أدب العميان من هوميروس إلى بورخيس

أدب العميان من هوميروس إلى بورخيس

الثلاثاء - 6 جمادى الأولى 1439 هـ - 23 يناير 2018 مـ رقم العدد [14301]
غلاف الكتاب
الدمام: «الشرق الأوسط»
عن «المؤسسة العربية للدراسات والنشر» في بيروت صدر مؤخراَ كتاب «عين الشمس: ثنائية الإبصار والعمى من هوميروس إلى بورخيس» للناقد العراقي عبد الله إبراهيم، وهو أول كتاب موسوعي، باللغة العربية، يتناول ثقافة العميان منذ الشاعر اليوناني هوميروس في مطلع الألف الأول قبل الميلاد وصولاً إلى الكاتب الأرجنتيني بورخيس في نهاية القرن العشرين، مروراً بأهم الكتّاب العميان في التاريخ العربي، مثل: أبي العلاء المعرّي، وابن سيده، والعكبري، وزين الدين الآمدي، والرازي، وصولاً إلى طه حسين. لكن الكتاب توقف بالتفصيل على «الأسطورة العمياء» وهي أسطورة أوديب، التي شكلت لبّ التراجيديا اليونانية القديمة.
وختم الكاتب تحليلاته، بعد ثمانية فصول، بتجليات ثقافة العمى في المدوّنات السردية عند أمبرتو إيكو، وساراماغو، وكورولنكو، وغسان كنفاني، ويوسف إدريس، ومحمد خضير، وإبراهيم أصلان، وهـ.ج. ويلز، وتوقف بالتفصيل على التجربة السردية لبورخيس.
تحدث المؤلف عن «جماعة العميان» باعتبارها جماعة تتشارك في أعراف متماثلة في التواصل، والترابط، والتفاعل، واقترح النظر للعميان على أنهم «جماعة تواصليَّة» بمعنى أنَّهم فئة تمتثل لقواعد مشتركة في إنتاج الخطاب وتداوله، لأنها تمتثل للأعراف الناظمة لأفرادها في الميول الفكريَّة، والرغبات النفسيَّة، والنزعات العاطفيَّة، والتصوُّرات العامة عن العالم، وهي جماعة تترابط فيما بينها بطرائق التواصل الشفوي، والتعبير اللفظي. ورأى أنه من الضروري تعديل النظر إلى العميان من كونهم أفراداً متناثرين في سياق التاريخ الاجتماعي إلى كونهم جماعة متلازمة في طرائق إنتاج الخطابات، وتبادلها، والتواصل بها فيما بينهم، ومع الآخرين؛ فذلك يتيح الفرصة لكشف الذخيرة الثقافيَّة التي ينهلون منها، وأعراف التأليف الشفوي المتَّبع لديهم قبل أن يقع تدوين ما يتفوَّهون به، وتحليل القدرات المتبادلة بين الحواس، فضلاً عن استكناه النبوغ الذي ينمُّ عن بصيرة نافذة، لدى كثير منهم.
يبدأ الكتاب بمقدمة عن «العميان باعتبارهم جماعة تواصليَّة»، ثم يمهد للبحث الطويل بدراسة عن: ميراث الإبصار الخفيِّ، تشمل عناوين هي: مآثر العميان، وجزاء الإسراف في البصر، وعبوديَّة العميان، وعلاقة التابع بالمتبوع، وعبقريَّة الأعمى، وهِبَة العمى.
ويتكون الكتاب، الذي جاء في 630 صفحة، من ثمانية فصول، يحتوي الفصل الأول الذي يحمل عنوان «المُنشد الضرير»، على عناوين هي: أُمُّ الأدب، الكفيف الرائي، أوميروس العربي: الأعمى في بلاد المبصرين، المُعضلة الهوميريَّة: وَشَكٌّ في غير محلِّه، العمى الأزرق، مآلُ الشَّاعر الأعمى، ومآبُ شاعر الأهواء، العين الأخَّاذة.
وكان عنوان الفصل الثاني «أعمى غير مرغوب فيه»، ويتضمن: ترحيل تاج الشُّعراء، قانون الشِّعر، وقانون الأخلاق، الإبصار الشَّفوي، والعمى الكتابي، الأحاسيس العمياء، والمعرفة المبصرة، يوتوبيات التابع المبصر، والمتبوع الأعمى، بِنية المحاورة الأفلاطونيَّة، الضرير والبصير في ملتقى الطرق نفسه.
أما الفصل الثالث «الأسطورة العمياء» فيتكون من: الأسطورة العمياء، والتاريخ المقدَّس، موارد الأسطورة العمياء، ما وراء ثنائيَّة الإبصار والعمى، وازدراء العميان، وغضب المبصرين، والكمال الأعمى، والنَّقص المبصر، وقتل مضاعف، وآثام متواصلة، وعمى الأسلاف: النَّفْي والترحال، وحاشية: سَيْماء العرَّاف الضرير.
ومن عناوين الفصول الأخرى «كفيف المشرق الذي أبصر كلَّ شيء» و«في صُحبة كبار العميان»، و«الأعمى وقرينه الأعمى»، و«وارث العمى» و«العمى وتجلِّياته السَّرديَّة».
الدكتور عبد الله إبراهيم ناقد من العراق، تخصّص في الدراسات الثقافية والسردية، حصل على جائزة الملك فيصل العالمية في الآداب لعام 2014 وعلى جائزة الشيخ زايد في الدراسات النقدية لعام 2013. وأصدر أكثر من 20 كتاباً، منها: موسوعة السرد العربي بـ9 أجزاء في نحو 4000 صفحة، وهذا الكتاب هو آخر ما صدر له عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة