دار سينما روسية تدفع ثمن «موت ستالين» بعد أن دفعت ثمن «كنبته»

دار سينما روسية تدفع ثمن «موت ستالين» بعد أن دفعت ثمن «كنبته»

بسبب عرضها فيلماً كوميدياً ساخراً رغم حظره
الجمعة - 8 جمادى الآخرة 1439 هـ - 23 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14332]
موسكو: طه عبد الواحد
قررت محكمة في العاصمة الروسية موسكو فرض غرامة على دار سينما اسمها «بيونير» بسبب عرضها فيلم «موت ستالين»، على الرغم من حظر فرضته وزارة الثقافة الروسية في وقت سابق. وقالت وكالة «إنتر فاكس» إن محكمة منطقة دوروغوميلوفسكي في موسكو فرضت على سينما «بيونير» غرامة قدرها 100 ألف روبل (نحو 1700 دولار أميركي) بسبب عرضها الفيلم الكوميدي الساخر «موت ستالين»، وأوضحت أن دار السينما مطالبة بموجب قرار المحكمة بدفع تلك الغرامة عن كل عرض للفيلم. وكانت دار «بيونير» قررت نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي، عرض الفيلم على الرغم من إعلان وزارة الثقافة الروسية سحب ترخيص العرض.

يُذكر أن «موت ستالين» فيلم كوميدي ساخر للمخرج أرماندو يانوتشي. ويتناول الأيام الأخيرة من حياة «الزعيم ستالين» ومؤامرات كبار المسؤولين السوفيات خلف الكواليس حينها، وكل هذا بأسلوب كوميدي. ومنحت وزارة الثقافة الروسية ترخيصاً لعرض الفيلم، إلا أنها عادت وأعلنت سحب الترخيص تحت ضغط بعض الشخصيات من النخب الروسية، الذي رأوا أن «الفيلم يشهر بتاريخ روسيا ويشوه ذكرى الأبطال الذين انتصروا على النازية». كما انضم برلمانيون إلى حملة الانتقادات. وفي نهاية المطاف قررت الوزارة حظر عرض «موت ستالين»، وتقدمت بشكوى قضائية ضد دار «بيونير»، وهي الشكوى التي انتهت بفرض غرامة مالية على دار السينما.

وعرضت «بيونير» فيلم «موت ستالين» من 25 ولغاية يوم 27 يناير 2017. ومن ثم قررت وقف العرض، واعتذرت رسميا من المواطنين، وقالت على موقعها الرسمي: «لأسباب خارجة عن إرادتنا، تضطر دار سينما بيونير لوقف عرض فيلم موت ستالين اعتباراً من 27 يناير. سنقوم بإعادة ثمن البطاقات لكل من اشتراها. وبحال كانت هناك أي أسئلة نرجو توجيهها إلى وزارة الثقافة الروسية». وهذه ثاني غرامة مالية تفرضها محكمة روسية على دار «بيونير» خلال أكثر من أسبوع، بسبب الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين. وكانت المحكمة قررت يوم 13 فبراير (شباط) الجاري تغريم صاحب دار السينما بمبلغ 80 ألف روبل، بسبب عرضه فيلما فرنسيا بعنوان «كنبة ستالين». الفيلم من بطولة الممثل الفرنسي الشهير جيرار ديبارديه، الذي يلعب شخصية ستالين.

ويروي الفيلم قصة نحات تم تكليفه بنحت نصب للزعيم ستالين، وجرت الأحداث في منزل ريفي اعتاد الزعيم السوفياتي أن يمضي الوقت فيه برفقة سيدة اسمها ليديا، تجمعه معها علاقة غرامية. وخلال الأحداث تنشأ علاقة بين ليديا والنحات. أما اسم الفيلم فقد تم أخذه من مشهد، حيث يطلب ستالين من ليديا أن تلعب معه لعبة التحليل النفسي، ويجلس على كنبة يُقال إنها تعود لمؤسس علم التحليل النفسي سيغموند فرويد.

واعترضت دار السينما على الغرامة وقالت إن عرض الفيلم جاء في إطار مهرجان «أخيرا في السينما» السينمائي، وأن السفارة الفرنسية هي التي قدمت الفيلم في إطار المهرجان. إلا أن وزارة الثقافة الروسية رفضت تلك المبررات وقالت إن سينما «بيونير» لم تقدم أدلة تثبت أن فيلم «كنبة ستالين» دخل البلاد بصورة شرعية وتم تنظيم محضر جمركي بدخوله. وتنوي دار السينما الطعن بالقرارين، وبحال رفضت المحكمة الطعن فستكون «بيونير» مضطرة للدفع مرة عن «موت ستالين» ومرة ثانية عن «كنبته».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة