معرض جنيف 2018: نجمات رياضية تتألق... والكهربائية تظهر بحياء

معرض جنيف 2018: نجمات رياضية تتألق... والكهربائية تظهر بحياء

الأربعاء - 20 جمادى الآخرة 1439 هـ - 07 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14344]
جنيف: عادل مراد
رغم الضغوط البيئية التي يبدو أنها تناصب صناعة السيارات العداء السافر، فإن الصناعة كشفت عن طموحها في التوسع في معرض جنيف للسيارات الذي فتح أبوابه أمس الثلاثاء للصحافة العالمية في مركز باليكسبو في جنيف.

وكشف المعرض عن عدد قياسي من السيارات الجديدة بلغ عددها 110 سيارات ظهرت للمرة الأولى عالميا أو أوروبيا، تألقت منها سيارات القطاع الرياضي بينما أزيح الستار في حياء عن عدد محدود من السيارات الكهربائية التي أولاها الإعلام اهتماما أكبر من حجمها الحقيقي قبل المعرض.

وحازت السيارات الرياضية ذات الإنجاز القوي على جل الاهتمام الإعلامي بين عشرات من أنواع الصالون والرباعية والفاخرة الأخرى. ومن الناحية العملية كانت السيارات الرياضية الرباعية هي الجاذبة لاهتمام المشترين، حيث إنها تمثل الجيل الجديد لأكثر القطاعات نموا في الوقت الحاضر، ومعظمها سيارات سوف تدخل إلى الأسواق في العام الحالي.



القطاع الرياضي

على قمة القطاع الرياضي في جنيف هذا العام كانت سيارات مثل مكلارين سينا وفيراري 488 بيستا وبورشه «911 جي تي 3 آر إس» ومرسيدس «إيه إم جي - جي تي كوبيه». ولكل من هذه السيارات مميزاتها وفئتها السعرية التي تنافس فيها.

وكانت ماكلارين سينا هي أكثر السيارات الرياضية حدة في المعرض وتركيزا على الاستخدام المحترف في التسابق. وهي تأتي في مجموعة محدودة من 500 سيارة بيعت كلها بالكامل. وتدخل سينا في عداد السيارات السوبر بجسم خفيف من الكربون ومحرك سعته أربعة لترات مكون من ثماني أسطوانات ومزود بشاحن توربيني مزدوج يولد قدرة 789 حصانا.

وتنطلق سينا إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في 2.8 ثانية مع سرعة قصوى تبلغ 211 ميلا في الساعة. وهو إنجاز يليق باسم إيرتون سينا بطل العالم الراحل الذي حقق بطولة «فورمولا وان» ثلاث مرات في سيارات مكلارين.

أما النجمة الرياضية الثانية فهي فيراري 488 بيستا التي تأخذ طراز 488 جي تي بي إلى مداه الأقصى في الإنجاز بحيث يمكنها التفوق على طراز لافيراري السابق. وهي تعتمد على المعادلة المعهودة للسيارات السوبر من خفة الوزن وقوة الإنجاز. ويدفع السيارة محرك فيراري سعة 3.9 لتر بشاحن توربيني مزدوج وثماني أسطوانات تم تعديله لكي يولد 710 أحصنة من القدرة. وهي أيضا تصل إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في 2.8 ثانية وتتخطى سرعتها القصوى المائتي ميل في الساعة.

من نجمات القطاع الرياضي أيضا كانت السيارة بورشه 911 «جي تي 3 آر إس» التي تعد أكثر سيارات طراز 911 ميلا نحو الاستخدام على المضمار. وهي تعتمد على محرك بورشه الشهير سعة أربعة لترات بست أسطوانات على صف واحد بقدرة 520 حصانا. ولن تصل هذه السيارة إلى الأسواق قبل خريف عام 2019. وهي تحمل تعديلات كثيرة على التصميم الخارجي مع استخدام مكثف للكربون في مكونات السيارة لتخفيف الوزن.

وفي الإنجاز تحقق 911 انطلاقا إلى مائة كيلومتر في ثلاث ثوان وإلى سرعة قصوى تقترب من المائتي ميل في الساعة. وهي تعتمد على ناقل حركة مزدوج بسبع سرعات يمكن التحكم فيه يدويا من على المقود.

النجمة الرياضية الرابعة في المعرض هي جديدة مرسيدس التي تحمل اسم «إيه إم جي - جي تي كوبيه». وكانت قد ظهرت في معرض جنيف السابق كسيارة تجريبية كونسبت وأنتجتها الشركة هذا العام. وهي بخلاف السيارات الرياضية الكوبيه الأخرى تأتي بأربعة أبواب وخلفية هاتشباك. ولكنها لا تقل في القوة بمحرك سعته أربعة لترات بثماني أسطوانات وقدرة 500 حصان. ومن المتوقع أن تصل السيارة إلى الأسواق خلال صيف هذا العام. وقالت الشركة إنها تنوي تزيد السيارة بنظام هايبرد في المستقبل يرفع قدرتها إلى 805 أحصنة.



الدفع الكهربائي

ظهرت في استحياء بعض السيارات الكهربائية في جنيف منها مرسيدس بنز «أي كيو سي» وهي من النوع الرباعي الرياضي الصغير، وتنافس بها في قطاع ظهر منه أيضا في المعرض نموذجان على الأقل هما جاغوار «أي بيس» وأودي «إي ترون»، سوف يدخلان السوق خلال العام الحالي. أما سيارة مرسيدس فسوف تصل في العام المقبل 2019.

ومن الصين جاءت سيارة «إتش كي جي تي كونسبت» التجريبية الكهربائية من شركة جديدة اسمها كينيتك، وهي من النوع الكوبيه. وتقول الشركة إن مدى السيارة يمكن أن يصل إلى 600 كيلومتر وإنها تستخدم توربينات دقيقة لشحن البطاريات التي تدفع السيارة بقدرة تعادل 800 حصان.

ومن كرواتيا قدمت شركة ريماك سيارة سوبر كهربائية اسمها «كونسبت 2» سوف تستخدم عند دخولها إلى الأسواق في المستقبل المستوى الرابع من القيادة الذاتية، وهو مستوى تقوم فيه السيارة بمهام القيادة كافة مع جلوس «السائق» في وضع الاحتياطي للطوارئ فقط.

وجمع معرض جنيف بين كثير من السيارات العملية التي كانت بنتلي بنتايغا بمحرك جديد بثماني أسطوانات ضمن الفئة الرباعية الفاخرة، بينما ظهرت في الفئات الشعبية سيارات مثل فورد فوكس الجديدة وتويوتا كورولا هاتشباك وبيجو 508.

وقدمت شركة مرسيدس بنز مجموعة قوية من طرازاتها الجديدة التي تراوحت بين الفاخرة مرسيدس مايباخ إس كلاس 2019 بطلاء خارجي مزدوج وطراز «سي كلاس» الجديد بنوعيه الصالون والايستيت. وقدمت الشركة أيضا الجيل الجديد من طراز «إيه كلاس» المدمج بالإضافة إلى نموذج «أيه إم جي - جي تي كوبيه».



معرض جنيف في سطور

- أول معرض للسيارات في جنيف عقد في عام 1905

- من المتوقع أن يحضره هذا العام نحو 700 ألف زائر

- بدأ انطلاقته الحقيقية في الستينات بإطلاق سيارات كلاسيكية مثل جاغوار «إي تايب» ومرسيدس بنز 250 إس إل

- في السبعينات عرضت في المعرض سيارات شهيرة منها بيجو 604 وفولكس فاغن شيروكو وفيراري دينو وأوبل كومودور

- استقبل المعرض في الثمانينات سيارات فريدة مثل شيفروليه كورفيت ومرسيدس 500 إس إل ولوتس كارلتون ولامبورغيني كاونتاك وفيراري 288 جي تي أو

- يعتبر المعرض الوحيد في العالم الذي يعقد على أرض محايدة حيث لا تملك سويسرا صناعة سيارات محلية، وهو يعقد سنويا في فترة الربيع.
سويسرا سيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة