحالة من الإرهاب المستمر». وكان قد قال في وقت سابق إن الأسرة تواجه ضغوطا من السلطات كي لا تعلن شيئا عن قضية أبيه.

وقال الابن: «أمرت السلطات محامينا بأن يبلغوا الأشقاء (بالسكوت وإلا أخرسناهم)»، مضيفا أن ضباطا أبلغوه بأنهم يراقبونه. وساءت العلاقات بين إيران وكندا عام 2003 عندما توفيت المصورة الصحافية الكندية من أصل إيراني زهرة كاظمي أثناء احتجازها بسجن إيفين في طهران. وقطعت كندا علاقاتها الدبلوماسية مع إيران عام 2012.

وقد منعت مومبيني الأربعاء من مغادرة طهران على متن طائرة لشركة لوفتهانزا الألمانية متوجهة إلى كندا، عبر ألمانيا، مع ولديها رامين ومهران.

وعلى حسابه في إنستغرام، كتب رامين سيد أمامي والمعروف باسمه الفني كمغن «الملك رام» عندما نشر صورة له ولشقيقه على متن الطائرة «ما عدنا نحتمل، يكفي».

وتوفي كاووس سيد إمامي الأستاذ الجامعي والخبير البيئي في سجن إيفين بطهران في فبراير الماضي. وتقول السلطات الإيرانية إن كاووس الذي اعتقل في يناير (كانون الثاني) واتهم بالتجسس، قد انتحر في زنزانته. وشككت العائلة بهذه الرواية للأحداث، مؤكدة أن السلطات قد هددتها.

وبعد الإعلان عن وفاته، دعت الحكومة الكندية إيران إلى إعطاء إيضاحات حول ملابسات الوفاة التي اعتبرتها منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان مشبوهة.

وكانت السلطات الإيرانية تتهم الأستاذ الجامعي المعروف ومدير منظمة «صندوق تراث الحياة البرية الفارسية» كاووس سيد إمامي، بالانتماء إلى شبكة تجسس تابعة لوكالة الاستخبارات الأميركية والموساد الإسرائيلي. ولا تعترف إيران بمزدوجي الجنسية وتعاملهم كمواطنين إيرانيين، ما يحرمهم من أي زيارات أو مساعدات قنصلية.
ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة