ديانا كرزون تسجل «حنا كبار البلد» بصوتها .. وسميرة توفيق مستاءة

ديانا كرزون تسجل «حنا كبار البلد» بصوتها .. وسميرة توفيق مستاءة

الأغنية أنتجها التلفزيون الأردني في عام 1972 بصوت القديرة سميرة توفيق
الجمعة - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 09 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14318]
عمان: «الشرق الأوسط» - بيروت: فيفيان حداد
بعد تقديمها باقة من الأغاني الناجحة كان آخرها أغنية «من أمس لليوم» والتي لاقت صدى وانتشارا واسعا في جميع أنحاء المنطقة، أصدرت النجمة ديانا كرزون في عيد الجلوس الملكي الأردني أغنية «حنا كبار البلد» من كلمات المشير حابس المجالي ألحان الموسيقار جميل العاص، الأغنية إنتاج التلفزيون الأردني لعام 1972 بصوت الفنانة الكبيرة سميرة توفيق، وقد إعادة غنائها كرزون بتوزيع جديد بلمسات الموزع خالد مصطفى، كما إضافة موال من كلمات عمر ساري ولحن محمد بشار.

من المعروف أن أغنية «حنا كبار البلد» من أشهر الأغاني الوطنية والتي قام بغنائها كثير من المطربين الشباب في الأردن، إلى أن قدمتها كرزون بشكل جديد مع إضافة الموال والتوزيع الجديد للأغنية، وقد اشتهرت كرزون بتقديمها أشهر الأغاني الوطنية في الأردن مثل «ملك الإخلاص»، «راسك بالعالي»، «أردن الشومات»، «هيلا يا أردنية»، وقامت بعمل جلسة تصوير خاصة للفيديو بالزي الرسمي وارتديت «وسام التفوق» وسام الحسين بن طلال، والتي حصلت عليه من جلالة الملك عبد الله الثاني في عيد الاستقلال للإنجازات التي قامت بها خلال حياتها.

الجدير بالذكر أن كرزون كانت عضوا في الفرقة القومية عام 1999 التابعة لوزارة الثقافة الأردنية، وكانت تقوم بغناء كل الأغاني الوطنية للفنانة سميرة توفيق حتى حصولها على لقب سوبر ستار العرب عام 2003 وكانت أولى أغانيها أغنية «فدوة لعيونك يا أردن» والتي قامت بغنائها توفيق، كما كانت كرزون تلقب «جونيور سميرة توفيق» وكانت دائماً تقوم بغناء كل أغانيها لحبها لفنها حتى قدمت أول أغنية استوديو وهي «حنا كبار البلد» إهداء منها للأردن.

من جهتها .. أبدت المطربة سميرة توفيق استياءها من تصرفات الفنانة الأردنية ديانا كرزون إثر إعلانها عن تقديمها أغنية جديدة بعنوان «حنا كبار البلد». وأشارت لينا رضوان ابنة شقيقة مطربة زمن الفن الجميل بأن هذه الأغنية نفذت وكتبت خصيصا لخالتها التي قدمتها في مناسبة رسمية على التلفزيون الأردني في عام 1972.

وأشارت خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «ليس من الخطأ إعادة غناء عمل ما لسميرة توفيق ولكن شرط أن يتم بلياقة الفنان الراقي، فلا يستبيح تغييب الفنان الأصلي للأغنية». وتضيف: «لقد كان من الحري بكرزون أن تتصل بخالتي وتستأذنها في تقديم هذه الأغنية التي كتبها خصيصا المشير حابس المجالي لسميرة توفيق ولحنها جميل العاص». وكانت كرزون قد أصدرت هذه الأغنية في مناسبة «عيد الجلوس الملكي» بعد أن أضافت إليها موالا كتبه لها عمر ساري وهي من ألحان محمد بشار وقد وقع توزيعها الموسيقي الجديد خالد مصطفى. وأكدت رضوان بأن هذه الأغنية هي بعهدة الإذاعة الأردنية التي تملك إرث سميرة توفيق الفني بغالبيته. وتساءلت عما إذا الإذاعة المذكورة هي التي قامت بهذه الخطوة مؤكدة بأن أغاني سميرة توفيق تلاقي رواجا كبيرا لدى الشباب اليوم كونها تعيدهم إلى زمن الفن الأصيل. وتابعت: «ستتواصل خالتي شخصيا مع المسؤولين في الإذاعة الأردنية للوقوف على حقيقة الأمر وعما إذا هي من سمحت لكرزون بتقديم (حنا كبار) التي تعد أغنية وطنية بامتياز».

ومن المتوقع أن تغادر المطربة سميرة توفيق لبنان للقيام بجولة خاصة على بعض البلدان العربية وبينها الأردن وكذلك دولة أبوظبي الإماراتية، والتي عادة ما تزورها لإجراء فحوصات طبية فيها تتولى دولة الإمارات في تقديمها دوريا لها وعلى نفقتها الخاصة حرصا منها على صحة سميرة توفيق.

وختمت لينا رضوان حديثها: «الفنان في النهاية يحصد ما يزرع وسميرة توفيق لم تزرع سوى الأصالة والفن الجميل والراقي خلال مشوارها الطويل، وهو الأمر الذي نلمسه اليوم عن قرب من خلال دعوتها إلى الغناء في مناسبات رسمية في العالم العربي». وكانت المطربة اللبنانية سميرة توفيق قد شاركت في العام الماضي في إحياء حفل عيد الاستقلال الخاص بالمملكة الأردنية، الذي جرى خلاله تكريمها من قبل الملك عبد الله بن الحسين الثاني الذي قلدها وسام التميز من الدرجة الأولى تقديرا لمسيرتها الفنية. وغنّت يومها بمشاركة الفنانة الأردنية زين عوض مجموعة من أغانيها القديمة.
الأردن موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة