مزايا تقنية متقدمة وصوتيات مبهرة في هاتف «إل جي في 30+»

مزايا تقنية متقدمة وصوتيات مبهرة في هاتف «إل جي في 30+»

شاشة غنية بالألوان تشغل غالبية المنطقة الأمامية في تصميم أنيق وجميل
الثلاثاء - 4 جمادى الآخرة 1439 هـ - 20 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14329]
جدة: خلدون غسان سعيد
طرحت شركة «إل جي» هاتف «في 30+» (LG V30+) أخيراً في المنطقة العربية، بعد إطلاقه بداية العام في بعض الدول الأخرى، الذي يتميز بتقديم شاشة بغاية الوضوح تشغل غالبية المنطقة الأمامية، وكاميرتين خلفيتين، وسعة تخزينية إضافية في تصميم أنيق وجميل. ويعتبر هذا الهاتف من الأجهزة المتقدمة التي تنافس مجموعة من أفضل الهواتف الموجودة في الأسواق، وقد اختبرت «الشرق الأوسط» الهاتف، ونذكر ملخص التجربة.



مزايا متقدمة

يقدم الهاتف شاشة كبيرة بقطر 6 بوصات، تشغل غالبية المنطقة الأماميةن وبنسبة عرض تبلغ 18:9، بصحبة الزجاج المقاوم للصدمات والخدوش، وفي هيكل متين. وسيلاحظ المستخدم أن الزجاج يلتف حول أطراف الهاتف لتقديم تصميم أنيق للغاية، وتعمل الشاشة بتقنية الصمامات الثنائية العضوية الباعثة للضوء OLED عالية الوضوح، وذلك لتقديم أعلى دقة ووضوح للمستخدم في أثناء مشاهدة عروض الفيديو عالية الدقة.

وتقدم الشاشة ميزة اختيار دقة العرض، وذلك ليوفر المستخدم شحنة البطارية، إن لم يكن يشاهد محتوى فائق الدقة، بالإضافة إلى تقديم نمط القراءة الليلية الذي يخفض من شدة الإضاءة، في حال قراءة المحتوى على الهاتف أو تصفح الإنترنت قبل النوم. وتقدم الشاشة خيارات كثيرة لتعديل شدة الألوان وفقاً لرغبة المستخدم، مع توفير إعدادات مسبقة لتعديلها لمشاهدة عروض الفيديو أو الصور أو الاستخدام اليومي، وغيرها. ويقدم الهاتف كذلك 15 نمطاً للمؤثرات السينمائية لدى تصوير عروض الفيديو، التي تحاكي تقنيات تصوير عروض الكوميديا والتشويق والرومانسية، مع القدرة على تعديل الألوان حتى بعد التسجيل، ذلك أن الهاتف يسجل تلك البيانات مما يسمح بتعديلها لاحقاً.

وبالنسبة للكاميرا، يقدم الهاتف كاميرتين أماميتين بدقتي 13 و16 ميغابكسل، مع دعم تقنيات التعرف على الوجه، وتركيز الصورة آلياً بالليزر، ومنع أثر اهتزاز يد المستخدم Optical Image Stabilization OIS أثناء التصوير من خلال 3 محاور، مع القدرة على إضافة بيانات الموقع الجغرافي للمستخدم إلى الصور أثناء التقاطها، وتسجيل الصور بتقنية المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range HDR، وتسجيل الصور العريضة البانورامية. ويستطيع الهاتف تسجيل عروض الفيديو بالدقة الفائقة 2160 بسرعة 30 صورة في الثانية، أو بالدقة العالية 1080 بسرعة 60 صورة في الثانية. وتعمل الكاميرا الخلفية بفتحة عدسة تبلغ f 1.6 لالتقاط كمية أكبر من الضوء بهدف حفظ صور أكثر إشراقاً، بينما يستطيع المستخدم التقاط الصور الذاتية (سيلفي) بدقة 5 ميغابكسل، وبفتحة عدسة f 2.2.

ويستخدم الهاتف عدسة كاميرا زجاجية مصنوعة من الكريستال النقي الموجودة عادة في الكاميرات الاحترافية، لتنتج الألوان والصور بوضوح أدق، مقارنة بالعدسات البلاستيكية التقليدية. وبالنسبة لتطبيق الكاميرا، يقدم كثيراً من المزايا المهمة لمحبي التصوير، مثل التصوير البطيء والسريع والصور العريضة، بالإضافة إلى نمط التقريب Cine Mode الذي يسمح للمستخدم بالتركيز على منطقة محددة بعد تكبيرها.

ويتميز الهاتف كذلك بتقديم مزايا صوتية متقدمة، خصوصاً السماعات المدمجة التي تقدم صوتيات واضحة للغاية. ويدعم الهاتف كذلك تقنية Hi - Fi Quad DAC الصوتية فائقة الجودة التي تقدم جودة صوتيات عالية لدى استخدام السماعات المصاحبة للهاتف أو أي سماعات متوافقة مع هذه التقنية. ويمكن تعديل فلاتر الصوتيات وتوزيعها، مع القدرة على تسجيل الصوتيات بالجودة الفائقة كذلك.

ويختلف إصدار «في 30+» عن إصدار «في 30» بأنه يقدم ضعف السعة التخزينية (128 مقارنة بـ64 غيغابايت). وتؤكد الشركة أن هذا الهاتف قد اجتاز 14 اختبار مقاومة مختلفاً وفقاً لمعايير عسكرية، الأمر الذي يؤكد أن جودة تصنيعه عالية جداً.



مواصفات تقنية

يستخدم الهاتف معالج «سنابدراغون 835» ثماني النواة (4 أنوية تعمل بسرعة 2.45 غيغاهرتز و4 أخرى بسرعة 1.9 غيغاهرتز، وفقاً للحاجة). ويقدم الهاتف 128 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة، مع القدرة على رفعها بـ2 تيرابايت إضافية من خلال منفذ بطاقات «مايكرو إس دي» المحمولة. وتبلغ دقة الشاشة 2880x1440 بكسل، بكثافة عرض تبلغ 537 بكسلاً في البوصة، وهي مصنوعة من زجاج «غوريلا 5»، والهاتف مقاوم للغبار والمياه لعمق متر ونصف المتر ولمدة 30 دقيقة.

ويقدم الهاتف 4 غيغابايت من الذاكرة للعمل، ويدعم استخدام شريحتي اتصال، أو شريحة واحدة وبطاقة الذاكرة الإضافية. ويعمل الهاتف بنظام التشغيل «آندرويد 7.1.2» الملقب بـ«نوغا»، مع إمكانية ترقيته إلى نظام «آندرويد 8» (أوريو) قريباً. ويدعم الهاتف تقنيات «واي فاي» a وb وg وn وac، و«بلوتوث 5.0» اللاسلكية، مع دعم تقنية الاتصال عبر المجال القريب Near Field Communication NFC. كما يمكن استخدام مستشعر بصمة خلفي عالي السرعة والدقة، يعمل أيضاً كزر قفل وفتح للشاشة، عوضاً عن وضعه في المنطقة الأمامية، وذلك بهدف توفير مساحة أكبر للشاشة. ويدعم الهاتف التعرف على بصمة وجه المستخدم، وفتح قفل الشاشة بناء على ذلك، مع تقديم منفذ للسماعات الرأسية، ويمكن شحنه من خلال منفذ «يو إس بي تايب - سي».

وتبلغ قدرة البطارية 3300 مللي أمبير في الساعة، وهي تدعم تقنية الشحن السريع، وتكفي للاستخدام المتنوع ليوم كامل، مع دعم الشحن اللاسلكي. ويبلغ وزن الهاتف 168 غراماً، وتبلغ سماكته 7.3 ملليمتر، وهو متوافر في المنطقة العربية باللونين الفضي والأسود، وبسعر 799 دولاراً أميركياً.



منافسة حادة

يتنافس الهاتف مع كثير من الهواتف الحديثة، ومنها «آيفون 10» iPhone X، حيث يتفوق «في 30+» في السماكة (7.3 مقارنة بـ7.7 مليمتر)، والوزن (158 مقارنة بـ174 غراماً)، والبطارية (3300 مقارنة بـ2716 مللي أمبير في الساعة)، وقطر الشاشة (6 مقارنة بـ5.8 بوصة)، ودقتها (2880x1440 مقارنة بـ2436x1125 بكسل)، وعدد أنوية المعالج (8 مقارنة بـ6)، والذاكرة (4 مقارنة بـ3 غيغابايت)، والسعة التخزينية المدمجة (128 مقارنة بـ64 غيغابايت)، والقدرة على رفع السعة التخزينية من خلال بطاقات الذاكرة الإضافية، والكاميرا الخلفية (16 مقارنة بـ12 ميغابكسل)، ودعم لمنفذ السماعات الرأسية واستخدام شريحتي اتصال. ويتفوق «آيفون 10» في دقة الكاميرا الأمامية (7 مقارنة بـ5 ميغابكسل).

ولدى مقارنة الهاتف مع «غالاكسي إس 8+»، نجد أن «في 30+» يتفوق في السماكة (7.3 مقارنة بـ8.1 مليمتر)، والوزن (158 مقارنة بـ173 غراماً)، والسعة التخزينية المدمجة (128 مقارنة بـ64 غيغابايت)، والكاميرا الأمامية (16 مقارنة بـ12 ميغابكسل)، وكثافة عرض الشاشة (537 مقارنة بـ528 بكسل في البوصة). ويتعادل الهاتفان في عدد أنوية المعالج وسرعتها (8 أنوية: 4 تعمل بسرعة 2.45 غيغاهرتز، و4 أخرى بسرعة 1.9 غيغاهرتز، وفقاً للحاجة)، والذاكرة (4 غيغابايت)، بينما يتفوق «غالاكسي إس 8+» في دقة الكاميرا الأمامية (8 مقارنة بـ5 ميغابكسل)، والبطارية (3500 مقارنة بـ3300 ملي أمبير في الساعة)، وقطر الشاشة (6.2 مقارنة بـ6 بوصة)، ودقتها (2960x1440 مقارنة بـ2880x1440 بكسل).
السعودية Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة