القمة العالمية للحكومات تطرح قضايا دولية للنقاش عبر 6 منتديات

القمة العالمية للحكومات تطرح قضايا دولية للنقاش عبر 6 منتديات

تتضمن حواراً للسعادة والتغير المناخي وحوكمة الذكاء الاصطناعي ومنتدى للشباب
الجمعة - 24 جمادى الأولى 1439 هـ - 09 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14318]
جانب من جلسات القمة السابقة («الشرق الأوسط»)
دبي: «الشرق الأوسط»
تشهد القمة العالمية للحكومات التي تنطلق غداً (السبت) عقد 6 منتديات عالمية، تتضمن تنظيم الحوار العالمي للسعادة، ومنتدى التغير المناخي، والمنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي، ومنتدى رواد الشباب العربي، وملتقى أهداف التنمية المستدامة، ومنتدى استيطان الفضاء.

وتشمل المنتديات موضوعات متخصصة، منها أحدث الابتكارات التكنولوجية والاكتشافات العلمية والدراسات والبحوث العالمية، حيث تجمع كبار القادة والمسؤولين الحكوميين وممثلين عن كبرى المنظمات الدولية ومؤسسات القطاع الخاص، حيث تشارك كل من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والأمم المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، والمنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس»، ومنظمة التجارة العالمية، ومنظمة الصحة العالمية، والبنك الدولي، وصندوق أبوظبي للتنمية.

ويستعرض الحوار العالمي للسعادة في دورته الثانية الأطر العملية لتطبيقات علم السعادة في الممارسات الحكومية، وتضمين السعادة في السياسات المستقبلية، حيث تتضمن أجندة الحوار العالمي للسعادة أكثر من 25 جلسة متنوعة وتركز على 6 محاور رئيسية هي التجارب العالمية، والسياسات، والتكنولوجيا والبيانات الضخمة، والقيم الإنسانية، وأحدث الاكتشافات في علم السعادة، بالإضافة إلى قصص ملهمة من العالم.

في حين ينطلق المنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي ضمن فعاليات الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات ليناقش تطور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وإمكانات حوكمة هذا القطاع؛ للاستفادة من علومه وتقنياته. ويتحدث عمر بن سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، عن التقدم الذي أحرزته دولة الإمارات، في تحقيق إنجازات لافتة في العلوم المتقدمة، وتمكين المهارات الوطنية، ووضح خطط المدن الذكية على سلم أولوياتها الوطنية.

وتستضيف القمة العالمية للحكومات منتدى استيطان الفضاء الذي يقام بالشراكة مع مركز محمد بن راشد للفضاء، والذي يسعى من خلاله لأن يكون مختبراً عالمياً لمستقبل البشر خارج الأرض عبر ما يطرحه من نقاشات حول تطور المسيرة العالمية لاستكشاف الكواكب الأخرى التي تعد بفرص استيطانها، كما يطرح أهمية عقد الشراكات بين الحكومات ومؤسسات علوم الفضاء لدعم مسيرة استكشاف الفضاء على مستوى العالم.

وتشهد القمة العالمية للحكومات انعقاد منتدى التغير المناخي الذي يطرح أبرز الاستحقاقات التي يفرضها تسارع وتيرة التحديات البيئية وأثرها على المجتمعات والحكومات. ويسعى المنتدى إلى حشد الجهود العالمية لتعزيز التعاون بين الحكومات بحيث يصبح الالتزام بحماية البيئة أولوية عالمية ويطال بتأثيره ونتائجه دولاً أخرى على خريطة العالم.

في حين يطرح منتدى رواد الشباب العربي هذا العام دور الشباب العربي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ويبحث السبل الكفيلة بإشراكهم في صياغة السياسات المستقبلية.

ويجمع المنتدى أكثر من 100 شاب وشابة من الدول العربية؛ بهدف مناقشة آليات التعاون من أجل مشاركة أوسع وأكثر فاعلية في صياغة مستقبل المنطقة والمساهمة بشكل عملي في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وتحت عنوان «شراكات تدعم الابتكار لبناء مستقبل أفضل»، ينطلق «ملتقى أهداف التنمية المستدامة» بدورته الثالثة، بمشاركة 300 مسؤول حكومي وخبير عالمي من الأمم المتحدة ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ومؤسسات دولية وشركات عالمية وجهات أكاديمية، بالإضافة إلى أعضاء اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في الإمارات، لمناقشة آخر المستجدات في المسيرة العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وتركز فعاليات الملتقى على الحلول التي توفرها الاكتشافات العلمية وابتكارات التكنولوجيا لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة. وتتميز دورة هذا العام بمشاركة واسعة من الشباب الإماراتي الملتزم بتوظيف مهاراته للمساهمة في التنمية المستدامة انسجاماً مع توجهات الحكومة الإماراتية في الاستثمار بأدوات الثورة الصناعية الرابعة خدمة لاستدامة الثروات المادية والإنسانية والبيئية.

ويستعرض الملتقى أفضل الحلول التي تساهم في دفع عجلة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، مثل: وضع الخطط والهياكل الإدارية وحملات التوعية الإبداعية وطرق جديدة لاستخلاص البيانات أو نشر الأدوات التحليلية المتطورة، ومن المتوقع مشاركة مخرجات الملتقى في منتدى الأمم المتحدة حول العلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي سينعقد في مايو (أيار) المقبل.
الامارات العربية المتحدة Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة