السودان ينفي إقامة قاعدة عسكرية تركية

السودان ينفي إقامة قاعدة عسكرية تركية

الجمعة - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 09 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14318]
صورة وزعتها الخارجية المصرية للاجتماع المصري - السوداني في القاهرة أمس
القاهرة: سوسن أبو حسين
بينما اتفق اجتماع مصري ـ سوداني عقد في القاهرة أمس، وجمع وزيرَي خارجية ومديرَي مخابرات البلدين، على حزمة إجراءات لإنهاء التوتر بين القاهرة والخرطوم، نفى وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور إقامة قاعدة عسكرية تركية في مدينة «سواكن» وأكد «قرب» عودة السفير السوداني إلى القاهرة.

ونفى غندور خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري، أي تعاون عسكري مع تركيا في سواكن، مؤكداً أن «المنطقة بها عدد مبانٍ يبلغ 400 منزل، وغير متاح وجود أي شخص آخر غير السودانيين». وأضاف «لم يكن هناك أي حديث حول قاعدة عسكرية تركية في المدينة ولا في غيرها في أي مكان بالسودان، بل إن الرئيس التركي عرض إعادة ترميم وبناء المنازل القديمة، وأن تستخدم كجزيرة سياحية للمنفعة المشتركة».

بدوره، قال شكري: إن اللقاء الرباعي أسفر عن تطورات أسهمت في إزالة سوء الفهم، ووضع خريطة طريق لاستعادة زخم العلاقات. وأضاف أنه تم التشاور حول دور الإعلام، ورفض الإساءة من قبل الإعلام لأي من الشعبين، مؤكداً أنه سيتم رفع توصية لقادة البلدين، لبحث تعزيز التعاون بين البلدين. واتفق الجانبان على تنشيط اللجان والآليات المشتركة بين البلدين وبينها اللجنة القنصلية، والهيئة الفنية العليا المشتركة لمياه النيل، وهيئة وادي النيل للملاحة، ولجنة المنافذ الحدودية، وآلية التشاور السياسي على مستوى وزيرَي الخارجية.

...المزيد
السودان مصر أخبار السودان

التعليقات

د. هاشم الفلالى
09/02/2018 - 03:26
في العلاقات المصرية السودانية، هناك حاجة شديدة وملحة للسير في المسار الصحيح الذي يقود إلى أفضل ما يمكن من أوضاع مستقرة فيها البلدين وشعوبهم من ورائهم، وما يمكن بأن يتم تحقيقه كما يجب وينبغي في الإطار المحدد دبلوماسيا، لذلك من كل تلك المهام وما يلزمها من أعمال تحقق الانجازات الحضارية التي تنشدها الشعوب والتي فيها المستويات المعيشية الأفضل والأحسن، وكل ما يمكن من باقي تلك الممارسات الصحيحة في ظل مجتمع ينعم بالأمان والاستقرار والبعد عن ما يمكن بأن يتواجد من معاناة نتيجة هذا الخلاف بين الأشقاء، وذلك لأية سبب من الأسباب التي قد تظهر وتحتاج إلى تلك الإصلاحات وما قد يتسبب في مزيدا من الأعباء المتراكمة التي قد تتواجد من جراء عدم توافر المواصفات اللازمة والضرورية في هذا الشأن.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة