العتبة... عاصمة الزحام والتناقضات تقاوم الهدم والحرائق بوسط القاهرة

العتبة... عاصمة الزحام والتناقضات تقاوم الهدم والحرائق بوسط القاهرة

تضم مسارح ومباني تراثية وأسواقاً تجارية
السبت - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14319]
القاهرة: عبد الفتاح فرج
شوارع متسعة، ضيّقها الباعة الجائلون ببضائعهم المتنوعة.... السيارات والحافلات تسير ببطء شديد.... مبانٍ قديمة لا تخلو من لمحة معمارية جمالية، تحولت لمخازن مكدسة بالبضائع والملابس.... مع مرور الزمن تحولت إلى أيقونة التجارة في مصر، بعدما تخطت شهرتها الحدود المصرية، وباتت إحدى أكثر المناطق المصرية ازدحاما.... إنها منطقة العتبة الشهيرة التي تجمع بين المتناقضات.... التراث والعشوائية.... الحداثة والقدم.... الثقافة والتجارة. معالمها الشهيرة لا تزال صامدة أمام تقلبات الزمن والحرائق، والتغيرات السياسية المتسارعة، العتبة ليست شارعا أو ميدانا، هي جمهورية داخل الجمهورية، وعاصمة داخل العاصمة.

تصدرت العتبة المشهد في مصر مجددا، بعد حالة الجدل التي أثيرت أخيرا حول هدم فندق كونتيننتال التاريخي، الذي يتم هدمه حاليا رغم وجوده في قائمة المباني التراثية بعدما مر على إنشائه أكثر من قرن، لتفتح الباب واسعا للحديث عن تاريخ المنطقة وتراثها الحضاري والفني، والشعبي والتجاري. وتجولت «الشرق الأوسط» في أروقة المنطقة لرصد حالة الزحام والبحث عن التراث الذي يقاوم عوامل الزمن والضوضاء.

في منتصف القرن الماضي استمدت العتبة، بعض شهرتها من الفيلم الكوميدي الشهير «العتبة الخضراء» للفنان المصري الراحل إسماعيل يس، الذي تم عرضه في دور السينما عام 1959. ولا يزال يُعرض حتى الآن في العديد من القنوات الفضائية المصرية والعربية، إذ يُعد أحد أشهر الأفلام المصرية على الإطلاق، ودارت أحداث الفيلم حول قيام الفنان الراحل أحمد مظهر بدور نصّاب كبير، نصب على إسماعيل يس وباع له قسم الشرطة والمطافي، في إطار كوميدي وطريف.

تتوسط العتبة مدينة القاهرة (أكبر عاصمة عربية) من جميع الاتجاهات وتربط بين أحياء القاهرة الشمالية والجنوبية والغربية والشرقية. قلب المدينة النابض الذي يضخ ويستقبل الآلاف يوميا، شرايينه الرئيسية متخمة بكل أنواع البضائع، والسير فيها صعب في الأيام العادية، وعذاب قبيل المواسم والأعياد.... رائحة العتبة تشمها من بعيد قبيل الوصول إليها بمئات الأمتار، تراها مبكرا وأنت سائر على قدمك في شارع كلوت بك الشهير (شمالا)، تراها في المحلات القديمة وباكيات العمارات والمطاعم الشهية، وتستشعر قربها (غربا) وأنت في شارع 26 يوليو وميدان الأوبرا، الذي يتوسطه تمثال إبراهيم باشا (نجل محمد علي مؤسس مصر الحديثة قبل قرنين من الزمن).

تظن أنك قد توغلت في العتبة، إن زرتها من ناحية الشرق، حيث مسجد الأزهر والحسين، وشارع الموسكي الشهير، المزدحم بمئات المحلات التجارية، وبيع الأقمشة بالجملة، بينما تستشرف معالمها التاريخية، إن قدمت إليها من الجنوب، عبر شارعي البيدق، والجمهورية، فسترى مبنى إدارة الدفاع المدني (المطافي)، «الذي اشتراه الفنان المصري الشهير الراحل إسماعيل يس في فيلم (العتبة الخضراء)»، ويجاوره مبنى هيئة البريد المصرية، التراثي، صاحب القبة الدائرية المميزة. وبرؤية هذين المبنيين الرائعين عليك أن توقن بأنك قد دلفت إلى العتبة، أطل النظر إلى الميدان الفسيح، بعيدا عن الكوبري المعدني، الذي يخترق هذا الفضاء التاريخي ويشوهه، سترى بعينيك الجمال والقبح في آن واحد، ترى المسرح القومي، الملتصق بمسرح الطفل، في نفس الإطار الذي ترى فيه، جراج العتبة، بطوابقه المرتفعة، والأخير بمثابة كتلة خرسانية أقحمت في غفلة على المكان الذي ينتسب للقاهرة التاريخية. لا يوجد جراج مرتفع واحد في العتبة، بل يوجد اثنان، شيدهما المسؤولون إبان الألفية الجديدة تحت دعوى تخفيف الزحام عن شوارع المنطقة، ويتم دراسة إزالتهما حاليا لتشويههما الميدان والعمارات التراثية المحيطة. ويحجب جراج العتبة الكبير، الذي يوجد في طابقه الأرضي، محطة مركزية لحافلات النقل العام بالقاهرة، الرؤية عن المسرح القومي تارة، ومبنى سنترال الأوبرا الضخم والرائع تارة أخرى، الجراج عبارة عن سرطان خبيث وجب استئصاله، أو ندبة كبيرة في وجه عابس يشكو من الضغوط اليومية، يكاد يصرخ من الإهمال، والزحام، والضجيج، والحرائق، والمخازن.

يخطئ من يظن أن العتبة عبارة عن ميدان، ومجموعة شوارع تصب فيه، لكنها أكثر تعقيدا من ذلك، إذ تنتشر بين ثناياها، الحارات الضيقة، و«الزنقات» الملتوية، وكلها مليئة بالمحلات التجارية، ويسير الخبير بتلك الجوانب بسهولة ويسر، فيما يتعثر المشترون والزائرون الجدد، ويقضون وقتا طويلا للوصول إلى مآربهم.

تتميز العتبة بتخصص بعض شوارعها في البيع، فشارع جوهر، الذي يواجه محطة الأتوبيسات يبيع جميع أنواع الملابس الجاهزة، فيما يتخصص الشارع الأيسر المتفرع منه في بيع الأحذية والحقائب، أما منطقة الرويعي، التي تقع في إحدى زوايا العتبة المزدحمة، فتعد من أشهر الأماكن في القاهرة لبيع مستلزمات وإكسسوار المنزل. فيما تختص منطقة درب البرابرة ببيع لوازم حفلات «السبوع» والولادة.

في أروقة العتبة المزدحمة يباع كل شيء تقريبا.... ملابس وأحذية وأقمشة، وعطور، وكتب قديمة وحديثة، ولوازم حفلات «السبوع» والولادة وحتى الإكسسورات المنزلية، هي مقصد الأسر المصرية الفقيرة والمتوسطة في مواسم الأعياد والمدارس، نظرا لتنوع معروضاتها ورخص أثمانها، المحلات الكبيرة والباعة الجائلون الذين يتصدرون المشهد في الميدان، لا يمثلون العتبة، لأنها أكبر وأعمق، فكلما توغلت في جنباتها وأزقتها، ستكتشف عالما آخر يبعث على التأمل والحيرة، كيف دخلت الكميات الهائلة من هذه البضائع إلى تلك الأماكن الضيقة والمزدحمة.

مباني العتبة متنوعة في أشكالها المعمارية، «الروكوكو»، و«الإنجليزي»، و«الفلورنسي»، ويطل مبنى «تيرينج» الذي تم الانتهاء من بنائه عام 1913 بطوابقه الأربعة ومحلاته الفاخرة على ميدان العتبة، وقد تزين بكرة كبيرة يحملها 4 تماثيل، لا تزال صامدة حتى الآن، رغم مرور أكثر من قرن على إنشائه، وهو مبنى تجاري بامتياز إذ أنشئ لهذا الغرض تماما لبيع الأزياء والعطور الباريسية، والأقمشة الإنجليزية والمنسوجات النمساوية والأدوات المنزلية الألماني.

شمال «تيرينج».... احتوت ضخامة العتبة سريعا آثار حريق الرويعي الشهير، الذي قضى على عدد كبير من المحلات التجارية والعقارات السكنية، وقتل بعض المواطنين، في شهر مايو (أيار) 2016. بعدما عادت الروح سريعا إلى المنطقة التي تشتهر ببيع الأخشاب والإكسسوارات المنزلية. فالعتبة أقوى وأكبر من الحرائق والحوادث وخطط الهدم.

إن كان لبعض ميادين القاهرة، حظ في مرور خط المترو بها، فإن للعتبة حظين، حيث يمر أسفل شوارعها المزدحمة الخط (الثاني والثالث) من مترو أنفاق القاهرة، الذي ينقل نحو 3.5 مليون راكب يوميا، فباتت محطة مترو العتبة من أكثر محطات العاصمة ازدحاما.

العتبة ليست «خضراء» إلا في منتصف ميدانها، حيث الحديقة التي تزينها الأرضيات الصناعية. وهي موصدة الأبواب دائما، وفيما يخترق كوبري السيارات المعدني أجواء ميدان العتبة مشوها الطراز المعماري لأبنيته، يمر نفق سيارات الأزهر من الأسفل بسلاسة ولطف.

لا يعبأ الممثل المسرحي الذي يؤدي دوره بمنتهى الحماس على خشبة المسرح القومي بميكروفون بائع القمصان أمام بوابة المسرح الذي تعرض للهدم إثر حريق مدمر، في عام 2008: «أي قميص بـ50 جنيه»، نظرا لجودة عازل الصوت، وفيما يخرج عشرات المواطنين صوب محلات الملابس وقطع الغيار والأدوات المنزلية، بينما ينحرف آخرون إلى مكتبات سور الأزبكية الخشبية، ذات الطراز الإسلامي المميز، بعدما تم نقلها من موقعها القديم بسبب إنشاءات مترو الأنفاق.
مصر القاهرة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة