مشكلات «ثلاث لوحات» خارج بلدة صغيرة

مشكلات «ثلاث لوحات» خارج بلدة صغيرة

أحداث غير عادية وشخصية لا تتغير
الجمعة - 22 جمادى الأولى 1439 هـ - 09 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14318]
لوس أنجليس: محمد رُضا
في طريقها إلى بلدتها النائمة على بسط من الطبيعة الخضراء، تتوقف ميلدرد (فرنسيس مكدورمند) بسيارتها على ذلك الطريق الريفي فجأة. لقد مرت بثلاث لوحات إعلانية كبيرة من تلك التي تُنصب على قارعة الطرقات لتعلن عن ماركة حليب للأولاد أو مركز عقاري جديد أو جهاز هاتفي حديث بفارق أنها الآن لا تحمل أي إعلان على الإطلاق بل بقايا ممزقة ومهملة من إعلانات سابقة.

ماذا، تقول ميلدرد في نفسها، لو وضعت إعلاناتي على تلك اللوحات؟. على الفور تنطلق لتنفيذ الفكرة. تقصد الشركة التي تمتلك حق نشر الإعلانات فوق تلك اللوحات وتقدم لرئيسها الشاب ما تريد الإعلان عنه. يقرأ ويسألها إذا كانت متأكدة مما تريد أن تفعله. تجيبه بنعم. العملية قانونية. العقد تجاري وحرية القول مكفولة.

الإعلان الأول يقول: «اغتصبت بينما كانت تموت».

الثاني يقول: «وليس هناك من إلقاء قبض»

الثالث يسأل: «كيف حدث يا رئيس البوليس ويلوفبي؟».



بلدة بشارع واحد

«ثلاث لوحات خارج إيبينغ، ميسوري» (ليس هناك من بلدة اسمها إيبينغ في ولاية ميسوري) فيلم ثالث من المسرحي البريطاني مارتن ماكدوناف شهد عرضه الأول في مهرجان فينيسيا والثاني في مهرجان تورنتو ثم توزع بين مهرجانات هلسنكي، وزيوريخ، ولندن وسواها قبل أن يحط على عتبة الترشيحات الرسمية للأوسكار. وهو حتى الآن ربح «غولدن غلوبس» أفضل سيناريو وأفضل ممثلة (مكدورمند) وأفضل ممثل في دور مساند (سام روكوَل) ونالت مكدورمند أيضاً جائزة أفضل تمثيل نسائي من «جمعية الممثلين» الأميركية بينما نال كل الممثلين فيه جائزة أفضل تمثيل جمعي وخرج بجائزتي أفضل سيناريو وأفضل ممثلة في حفلة جمعية «لندن فيلم سيركل» لجانب عدد كبير من الجوائز الأخرى وما زالت هناك ترشيحات له لم يتم صدور نتائجها.

هو الفيلم الثالث لمخرجه بعد In Bruges سنة 2008 وSeven Psychopaths قبل خمس سنوات. والأول له في الولايات الأميركية.

أما حظوظه في الفوز بالأوسكار المقبل فإنها كانت أفضل حتى الأسبوعين الماضيين عندما أخذت الاحتمالات والتوقعات المحيطة بأفلام أخرى (أساساً «شكل الماء» الذي هو أيضاً من عروض فينيسيا) ترتفع عما كانت عليه. لكنه ما زال منافساً مهماً، ومن شبه المؤكد أن تخرج فرنسيس مكدورمند بأوسكار أفضل ممثلة.

هذا كله لم يكن من دون دواع أو مبررات. «ثلاث لوحات خارج إيبينغ، ميسوري» مصنوع كفيلم انتقادي للولايات المتحدة ونوعية حياتها ومفاهيمها حول العنصرية والعنف وأن إيبينغ تلك تمثل، على نحو أو آخر، بلدات ومدن الجنوب والوسط والشمال الأميركي بعيداً عن المدن المغمورة بالمهاجرين والأحداث المختلفة مثل نيويورك وسان فرانسيسكو أو لوس أنجليس أو شيكاغو. «إيبينغ» هي لا شيء. مدينة صغيرة فيها، على ما يبدو لنا من الفيلم، شارع واحد يمثل القطاع التجاري من البلدة ومركز شرطة يغلق أبوابه ليلاً ليذهب رجاله إلى النوم في داراتهم.

لكن في كل ذلك هناك أشياء غير طبيعية. ما نراه ترتيب أوراق لتبدو الوقائع والمفاهيم والدلالات الناتجة عنها على هذا النحو. هناك أخطاء في الصورة المقدّمة تميد بالصيت الحسن الذي أنجزه الفيلم ليس فقط على صعيد الموضوع ومضمونه، بل حتى على صعيد الكيفية التي عولج بها هذا المضمون.

رئيس البوليس ويلوفبي (وودي هارلسون في أداء باهر) يلوم ملدريد على ما قامت به من تشهير. «هل تعلمين أنني مصاب بالسرطان وسأموت؟»، على ذلك ترد: «كلنا سنموت». لكنه ليس الوحيد المستاء مما نشرته ملدريد على مدخل البلدة. أبناء المدينة كلهم مستاءون. نعم لقد خسرت حياة ابنتها التي اختطفت واغتصبت وقتلت (ربما بترتيب مختلف) لكن هذا لا يعني أن تشهر برئيس البلدة. نكتشف في خلال ذلك أن ميلدرد ليست في الأصل امرأة محبوبة وهي لا تحاول أن تكون، ولا المخرج يريدها أن تكون قريبة من قلوب المشاهدين. هذا بالطبع ما يجعل المشاهد يحافظ على المسافة بينه وبينها قدّر أو لم يقدّر مشكلتها. في الواقع التقدير يبدأ عالياً ثم ينحدر مع دخول الفيلم مساحات ضبابية كثيرة من بينها أن قوّة شكيمة ميلدرد تقودها إلى أفعال خاطئة من بينها رمي قنابل مولوتوف (صنعتها بنفسها) على مركز البوليس المغلق بعد الدوام لتكتشف أن نائب رئيس البوليس ديكسون (سام روكوَل) كان موجوداً فيه. لقد تسلل في الظلام ليبحث عن أوراق مستخدماً بطارية يد... كيف لملدريد أن تعرف ذلك؟ النتيجة أنها حرقته كما المركز ورئيس البوليس الجديد (أفرو أميركي) يصدق أن لا علاقة لها. أغلق الملف.



هامشية

ويلوفبي ينتحر بعدما استفحل المرض وديكسون يتصرف كما لو أنه فوق القانون وهو في الأساس عنصري تشرب البغضاء من والدته التي توعز له بما يقوم به. لكن الرسالة التي تركها له ويلوفبي، سيغيّرانه تماماً مبدياً تعاوناً مع ميلدرد لمعرفة الجاني.

«ثلاثة لوحات...» من تلك الأفلام الانتقادية للمجتمع الأميركي من دون دراية كافية أو التزام فعلي بذلك النقد. يبقى غير صادق في طروحاته ضد العنف والعنصرية بل يستخدم الاثنين كاريكاتورياً.

واقعياً، الفيلم عن شخصيات مُساقة بدوافع سلبية بعضها أضعف من بعض لكنها جميعاً تتحرك على الشاشة بقدر كبير من العدائية المقصودة بذاتها. الشخصيات الإيجابية تنتحر (رئيس البوليس) أو تعمد إلى الشرب لتنسى (القزم) أو لا تصبح مقبولة إلا من بعد أن تحترق. ميلدرد ذاتها امرأة لديها رسالة واحدة في هذا الفيلم هي إهانة البلدة التي تعيش فيها ومن يعيش فيها أيضاً. بذلك لا نشعر فداحة خسارتها أو صدق قضيتها. سماتها لا تتغير وشخصيتها تبقى، طوال الفيلم، بوتيرة واحدة حتى بعد أن تدرك أنها أخطأت وأن حملتها أخفقت. هي امرأة فظّة، وهي فخورة بذلك والفيلم فخور بها على هذا النحو أيضاً.

فجأة لديها ضرس بحاجة إلى معالجة، لكن طبيب الأسنان يزعجها. عوض أن تغادر العيادة تختطف آلة الحفر من يده وتغز بها أصبعه في مشهد جعل بعض المشاهدات يصفقن لها، هذا من قبل أن يكتشفن أنها ليست المرأة النموذجية التي يمكن الاقتداء بها حتى ولو كانت قضيتها (البحث عن مغتصب وقاتل ابنتها) محقة.

المخرج وكاتب السيناريو مارتن ماكدوناف مشغول بالعقاب. يريد معاقبة الجميع: يقرر لرئيس البوليس أن ينتحر. يسخر على القزم (بيتر دينكلايج) ويقزّمه أكثر لمجرد أنه قزم (النازية كانت تعتبر أن المرضى المزمنين أو الناس المعاقين عبء اجتماعي يستحق التجاهل). رئيس البوليس الجديد (كلارك بيترز) لا دراية له بما يجب فعله وهو أحد ثلاث شخصيات أفرو - أميركية هامشية في الفيلم. أما ديكسون فتتم معاقبته مرّتين: الأولى باحتراق وجهه، والثانية عندما يتلقى ضرباً مبرحاً من رجلين ارتاب في أن أحدهما قد يكون الجاني. حتى طبيب الأسنان يُعاقب كما سبق.

... ثم لا يصل الفيلم إلى نتيجة.

حين يصل الأمر إلى التمثيل، أخال أن الجميع مُنح شخصيات تتطوّر مما يجعلهم قادرين على التطوّر درامياً معها، باستثناء فرنسيس مكدورمند. نعم مطلوب منها أن تبقى مثل وجه على طابع بريد لا يتغير. لكن المفقود في الأساس هو تغيير يقع تحت السطح، وهذا أيضاً لا يتم.





مدن صغيرة: من «فارغو» إلى «ثلاث لوحات»





> البلدات والمدن الأميركية الصغيرة دائماً ما كانت الرمز الصالح للنظر إلى أميركا صافية بعيداً عن قضايا المدن وشواغلها الكبيرة. فرنسيس مكدورمند نفسها لعبت شخصية رئيسة بوليس بلدة فارغو (في فيلم بالعنوان ذاته أخرجه زوجها جووَل كووَن سنة 1996). البلدة الصغيرة أيضاً كانت موقعاً لأفلام كثيرة: Bad Day at Black Rock (جون ستيرجز، 1955) تحدث عن بلدة اسمها بلاك روك في ولاية كاليفورنيا. ألألماني فيم فندرز حقق «باريس، تكساس» سنة 1984 وديفيد لينش وجد ضالته في «توين بيكس» المدينة الخيالية الواقعة عند الحدود الكندية (1992). والبلدات الصغيرة هي - في الخمسينات والستينات - مقصد المخلوقات الشريرة الهابطة من كواكب بعيدة لكي تدمر أميركا.‬
Cinema

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة