ورشة في قلب القاهرة الفاطمية تواجه اندثار فن صناعة الشموع

ورشة في قلب القاهرة الفاطمية تواجه اندثار فن صناعة الشموع

الخميس - 22 جمادى الأولى 1439 هـ - 08 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14317]
عم «حامد الأبيض» يواصل عمله داخل ورشة تصنيع الشموع («الشرق الأوسط»)
القاهرة: محمد السويدي
ارتبطت صناعة الشموع منذ آلاف السنين بالإنارة ليلا، وفي الأماكن المغلقة التي لا يدخلها ضوء الشمس، وبقيت من ضرورات الحياة حتى اخترع توماس أديسون المصباح الكهربائي عام 1879، فتراجعت معه صناعة الشموع ولكن ظلت الحاجة إليها مرتبطة بالأفراح وأعياد الميلاد و«السبوع»، بجانب تزيين المنازل والفنادق.
لم يكن الحديث عن صناعة الشموع والتطرق إليها ذا أهمية دون الذهاب إلى وكالة نفيسة البيضا، أو كما يسميها البعض الآن، وكالة الشمع بالغورية في قلب القاهرة الفاطمية، فهي بمثابة مدرسة لتعليم صناعة الشموع، والتي يرجع تاريخ إنشائها إلى عام 1796.
بداخل الوكالة التقينا بـ«عم حامد الأبيض» أحد أقدم مصنعي الشمع في المنطقة، وقد تحدث بمرارة عما آلت إليه أوضاع صناعة الشموع في السنوات العشر الأخيرة من كساد وعزوف البعض عنها، وتغيير نشاطهم بسبب تراجع الإقبال على الشمع واستخداماته في المنازل والمناسبات والأفراح، فلم يعد باقيا من مصنعي الشمع بالوكالة العريقة سوى ثلاث ورش فقط، يمتلك هو واحدة منهم.
يقول «حامد الأبيض»: أعمل في صناعة الشموع وأنا عمري 14 سنة، وكنت حينذاك أساعد نفسي وأسرتي، حتى حصلت على الثانوية العامة والتحقت بكلية التجارة جامعة عين شمس وتخرجت فيها، ورغم ذلك ما زلت متمسكا بالمهنة التي أحبها طوال تلك السنوات الطويلة الممتدة إلى 40 سنة، لافتا إلى أنه تعلمها من شيخ المهنة بوكالة الشمع المرحوم سعيد عيسى، ولا يزال يذكر له أنه علمه أصول المهنة ودهاليزها وصبر عليه حتى «شرب الصنعة».
قلة الإقبال على استعمال الشمع في المنازل والمناسبات والأفراح لم يكن هو السبب الوحيد في تراجع صناعة الشمع في مصر، فعدم انقطاع التيار الكهربي لعب دورا هو الآخر في عزوف الناس على الشمع، كما اشتكى عم حامد الأبيض أيضا من إغراق السوق بالشموع الصينية، وغلاء شمع البرافين المستخدم في الصناعة، وهو من مشتقات البترول، حيث يصل سعر الكرتونة وزن 30 كجم قرابة 700 جنيه بعد أن كان ثمنها 73 جنيهاً فقط في ثمانينات القرن الماضي. عم حامد الأبيض روى مراحل تصنيع الشمعة، وقال: «في البداية نقوم باختيار الخيوط المستخدمة وتكون في الغالب قطنية، ثم نحدد طولها، ليكون 20 سم، لشمع السبوع المولود و10 سم لشمع الأطفال و15 سم لشمع المنازل بالإضافة إلى شمع الفرح ذي الأطوال 75 و80 و100 سم، وبعد ذلك يجري صهر ألواح شمع البرافين المستخدمة في برميل كبير من الصاج على درجة حرارة عالية، فتتحول في دقائق معدودة إلى شمع سائل، يتم نقله إلى «إسطمبات» من الصاج المقوى، ذات أحجام مختلفة، تناسب أطوال الخيوط المعدة ونفس الشيء بالنسبة لشموع الزينة، التي يجري صبها داخل (إسطمبات) مختلفة».
يضيف حامد الأبيض: «بعد تحديد أطوال الخيوط حسب أطوال الشموع المطلوبة، يجرى غمسها في سائل البرافين لثوان معدودة، بحيث تصبح مصقولة بالسائل وتكون جافة، وبعد ذلك يتم تثبيت تلك الخيوط في وتد خشبي، يحمل قرابة 40 شمعة صغيرة.
عقب ذلك وكما يقول حامد الأبيض يجرى غمس الوتد بما يحمله من خيوط مجددا لمدة نصف دقيقة في سائل شمع البرافين الموجود داخل (الإسطمبات) الصاج على درجة حرارة أقل، ثم رفع الوتد وتعليقه على «شماعة كبيرة تسع قرابة 20 وتدا خشبيا» حتى يبرد فيزداد سمك الخيوط بشمع البرافين وتتكرر مرات الغمس والتبريد حتى نحصل على حجم الشموع المطلوبة وتصنيع قرابة ألفي شمعة يوميا من ذات الأحجام الصغيرة وشموع السبوع.
وفيما يتعلق بالشموع ذات الألوان الحمراء والخضراء والزرقاء والصفراء، يقول حامد الأبيض، هي في الأساس شموع بيضاء عادية وجرى دهانها أو غمسها في ألوان من الزيوت القابلة للاشتعال، لافتا إلى أن العراق وتركيا والصين ورومانيا، لهم باع كبير في تصنيع الشموع بجودة عالية نظرا للمواد الخام الجيدة المستخدمة في تصنيعه، ولكن رغم ذلك لا يزال الشمع المصري يعيش فترة أطول.
مصر القاهرة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة