التسوق في إسطنبول يشد السائح من جيبه

التسوق في إسطنبول يشد السائح من جيبه

في تركيا لكل منتج سوقه
الأربعاء - 15 جمادى الأولى 1439 هـ - 31 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14309]
إسطنبول: جوسلين إيليا
تُذكر تركيا فيأتي في مخيلتك آلاف الصور والحكايات وتلاقي الحضارتين الأوروبية والآسيوية، وكيف لعبت هذه الدولة دوراً بارزاً في تاريخ البشرية، وكيف كانت تركيا محور الدولة الإمبراطورية البيزنطية التي تحولت فيما بعد إلى قلب الدولة العثمانية النابض...

تركيا ليست مجرد دولة بل هي بوتقة انصهرت فيها الحضارات، وينبوع يذوب فيه الماضي العريق والحاضر الواعد والمزدهر.

وأجمل ما في تركيا أنها تحتضن بعض أقدم المدن في العالم، منها المدن الشهيرة بوديانها وأخرى بسواحلها... لتبقى إسطنبول المدينة التي فاقت شهرتها العاصمة أنقرة، والسبب هو موقعها وتاريخها وجاذبيتها الفريدة على الرغم من الأزمات الأمنية التي عصفت بها في الآونة الأخيرة، والتي أثّرت على السياحة العالمية فيها، ولكنها بقيت المدينة المضيافة التي تعرف كيف تجذب السائح الباحث عن الزيارات التاريخية أو محبي الطعام التواقين إلى المذاقات المميزة في مطبخ غنيّ مثل المطبخ التركي، والمتسوقين الذين يجدون في إسطنبول ضالتهم الشرائية، وبالتالي تدرك إسطنبول كيف تجذب الفئة الأخيرة من هؤلاء الزوار فتقدم لهم ما يروق لهم وتشدهم من «جيبهم».

المعروف عن إسطنبول إلى جانب كل مزاياها التاريخية والثقافية أنها من أفضل عناوين التسوق، لأنها تزخر بفرص تسوق فريدة فتجد فيها كل أنواع المنتجات بوفرة كبيرة لدرجة أنه لكل منتج سوقه، فإذا كنت من محبي شراء السجاد فستجد سوقاً خاصة بالسجاد بأفخر أنواعه، أما إذا كنت من محبي الملابس فهناك العديد من الأسواق التي تلبّي حاجات الباحثين عن المنتج المحلي بكل مستوياته.

إذا كنت تزور إسطنبول لأول مرة فلا بد من تخصيص 3 أيام كأقل معدل للتعرف على معالمها التاريخية والثقافية، مثل «آيا صوفيا» الذي يعتبر من بين أهم المعالم السياحية في المدينة، و«جامع السلطان أحمد» المعروف باسم الجامع الأزرق، وتوب كابي، وقصر دولما باهتشة، وجسر غالاتا، ومتحف إسطنبول للفن الحديث، والبازار الكبير المعروف كونه جنة المتسوقين.

هذه هي باختصار المعالم السياحية الشهيرة في إسطنبول، فإذا كنت قد زرتها من قبل فإنه يكون قد حان وقت التسوق الذكي في المدينة، وأقول «الذكي» لأن للتسوق في تركيا أساليبه وحيله وأصوله، فعندما تنوي زيارة إسطنبول بهدف التسوق يجب أن تضع نصب عينيك ما تبحث عنه بالتحديد وإلا فستجد نفسك تائهاً في خضم الوفرة الكبيرة والعناوين العديدة للتسوق.

وقد يكون موضوع التسوق في إسطنبول هو أكثر ما يتداوله السياح، لشهرة المدينة بأسواقها ومنتجاتها.

أول ما يجب التفكير به عند اتخاذ القرار بالذهاب إلى إسطنبول، الطرق المتاحة لتفادي الوقوف في طوابير طويلة عند نقطة الأمن وفحص جوازات السفر في المطار، وهذا الأمر مفهوم بعد الذي تعرضتْ له إسطنبول من أحداث أمنية في مطارها وخارجه، لذا تقدم شركة سياحية خاصة خدمة «تاف» TAV، وهي بعدة درجات منها خدمة الاستقبال من باب الطائرة والتوصيل إلى الفندق، وأخرى الاستقبال وتخليص المعاملات دون الحاجة إلى الانتظار في الطابور.

هذه الخدمة ضرورية لأنها تساعدك على الحصول على أمتعتك بسرعة أيضاً في وقت تستطيع فيه إلقاء نظرة على محلات السوق الحرة قبل الخروج من المطار.

إذا كان هدف الزيارة إلى إسطنبول هو التبضع فأنصحك باختيار عنوان إقامة قريب من الأسواق التي تنوي زيارتها في القسم الصحيح من المدينة، لأن العبور من القسم الأوروبي إلى الآسيوي في وقت الذروة من شبه المستحيلات بسبب زحمة السير الخانقة، ولهذا أنصح دائماً بالإقامة في القسم الذي تفضله في حال كانت الزيارة بهدف التسوق لا لرؤية المعالم السياحية الشهيرة في المدينة.



سوق لكل منتج

البازار الكبير

إذا كنت تبحث عن الحاجيات الرخيصة نسبياً والهدايا محلية الصنع، فما عليك إلا زيارة البازار الكبير، الذي يعد عنواناً مهماً للتسوق ومعلماً سياحياً في الوقت عينه.

فهذه السوق العملاقة تتوزع على 61 شارعاً مسقوفاً ينتشر فيها أكثر من 3 آلاف محل تجاري، مما يجعل هذا البازار واحداً من أكبر الأسواق حجماً في العالم.

يزور هذا البازار ما بين 25 و40 ألف زائر يومياً، ويقصده الباحثون عن الحليّ والذهب والهدايا والقطع الجلدية والسجاد.

من الممكن المفاصلة بالسعر.



شارع الاستقلال

إذا كنت تبحث عن البوتيكات الصغيرة التي تنفرد ببيع ملابس عصرية، فما عليك إلى التوجه إلى شارع الاستقلال الواقع في القسم الأوروبي من إسطنبول، وتنتشر في هذا القسم من المدينة الذي يعرف باسم «بيوغلو» محلات تجارية لا تحصى ولا تعد لبيع الملابس والتحف والأدوات الموسيقية أيضاً.

وتنتشر المقاهي والمطاعم على طول الشارع المخصص للمشاة والذي يتعدى طوله الكيلومتر والربع ويصب في ساحة «تقسيم» المليئة بالحيوية ليلاً ونهاراً.

وفي هذه السوق يمكن أن تجد ما هو محلي الصنع بالإضافة إلى المحلات العالمية المعروفة مثل «إتش آند إم» و«توب شوب» وغيرها.

نيشانتاتشيه

هذه المنطقة ليست ببعيدة عن شارع الاستقلال وساحة تقسيم، يستغرق وقت المشي إليها نحو 20 دقيقة، ومن الممكن الوصول إليها بواسطة الحافلات أو التاكسي.

المنطقة مقسمة بحيث إنها تضم بوتيكات غالية لبيع الماركات العالمية، وقسماً آخر لبيع المنتجات المحلية من أحذية وملابس.

هذا القسم من المدينة جميل ومميز ببوتيكات محدودة، ويمكن الحصول على قطع مميزة بأسعار ممتازة لا يمكن أن تجدها إلا في تلك المنطقة.

وفي الآونة الأخيرة أصبحت هذه المنطقة، التي يطلق عليها اسم «تيسفيكيي» في محيط نيشانتاتشيه، من بين أكثر الأماكن التي يقصدها المهتمون بالموضة، لانتشار محلات مصممي الملابس الأتراك المميزين أمثال «غونول باكسوي» و«كاراكلان».



المراكز التجارية



البرد الشديد خلال فصل الشتاء قد يجعل التبضع في الأسواق المفتوحة أمراً متعباً، ولهذا السبب يفضل كثيرون التسوق في المراكز التجارية الكبرى التي تضم أعداداً هائلة من المحلات في مساحات مسقوفة ومدفأة.

أشهرها:

- إيستينيي بارك (Istinye Park): ويعتبر هذا المجمع من بين أكبر المولات في إسطنبول، ويضم العديد من المحلات التجارية المحلية والعالمية. وتتوزع في الداخل والخارج، بالإضافة إلى فرصة الأكل في أحد المطاعم الجميلة مثل «Nusr –et» لصاحبه الطاهي الشهير برشة الملح، وهذا المطعم يقدم أفضل أنواع لحم الاستيك على الإطلاق. ولمحبي المأكولات الإيطالية يقدم «Punto» البيتزا في فرن تقليدي، وفيه جلسة خارجية تناسب المدخنين. وهذا المجمع يناسب الأهالي مع الصغار لأنه يؤمِّن مركزاً للأطفال مع صالة سينما «آي ماكس» عملاقة.

- إسطنبول سيفاهير (Istanbul Cevahir): وهذا المجمع جديد نسبياً، افتُتح منذ نحو 10 سنوات، وفيه كل المحلات العالمية تحت سقف واحد، وتنتشر فيه المطاعم ومحلات بيع المأكولات السريعة.

- كانيون (Kanyon): تنتشر فيه 160 متجراً، ويناسب المتسوقين أصحاب الميزانيات العالية، لأنه يبيع الماركات العالمية، وتنتشر فيه المقاهي الراقية أيضاً، ويناسب تمضية فترة ما بعد الظهر فيه لتناول الطعام والقهوة حتى لو لم يكن الهدف التسوق.



الوقت الأفضل للتسوق

على عكس مفهوم التسوق في أوروبا الذي يكون أفضل وقت له بعد أعياد الميلاد وخلال شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب) بسبب التخفيضات الكبرى، لا يوجد وقت معين للتسوق في إسطنبول لأن أسعار محلاتها جيدة طيلة أيام السنة، ولكن إذا كنت تفضل التسوق في أجواء هادئة فيُنصح بعدم التوجه إلى المحلات خصوصاً البازارات خلال عطلة نهاية الأسبوع، ومن الأفضل الذهاب خلال أيام الأسبوع في فترة الصباح.



سوق البهارات



> برأيي لا تكتمل زيارة إسطنبول من دون أن تعرّج على سوق البهارات في منطقة «إمينونو»، ويطلق على البازار اسم «البازار المصري»، وهو من بين كبرى الأسواق التي تبيع البهارات. يفتح أبوابه يومياً من الساعة العاشرة حتى السادسة مساءً، وأهم ما يمكن أن تجده فيه هو محلات بيع الحلوى التركية التي تصنع بأشكال غير معهودة مثل الحلوى التركية مع الشوكولاته وأوراق الورد وماء الورد... وغيرها من الخلطات الرائعة التي تباع بالوزن.

هذا إضافة إلى الخلطات الخاصة بالبهارات التي يتفنن أصحاب المحلات بابتكارها وبيعها، مثل بهارات خاصة بتتبيل اللحم وأخرى بتتبيل السمك وحتى السلاطة.



نصائح للمتسوقين



> مثل أي مدينة عالمية سياحية ومزدحمة، يُنصح دائماً بعدم ارتداء الساعات الفاخرة والحليّ اللافت للنظر، لتفادي السرقات ولفت أنظار المتطفلين.

وبالنسبة إلى الحصول على أفضل الأسعار، في إسطنبول من الطبيعي المفاصلة في السعر خصوصاً في البازارات والأسواق المفتوحة. ولكن لا يمكن المفاصلة في المحلات العالمية عندما تكون الأسعار معلنة ومكتوبة على المنتجات.

ولكن من الممكن المحاولة للحصول على سعر أفضل في البوتيكات الصغيرة، فالأتراك مرنون من هذه الناحية. ولكن تنبه إلى عدم تحديد السعر وانتظر البائع أولاً لإعطائك السعر ومن ثم تتابع المفاصلة أو تقبل بالسعر المعروض.
تركيا سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة