أسبوع لندن للموضة يحقق أهدافاً غير مسبوقة

أسبوع لندن للموضة يحقق أهدافاً غير مسبوقة

حضرته ملكة بريطانيا وأُعلن فيه إطلاق الرياض أسبوعها الأول
الخميس - 6 جمادى الآخرة 1439 هـ - 22 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14331]
لندن: جميلة حلفيشي
حقق مجلس الموضة البريطاني هذا الموسم هدفين قويين؟ الأول بإعلانه يوم الاثنين أن شراكة ستربطه مع أول أسبوع موضة سينطلق من الرياض قريبا، والثاني حضور ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية يوم الثلاثاء عرض المصمم الشاب ريتشارد كوين فيما يمكن وصفه بالحدث التاريخي.

كان وصولها مفاجأة بكل المقاييس وضربة حظ بالنسبة للأسبوع البريطاني. فهي لم يسبق لها أن حضرت أي أسبوع، أو عرض أزياء علنا، منذ اعتلائها العرش.

بعد جولة في المعرض الذي يشارك فيه شباب وبيوت أزياء وإكسسوارات من كل أنحاء العالم، توجهت إلى قاعة العرض في «ستراند» لتأخذ مكانها في الصف الأمامي بجانب رئيسة تحرير مجلة «فوغ» النسخة الأميركية. كانت معالم الاندهاش والمتعة تبدو على محياها وابتسامتها الواسعة وهي تتابع عرض الشاب ريتشارد كوين وتُعلق عليه بين الفينة والأخرى في صورة تداولتها الصحف والتلفزيونات وشبكات التواصل الاجتماعي.

مما لا شك فيه أن إقناعها بهذه الخطوة تطلب جيشا من المقربين منها وأحيط بسرية تامة. فالمصمم كوين مثلا لم يعلم بالخبر إلا منذ خمسة أيام فقط قبل العرض، الأمر الذي لم يمنحه وقتا كافيا لإضافة قطع جديدة مناسبة للحدث. كل ما قام به أنه أضاف تفاصيل صغيرة مستوحاة من أسلوبها مثل الإيشاربات وبعض القطع من التارتان أو التويد. فهي كما قالت كارولاين راش، الرئيس التنفيذي لمجلس الموضة البريطاني في خطاب رحبت فيه بحضورها، قد لا تتعامل مع نفسها كأيقونة موضة لكنها تبقى أيقونة بالنسبة لصناع الموضة بدليل أن الكثير منهم استوحوا من خزانتها تشكيلات كثيرة عبر العقود.

سبب حضورها كان لتدشين جائزة «الملكة إليزابيث الثانية للتصميم»، والتي سيقدمها سنويا فرد من أفراد العائلة المالكة لمصمم شاب أثبت قدراته على الابتكار، والأهم من هذا جانب إنساني يأخذ بعين الاعتبار الآخر، وهو ما أكده الفائز هذا العام، ريتشارد كوين المتخرج من معهد سانترال سانت مارتن. فإلى جانب أنه مصمم، هو أيضا متخصص في الرسم على الأقمشة وأسس شركة في هذا المجال مفتوحة للتعاون مع جميع المصممين الآخرين، وهو ما يعتبر جديدا في مجال معروف بشراسة المنافسة فيه. وفي تغريدة على حساب العائلة المالكة جاء بأن «الجائزة ستكون بمثابة اعتراف بصناعة الموضة في المجتمع ودورها الدبلوماسي على المستوى العالمي».

أسبوع لندن للموضة أثبت بالفعل أنه قادر على تحقيق كل هذا باحتضانه مصممين شباب من كل أنحاء العالم بغض النظر عن هوياتهم وجنسياتهم وأهوائهم. المهم بالنسبة للقائمين عليه، كان دائما، أن يتمتعوا بالموهبة والقدرة على الابتكار. ما يُثلج الصدر ويدعو للتفاؤل أن هذه السياسة هي التي يريد مجلس الموضة العربي برئاسة الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود الرئيس الفخري للمجلس، أن يحتذي بها، والسبب التي جعلته يدخل في شراكة معه.

فأسبوع لندن بدأ صغيرا ومتعثرا قبل أن ينضج ويفتل عضلاته متغلبا على منافسيه في كل من نيويورك وميلانو. قد تكون باريس في منأى عن المنافسة نظرا لتاريخها الطويل وتخصصها في مجال الـ«هوت كوتير»، لكن باقي العواصم شهدت تراجعا في السنوات الأخيرة لعدة أسباب منها ركودها الإبداعي وشيخوخة مصمميها الكبار الأمر الذي انعكس على حيويتها وديناميكيتها. أسبوع لندن في المقابل، ومنذ بلوغه الـ25 من عمره في عام 2009 وهو يزيد ألقا وتألقا، يتحدى الأزمات ويتغلب عليها بفضل شباب من جنسيات مختلفة بادلوها الحب وأعطوها بدورهم الكثير من روحهم. من التركي إريدم إلى اليونانية ماريا كاترانزو مرورا بدار «بيتر بيلوتو» النمساوية وإميليا ويكستيد النيوزيلندية وهلم جرا.
لندن لمسات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة