تجربة «إنفينيتي ـ كيو إكس 30»: رباعية مدمجة تنقصها المساحة الداخلية

تجربة «إنفينيتي ـ كيو إكس 30»: رباعية مدمجة تنقصها المساحة الداخلية

الأربعاء - 21 جمادى الأولى 1439 هـ - 07 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14316]
{إنفينيتي كيو إكس 30}
لندن: «الشرق الأوسط»
رغم أن سيارة «إنفينيتي - كيو إكس 30» الرباعية الرياضية المدمجة بُنِيَت على شاسيه مماثل للسيارة مرسيدس «جي إل إيه» التي تنافسها في القطاع نفسه، فإنها تقلّ في حجم مساحة الشحن الخلفي بنحو 51 لتراً مكعباً، كما أن تصميمها يعني أن المساحة المتاحة لركاب المقاعد الخلفية ضيقة، كما أن سقفها منخفض فوق رؤوس كل الركاب.
ولكن هذا لا يمنع أن «كيو إكس 30» تنافس في أكثر قطاعات السوق نجاحاً، كما أن سيارات مماثلة، مثل «جيوك» من «نيسان»، حققت طفرة مبيعات للشركة رغم ضيق حجمها وسوء تصميم نصفها الخلفي.
وتدخل «كيو إكس 30» ضمن الفئات الفاخرة في القطاع الرباعي المدمج، وهي تُعدّ من أفضل ما أنتجته الشركة من حيث نوعية المواد والتصميم الخارجي المرموق. وهي مريحة وسهلة القيادة، وتوفر زوايا رؤية جيدة. ورغم عدم شهرة علامة «إنفينيتي» في أوروبا، فإنها تتمتع بسمعة جيدة وانتشار واسع في منطقة الخليج وفي السوق الأميركية.
الشركة أتاحت طراز «كيو إكس 30» للتجربة في بريطانيا، وهي مماثلة للمواصفات المتاحة في المنطقة، ما عدا المحرك الذي كان من نوع الديزل بحجم 2.2 لتر. الانطباع الأول عن السيارة إيجابي بفضل تصميمها الخارجي الجذاب ولونها البرونزي وتصميمها الداخلي بلون غرافيتي.
كما أنها تأتي مزودة بتقنيات متفوقة تشمل وقف تشغيل المحرك عند توقف السيارة ومساعد على المقود متناسب مع السرعة. وهي أيضاً مزودة بتحذير من مغادرة حارة السير ومن التصادم الأمامي ومن انخفاض ضغط الإطارات بالإضافة إلى مكابح الطوارئ.
وتحمل السيارة أحدث أنظمة الأمان التي تشمل سبع وسائد هوائية منها وسائد لحماية ركبة السائق، ونظام ستائر الحماية الجانبية. وهي تحتوي على نظام «كروز» لتثبيت السرعة ومسّاحات مطر وأضواء أوتوماتيكية. ومن اللمسات الجيدة في السيارة مرايا خارجية يمكن تسخينها وطيها وضبطها كهربائيّاً. كما تضيء المرايا جوانب السيارة ليلاً تحت قدمي السائق والراكب الأمامي.
التقنيات المتاحة في «كيو إكس 30» تشمل أيضاً شاشة فعالة لنظم الملاحة والترفيه بحجم سبع بوصات يمكن التعامل معها باللمس أو بالأوامر الصوتية. وتحمل السيارة كاميرا خلفية ونظام ملاحة خاص بالشركة اسمه «إن توتش» ونظام «بلوتوث» لوصل الأجهزة الإلكترونية لاسلكيّاً ونظام الدخول والتشغيل بلا مفتاح.
نظام التكييف في السيارة أوتوماتيكي لمنطقتين مع تجهيز جلدي وضبط كهربائي وتسخين للمقاعد. المقود متعدد الوظائف مع ضبط يدوي. وتضم التجهيزات منفذين «يو إس بي» لشحن الهواتف الجوالة ونظام سماعي بست سماعات ونظام إلغاء الضوضاء.
وتنتشر حوامل الأكواب في السيارة كما يمكن طي المقاعد الخلفية من أجل المزيد من مساحة الشحن.
سيارة التجربة حملت بعض الخيارات الإضافية مدفوعة الثمن منها اللون البرونزي المعدني ونظام بوز الموسيقي وباقة الأمان التي تشمل التحذير من النقاط العمياء والمساعدة على صف السيارة بكاميرا محيطة ونظام «كروز» الذكي. كما أن التجهيز الجلدي للمقاعد من ضمن الخيارات الإضافية. وفي سيارة تقع ضمن القطاع الفاخر كان يتعين أن تكون معظم هذه الإضافات ضمن التجهيز الأساسي للسيارة مثلما تفعل بعض الشركات المنافسة.
وبصفة عامة تبدو السيارة جذابة ضمن لقطاع الرباعي الرياضي المدمج الذي يشمل منافسة من «بي إم دبليو - إكس 1» و«أودي كيو 3» و«مرسيدس بنز - جي إل إيه». وهي لا تقل قدرة أو نوعية عن المنافسة الألمانية ويعتمد اختيار المستهلك على مقارنة ما يوفره كل طراز من تجهيزات داخلية مقارنة بالسعر بالإضافة إلى مدى الحاجة إلى مزيد من المساحة الداخلية.
اليابان السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة