عاصفة جديدة تجتاح البيت الأبيض

عاصفة جديدة تجتاح البيت الأبيض

السبت - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14319]
واشنطن: معاذ العمري
تسببت الدعاوى التي رفعتها الزوجات السابقات لروب بورتر، سكرتير كبير موظفي البيت الأبيض، في عاصفة جديدة، والتي قد ينتج عنها إقالات لعدد من العاملين في الإدارة الأميركية، حسب مصادر أميركية رسمية لوسائل الإعلام الأميركية. ومن بين تلك الأسماء التي قد تطالها الاستقالة في البيت الأبيض جون كيلي مدير الموظفين، ودونالد ماكغين مستشار البيت الأبيض، وهوب هيكس، مدير الإعلام والاتصال.
وتسببت هذه الحادثة في إجراء مسح أمني معلوماتي عاجل على كل العاملين في البيت الأبيض، وذلك حسب معلومات موثوقة من مصادر سرية في مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) لصحيفة «واشنطن بوست». ومن بين الأشخاص الذين طالهم هذا المسح جاريد كوشنير صهر الرئيس الأميركي دونالد ترمب وكبير مستشاريه، وذلك للتأكد من خلو موظفي البيت الأبيض من أي ملاحظات أو عوائق أمنية قد تؤثر على طبيعة عملهم.
وتعود أسباب القصة إلى رفع زوجات سكرتير كبير موظفي البيت الأبيض، دعوى قضائية ضده الخريف الماضي، متهمين روب بورتر بضربهن وتعنيفهن جسدياً، ورغم نفي بورتر تلك الاتهامات، فإنه استقال من منصبه الأربعاء الماضي، ليكون بذلك الشخص الـ13 الذي ترك عمله في البيت الأبيض خلال عام واحد من الفترة الأولى للرئيس دونالد ترمب. ونشر موقع «ديلي ميل» صوراً لزوجة بورتر الأولى، كولبي هولدرنيس، وعلى عينها اليسرى كدمات، وعلى وجهها جروح، متهمةً بورتر بلكمها بينما كانوا في إجازة في إيطاليا، بينما قالت زوجته الثانية جنيفر ويلوبي، لنفس الصحيفة إن بورتر قد سحبها ذات مرة بعنف من الحمام.
واعتبرت مصادر رسمية أن جون كيلي، كبير موظفي البيت الأبيض، قد يواجه الإقالة من البيت الأبيض، وذلك بسبب علمه بالشكوى المرفوعة ضد سكرتيره بورتر وعدم اتخاذ أي موقف حيال ذلك، بل على العكس من ذلك أوكل إليه مهمات أخرى، وظل بورتر على تواصل دائم بالجزء الشرقي من البيت الأبيض (منطقة المكتب البيضاوي وعمل الرئيس ترمب)، واطلاع مستمر على أهم المعلومات المتعلقة بالأمن القومي الأميركي. وطالب العديد من السياسيين والمهتمين في الساحة السياسية الأميركية بإقالة كل من جون كيلي ودونالد ماكغين من مناصبهما، وذلك لعلمهما بالشكاوى التي كانت تطال بورتر منذ الخريف الماضي وعدم إقالته أو استبعاده من منصبه حتى يتم التأكد من صحة الشكاوى، معتبرين أن كيلي تعمد استبعاد بعض الأشخاص في الحزب الجمهوري من الوصول إلى الرئيس ترمب، وقلّص الزيارات الرسمية من بعض المستشارين إلى البيت الأبيض بعكس الإجراءات التي كان يتعامل بها سلفه في المنصب بربيوس. بدوره قال راج شاه نائب المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض، خلال مؤتمر صحافي أول من أمس (الخميس)، إن جون كيلى حافظ على ثقة ترمب الكاملة، ولا علم لكيلي وهيكس بالشكاوى التي رُفعت ضد بورتر.
وأكدت مصادر أن غضب الرئيس ترمب من هوب هيكس مدير الإعلام والاتصال، لعدم استشارته عند صياغة بيان البيت الأبيض في الدفاع عن بورتر. في الوقت نفسه، أبلغ الرئيس بعض مستشاريه أنه يشعر بالحيرة ومضطرب جداً إزاء التعامل مع الادعاءات المتعلقة ببورتر، بيد أنه ليس متأكداً من كيفية حل الخلاف المتزايد، وفقاً لما ذكره شخص مطلع على المحادثات.
أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة