الآيبوبروفين بجرعات عالية يزيد خطر النزف الداخلي

الآيبوبروفين بجرعات عالية يزيد خطر النزف الداخلي

من أكثر الأدوية شيوعا في العالم
السبت - 24 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14319]
نيويورك: «الشرق الأوسط»
أفادت دراسة أميركية بأن كثيراً من البالغين الذين يستخدمون الآيبوبروفين وأشكالاً أخرى مما يعرف بمضادات الالتهاب اللاستيرويدية، يتعاطون كميات أكبر من اللازم، مما يزيد خطر تعرضهم لآثار جانبية خطيرة مثل النزف الداخلي والأزمات القلبية.
ووجدت الدراسة أن نحو 15 في المائة من البالغين الذين يتعاطون الآيبوبروفين في أدوية مثل «موترين وأدفيل» أو أنواع أخرى من العقاقير اللاستيرويدية مثل: «الأسبرين» و«النابروكسين» ومثل دواء «أليف» والسليكوكسيب (سيليبركس) وميلوكسيكام (موبيك) والدايكلوفناك (فولتارين) تتخطى أقصى جرعة يومية موصى بها من هذه العقاقير.
وقال ديفيد كوفمان من جامعة بوسطن وكبير الباحثين في الدراسة: «العقاقير اللاستيرويدية المضادة للالتهاب تعد من أكثر الأدوية شائعة الاستخدام في الولايات المتحدة والعالم».
وأضاف كوفمان في رسالة بالبريد الإلكتروني لوكالة «رويترز»: «قد تكون لهذه الأدوية آثار جانبية خطيرة تشمل حدوث نزف بالجهاز الهضمي والأزمات القلبية، وكثيراً ما يتم تناولها دون إشراف طبي، لأن كثيراً منها متاح للبيع دون وصفة طبية».
ومن أجل إتمام الدراسة سجل 1326 شخصاً، قالوا إنهم تناولوا الآيبوبروفين خلال الشهر السابق، معدل تناوله في مفكرة يومية للأدوية على الإنترنت، وذلك على مدى أسبوع.
وقال الباحثون في دورية علم تأثير الأدوية وسلامة الدواء، إن جميع المشاركين تناولوا الآيبوبروفين خلال أسبوع، بينهم 87 في المائة استخدموا الأنواع المتاحة دون وصفة علاجية.
وفي المجمل تناول 55 في المائة من المشاركين، الآيبوبروفين، ثلاثة أيام على الأقل، خلال الأسبوع، واستخدمه 16 في المائة يومياً.
وتناول 37 في المائة من المشاركين عقاراً واحداً آخر من العقاقير اللاستيرويدية المضادة للالتهاب إلى جانب الآيبوبروفين. وكان أقل من نصف المشاركين يعرفون أن ما تناولوه ينتمي لهذه الفئة من العقاقير.
وقال ليفر فوخت من المركز الأكاديمي الطبي بجامعة أمستردام بهولندا إن الأطباء قد ينصحون بتناول هذه العقاقير، بسبب مشكلات بالعضلات أو أسباب أخرى، لكنها لا تلائم كثيراً من الأسباب التي تدفع المرضى لشرائها من الصيدليات.
وأضاف فوخت، الذي لم يشارك في الدراسة، في رسالة بالبريد الإلكتروني: «في رأيي لا يجب أن تكون هذه العقاقير متاحةً دون وصفة طبية بسبب كل آثارها الضارة».
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة