«كارمن» في دار الأوبرا الملكية بلندن... إنتاج مشترك مع مهرجان أبو ظبي

«كارمن» في دار الأوبرا الملكية بلندن... إنتاج مشترك مع مهرجان أبو ظبي

18 عرضاً عالمياً ضمن الشراكات الثقافية الدولية
الخميس - 22 جمادى الأولى 1439 هـ - 08 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14317]
«كارمن» في دار الأوبرا الملكية بلندن
أبوظبي - لندن: «الشرق الأوسط»
انطلقت فعاليات عرض أوبرا «كارمن»، رائعة المبدع الفرنسي جورج بيزيه، وهو إنتاج مشترك بين مهرجان أبوظبي مع «دار الأوبرا الملكية» في لندن أول من أمس، وحضر الأمسية الافتتاحية، سليمان حامد المزروعي، سفير الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة المتحدة، وهدى إبراهيم الخميس، مؤسّسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسسة والمديرة الفنية لمهرجان أبوظبي، وأليكس بيرد، المدير التنفيذي لـ«دار الأوبرا الملكية». وتستمر العروض من 6 فبراير (شباط) حتى 16 مارس (آذار) 2018، حيث سيتم تقديم 12 أمسية في «دار الأوبرا الملكية» في لندن.
وعلى هذا العمل، علّق سفير دولة الإمارات في المملكة المتحدة سليمان حامد المزروعي قائلاً: «يسعدني أن أرى مشاركة مهرجان أبوظبي في «دار الأوبرا الملكية» في لندن، وهذا يعكس اهتمام الإمارات بالثقافة والفنون وجعلها واحدة من أولويات استراتيجية العمل المستقبلي».
وقالت هدى إبراهيم الخميس، مؤسسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسسة والمديرة الفنية لمهرجان أبوظبي: «إننا نتشارك مع العالم الإيمان العميق بالآفاق الواسعة التي يأخذنا إليها حوار الثقافات والدبلوماسية الثقافية كأداة تواصل خلاق، انطلاقاً من الإمارات التي تعلي قيم التسامح والإخاء الإنساني والتبادل الثقافي والمعرفي، وتسعى لنشرها بالقوة الناعمة وثقافة الانفتاح والحوار».
وتابعت الخميس: «عبر شراكاتنا الاستراتيجية مع 28 مؤسسة ثقافية عالمية، نسعى إلى ترسيخ حضورنا الفاعل على الساحة العالمية، متمسكين بموروثنا وحضارتنا وثقافتنا، عاملين على إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وتعزيز مكانة العاصمة أبوظبي كمنصة للتميز الثقافي، وحاضنة للإبداع، وذلك من خلال أعمال التكليف العالمية وإتاحة الفرصة أمام جمهور جديد لحضور أعمال جديدة».
وختمت بالقول: «احتفاءً بالتنوع الثقافي والقيم الإنسانية المشتركة نقدّم عبر شراكاتنا العالمية أعمالاً استثنائية تسهم في التعريف بالمنجز الحضاري عربياً وتقرّب بين البلدان بهدف تعميق الفهم المتبادل فيما بينها، وذلك عبر العروض الاستثنائية عالمياً، حيث يترجم العمل الرائع أوبرا (كارمن) في عروضه الاثني عشر بالتعاون مع (دار الأوبرا الملكية) في لندن، الالتزام العميق لمهرجان أبوظبي بالدبلوماسية الثقافية عبر إسهامه الخلاق في منجز الفنون».
وتعتبر «كارمن» من أشهر عروض الأوبرا، وإحدى أبرز روائع المبدع الفرنسي جورج بيزيه، ومن إخراج باري كوسكي، وهي أول إنتاج مشترك بين «دار الأوبرا الملكية» ومؤسسة ثقافية من العالم العربي. يقود كل من ياكوب هروشا وكريستوفر ويلز عملين موزعين على 12 عرضاً أوبرالياً، بمشاركة الفنانين غاييل أركيز وآنا غورياتشوفا. وتتمحور القصة حول الحب والغيرة والمأساة، حيث يتخلى دون خوسيه عن ميكايلا من أجل كارمن، مضحياً بكل شيء ليكون معها، ومستعداً للقيام بالمستحيل ليمنعها من التخلي عنه.
وبدعم من شبكة عالمية متنامية تضم 28 شريكاً ثقافياً استراتيجيا دولياً، يسهم مهرجان أبوظبي في احتضان الإبداع والابتكار من خلال الفنون، في إطار فعاليات برنامجه الرئيسي ومنصاته الشبابية ومبادراته المجتمعية، في الإمارات السبع، إلى جانب أعمال التكليف وعلاقات التعاون الدولية، وتقديم العروض الأولى على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية، وبفضل التجارب الثقافية المتنوعة، كالإنتاجات الفنية والحفلات الموسيقية والندوات والمعارض، يحتفي المهرجان بالتنوع الثقافي والقيم الإنسانية المشتركة، ويوفر منابر للحوار والتبادل الثقافي بين الشعوب، ويأتي البرنامج الدولي لأعمال التكليف الحصري، استكمالاً للحضور الدولي لمهرجان أبوظبي خلال الأعوام الماضية، متضمناً هذا العام 18 حفلاً موسيقياً متميزاً في كل من المملكة المتحدة، وإسبانيا، والمملكة العربية السعودية، ومصر، وفرنسا، والولايات المتحدة الأميركية.
وضمن فعاليات البرنامج الدولي لأعمال التكليف، وبالتعاون مع دار غران تياتر ديل ليسيو في برشلونة، يقدم مهرجان أبوظبي 2018، حفلاً موسيقياً بعنوان «من آشور إلى إشبيلية: نصير شمة مع أوركسترا بيت العود» يوم 4 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، إحياءً لذكرى الموسيقي الكبير إسحاق الموصلي، الذي ضمت فرقته الموسيقية 400 عازف وصدحت موسيقاه في البلاط الملكي للخليفة العباسي الخامس في القرن الثامن، ويجمع نصير شمة عدداً من خريجي بيت العود من الجزائر والقاهرة وأبوظبي مع عازف غيتار فلامنكو شهير من إسبانيا. ولتعزيز الحوار بين الثقافات من خلال الجذور المشتركة للعود والغيتار، سيشهد الحفل الموسيقي 7 معزوفات جديدة يقدمها أستاذ العود العربي، وسفير الأمم المتحدة للسلام الفنان نصير شمة، بالإضافة إلى 3 معزوفات من أعماله السابقة. ويأتي هذا الحفل استمراراً للمفهوم الذي قدمه مهرجان أبوظبي (الإمارات العربية المتحدة) لأول مرة في عام 2005، وبعدها «مهرجان بعلبك الدولي» (لبنان) في عام 2010.
ويعود عازف البيانو الأميركي اللبناني الأصل طارق يمني إلى مهرجان أبوظبي ضمن «جولات طارق يمني 2018»، ليقدم بصحبة فرقة موسيقية من عازفين إماراتيين وعرب، جولة عالمية تجوب المملكة العربية السعودية ومصر وفرنسا والولايات المتحدة. وتنطلق أولى حفلات يمني في المملكة العربية السعودية يوم 15 مارس ضمن فعاليات مهرجان «فيوجن فرست»، ويقدم يمني خلال جولته عمل التكليف الذي قدمه في مهرجان أبوظبي 2017 بعنوان «بنِنسُلَر: إيقاعات خليجية على أنغام الجاز» الذي يستكشف العلاقة المشتركة بين موسيقى الجاز والموسيقى التقليدية الخليجية، من خلال مزج الإيقاعات الشرقية بالنغمات الغربية.
لندن أوبرا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة