البيت الأبيض: ترمب لن يكون ليناً أو ضعيفاً مع كوريا الشمالية

البيت الأبيض: ترمب لن يكون ليناً أو ضعيفاً مع كوريا الشمالية

تحذير لبيونغ يانغ من «ضغوط قصوى» غداة فرض «أقسى» عقوبات إلى الآن
السبت - 8 جمادى الآخرة 1439 هـ - 24 فبراير 2018 مـ
المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
حذرت الولايات المتحدة اليوم (السبت)، كوريا الشمالية من «ضغوط قصوى» من أجل دفعها إلى نزع أسلحتها النووية وأن الرئيس دونالد ترمب لن يكون «لينا أو ضعيفا» مع بيونغ يانغ.
يأتي ذلك بينما بدأت إيفانكا ترمب ابنة الرئيس الأميركي، زيارتها إلى بيونغ تشانغ حيث تتجنب على ما يبدو المسؤولين الكوريين الشماليين.
وبعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب فرض «أقسى عقوبات حتى الآن» على كوريا الشمالية، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض إن ابنته إيفانكا ستجلس على الأرجح بعيدا عن الوفد الكوري الشمالي خلال الحفل الختامي للألعاب الأولمبية الشتوية غدا (الأحد).
وأشارت سارة ساندرز إلى أن الرئيس لن يكون «لينا أو ضعيفا» مع بيونغ يانغ، رغم الانفراج الظاهر من خلال مشاركة الشمال في الألعاب الأولمبية التي تقام على بعد خمسين كيلومترا عن الحدود بين الكوريتين.
وقالت ساندرز للصحافيين في بيونغ تشانغ «سنواصل حملة من الضغوط القصوى»، مؤكدة أن «العقوبات الأخيرة هي الأقوى التي تفرض على كوريا الشمالية».
وتابعت الناطقة باسم الرئاسة الأميركية «نأمل أن نرى تغييرا من جانب كوريا الشمالية للبدء بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي وهذا ما نركز عليه». وأضافت «أستطيع أن أقول لكم إن الرئيس لن يرتكب أخطاء الإدارة السابقة بأن يكون لينا أو ضعيفا».
وسيترأس وفد كوريا الشمالية في الحفل الختامي الجنرال كيم يونغ شول الذي تحمله أطراف عدة مسؤولية سلسلة من الهجمات ضد الجنوب، بما في ذلك إغراق سفينة حربية في 2010 ومقتل 46 شخصا.
وجلس نائب الرئيس الأميركي مايك بنس أمام كيم يو جونغ شقيقة كيم جونغ أون بشكل مباشر تقريبا خلال حفل الافتتاح الذي شارك فيه رياضيو الكوريتين بوفد مشترك.
لكن ساندرز قالت إنها تعتقد أن الترتيبات الخاصة بجلوس الضيوف ستكون مختلفة الأحد في حفل ختام الأولمبياد في ستاد بيونغ تشانغ.
وردا على سؤال عما إذا كانت إيفانكا ترمب ستجلس بالقرب من الكوريين الشماليين، قالت ساندرز «لا نعتقد من الآن أن هذه هي الخطة». وأضافت «لا يوجد لدينا اجتماعات مقررة أو أي اتصالات مع كوريا الشمالية».
وردا على سؤال عما إذا كانت ابنة الرئيس الأميركي ستقوم بأي مبادرة «مجاملة» مع الكوريين الشماليين، قالت ساندرز «حتى الآن لا يوجد شيء مخطط».
وتأتي زيارة إيفانكا ترمب بعد أن أعلن الرئيس الأميركي عن فرض عقوبات على كوريا الشمالية. وقال إنها «أقسى عقوبات تفرض على بلد حتى الآن». وتشمل هذه الإجراءات الجديدة حظر الشحن البحري لكوريا الشمالية.
وقال الرئيس ترمب «إذا لم تنجح العقوبات، يجب علينا عندها الانتقال إلى المرحلة الثانية»، من دون أن يضيف أي توضيحات.
وردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة ستستخدم القوة لتنفيذ العقوبات، قالت ساندرز «لن أدخل في التفاصيل».
أميركا كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة