الإمارات: ورش عمل «ابتكارية» عشية انطلاق القمة العالمية للحكومات

الإمارات: ورش عمل «ابتكارية» عشية انطلاق القمة العالمية للحكومات

محمد بن راشد اعتبر بلاده حاضنة لتطوير العلوم المتقدمة
السبت - 25 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14319]
مشاركة كبيرة مرتقبة لانطلاق القمة العالمية للحكومات في دبي غداً («الشرق الأوسط»)
دبي: مساعد الزياني
تتأهب الدورة السادسة من القمة العالمية للحكومات للانطلاق الرسمي غداً من خلال عقد ورش عمل وتدشين فعاليات مصاحبة للتجمع الدولي، الذي يستمر في الفترة ما بين 11 و13 فبراير (شباط) الجاري، حيث تشهد مشاركة لأكثر من 4 آلاف شخصية من 140 دولة، و130 متحدثاً عالمياً في 120 جلسة، تطرح قضايا تواجهها البشرية، والبحث عن حلول لها، وسبل الارتقاء بالأداء الحكومي العام وكيفية التعامل مع التغيرات المتسارعة والاستعداد لها وتطويعها واستثمارها.
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أمس بأن حكومات المستقبل هي التي تتبنى أفكارا ثورية للارتقاء بحياة الإنسان، من خلال استشراف تحديات المستقبل وتطوير الحلول الاستباقية لها.
وأضاف: «إن الإنسان محور كل ابتكار وأساس كل تقدم حققته البشرية في مسيرتها التاريخية الحكومات التي وضعت الإنسان أولوية لعملها ابتكرت الحلول وطورت الأدوات، وسهلت حياة الإنسان، وأضافت إلى رحلة تطور الإنسان».
وزاد «نستلهم التجارب العالمية التي أحدثت فرقاً في حياة الإنسان في بناء مستقبل أفضل، نؤمن أن الابتكار مكون أساسي فيه، لأنه الأداة الوحيدة القادرة على تغيير وجهة التاريخ وإيجاد الحلول للتحديات الكبرى»، مؤكدا أن بلاده تمثل حاضنة عالمية للابتكار ومركزا لتطوير الحلول المستندة للعلوم المتقدمة، ومنصة للشراكة العالمية في جعل العالم مكاناً أفضل للأجيال القادمة. وجاء حديث الشيخ محمد بن راشد خلال افتتاحه أمس فعالية «ابتكارات الحكومات الخلاقة» المصاحبة للقمة العالمية للحكومات والتي تستعرض أبرز التجارب الحكومية المبتكرة التي تقدمها، خلال جولة رافقها فيها الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ومحمد القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات وعهود الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة وعمر العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي.
وينظم مركز محمد بن راشد للابتكار ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات في دورتها السادسة، ابتكارات الحكومات الخلاقة، الفعالية التي تشكل المنصة الأبرز عالمياً لعرض تجارب الحكومات الأكثر ابتكاراً في المجالات الموجهة للإنسان والهادفة للارتقاء بمستوى جودة حياته.
وتهدف هذه المنصة العالمية إلى تمكين الحكومات من مشاركة تجاربها مع بعضها البعض وتبادل الخبرات فيما بينها، والتعاون بشكل وثيق لخدمة المجتمع ومستقبل الأجيال، وتتيح للمشاركين في القمة وزائريها، فرصة التعرف عن قرب على تفاصيل الابتكارات وأحدث المنهجيات التي تتبناها الحكومات لمواكبة التغيرات المتسارعة، وتضع بين أيدي حكومات العالم وحكومة دولة الإمارات هذه التجارب المبتكرة للاستفادة منها وتطبيقها.
وتقدم ابتكارات الحكومات الخلاقة 7 تجارب حكومية مبتكرة من دول حول العالم تركز على تقديم حلول للتحديات التي تواجه البشرية، وتلهم الحكومات لتطوير ابتكارات تغطي القطاعات الحيوية المرتبطة بجودة حياة الإنسان.
وتم اختيار أفضل الابتكارات حول العالم، بعد عملية بحث وتقييم استمرت عاماً كاملاً، وشملت استعراض أكثر من 200 تجربة مبتكرة، بالشراكة بين مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والمجلس الاستشاري العالمي لمركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، وضمت لجنة تقييم الابتكارات نخبة من الخبراء والمسؤولين الحكوميين والمختصين والاستشاريين الذين قيموا الابتكارات الحكومية حول العالم، واختاروا أفضلها لعرضها ضمن ابتكارات الحكومات الخلاقة.
وقالت ريم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ورئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة: «المتغيرات المتلاحقة والسريعة التي نعاصرها في المنطقة والعالم اليوم لا تتطلب من المسؤولين وصناع القرار الحوار فقط، بل العمل على التركيز على إطلاق المبادرات والبرامج العملية والتي يمكن أن يكون لها أثر سريع وفعال».
وأضافت «أن القمة العالمية للحكومات تمثل إحدى أفضل المنصات العالمية التي لا تركز على الحوار في السياسات فحسب، بل العمل على تحديد آليات التطبيق والتنفيذ لهذه السياسات حول مواضيع حيوية مثل التعليم والرعاية الصحية وحماية البيئة والطاقة النظيفة وغيرها من القضايا التي هي محور اهتمام المجتمعات والشعوب حول العالم».
ويشارك في ملتقى أهداف التنمية المستدامة 300 مسؤول حكومي وخبير عالمي من الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومؤسسات دولية وشركات عالمية ومؤسسات أكاديمية، إضافة إلى أعضاء اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات.
يذكر أن الهند تشارك في أعمال الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات، كضيف شرف، حيث تقدم تجربتها من خلال كلمة رئيسية يلقيها رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، الذي يحضر فعاليات القمة على رأس وفد يضم أكثر من 100 مسؤول ومختص وخبير.
وتستضيف القمة العالمية للحكومة عددا من المسؤولين الحكوميين ورؤساء منظمات وهيئات دولية ورؤساء شركات عالمية وروادا بارزين من القطاع الخاص في العالم، حيث يتحدث في جلسات رئيسية، ضمن أجندة القمة، كل من إدوارد فيليب رئيس وزراء فرنسا، وكريستين لاغارد مدير عام صندوق النقد الدولي، وجيم يونغ كيم رئيس البنك الدولي، وأودري أزولاي مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، وأنخيل غوريا أمين عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس رئيس منظمة الصحة العالمية، وروبرتو أزيفيدو مدير عام منظمة التجارة العالمية، وغاستون براون رئيس وزراء أنتيغوا وباربودا.
الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة