فنادق نمساوية تقدّم خدمة معلوماتية على شاشات إلكترونية

فنادق نمساوية تقدّم خدمة معلوماتية على شاشات إلكترونية

مع بداية الصيف المقبل
السبت - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14319]
فيينا: بثينة عبد الرحمن
أيهما تقضل، أن ترد عليك آلة تسجيل تضغط على أحد أزرارها لتطرح سؤالك بحثاً عن معلومة من دون مغادرة غرفة الفندق حيث تقيم أثناء عطلتك، أم أن تتّصل بالهاتف لتسأل عامل الاستقبال لإعطائك المعلومة نفسها؟
حسمت بعض الفنادق الحديثة في بحيرة فولترسي بإقليم كرنثيا جنوب النمسا الرّد على السؤالين باختيار خدمة جديدة توفّر كل ما يريده المقيم من معلومات بلمسة زر.
وبالفعل، بدأت الاستعدادات لهذه الخدمة الجديدة، حسب ما نشرت وسائل إعلام محلية، بتركيب شاشات إلكترونية ذات خدمات صوتية في بعض الغرف، تتحدث وتجيب على كل ما يطرحه عليها النزلاء من أسئلة، تتعلّق بحال الطقس، والعروض التي يوفرها الفندق، وماذا يجري في المنطقة من أحداث، وإجابات على أسئلة أخرى كثيرة قد يطرحها السياح.
تبلغ تكلفة هذا المشروع 400 ألف يورو، تكلّفت الحكومة الاتحادية بدفع نصف المبلغ، كتجربة تُطبّق مع بداية الصيف المقبل في 60 غرفة تليها بعد ذلك 50 أخرى لتُعمم في جميع غرف الفندق.
جدير ذكره أنّ استبيانا، أظهر حماس نسبة لم تزد على 17,49 في المائة فقط، أشادت بفكرة الشاشة الإلكترونية التي تخاطب النزيل وتمده بالمعلومة بدلاً عن الطرق التقليدية المعهودة، مقابل 82,51 في المائة فضّلوا تبادل الحديث المباشر مع المسؤولين في الفندق.
من جانبهم، قال مسؤولون بفنادق، إنّهم يفضلون انتظار ظهور النتائج الأولية لتطبيق هذه التجربة التي تحتاج لبنك متطور ومتجدّد يُخزَّن بالمعلومات الصحيحة بالإضافة إلى الأجهزة الصوتية التي تحوّل الشاشات إلى ناطقة، ونزلاء يجيدون استخدامها والتعامل معها.
ليس غريباً أنّ النسبة الأولى التي أبدت حماسها للفكرة، أكّدت استخدامها وبشكل مكثّف للخدمات الإلكترونية بما في ذلك التسوق والحصول على المعلومات من خلال البحث في مواقع الإنترنت، كما تعتمد أكثر على تطبيقات الهواتف الذكية، بدلاً من التواصل والحديث المباشر مع الآخرين.
النمسا سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة