الشرطة تطلق الغاز على المصلين في أم درمان

الشرطة تطلق الغاز على المصلين في أم درمان

السلطات السودانية تضيق على تغطية «احتجاجات الخبز»
السبت - 2 جمادى الأولى 1439 هـ - 20 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14298]
لندن: مصطفى سري - الخرطوم: «الشرق الأوسط»
شهدت منطقة «ود نوباوي» بمدينة أم درمان، أمس، عمليات «كر وفر» بين المصلين، المحتجين على زيادة أسعار الخبز، وأجهزة الأمن استمرت لساعات بعد صلاة الجمعة حول مسجد «السيد عبد الرحمن»، أحد معاقل طائفة الأنصار وحزب الأمة القومي، بزعامة المعارض البارز والزعيم الديني الصادق المهدي.

وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن المصلين في مسجد «السيد عبد الرحمن»، خرجوا في مظاهرة احتجاجية عقب صلاة الجمعة، وقابلتهم الشرطة وأجهزة الأمن بعنف لافت، مستخدمة الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريقهم، داخل باحة المسجد وخارجه.

كما أفادت مصادر بأن مئات المواطنين في مدينة «ربك»، حاضرة ولاية النيل الأبيض جنوب البلاد، ساروا في مظاهرة احتجاجية ضد الغلاء، ففرقتهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع والهراوات، ولم يتأكد بعد ما إن كانت السلطات قد ألقت القبض على متظاهرين ومحتجين هناك.

واندلعت احتجاجات شعبية منذ الثلاثاء الماضي، في أنحاء متفرقة من البلاد، أبرزها المظاهرة التي دعا لها الحزب الشيوعي السوداني، وألقت السلطات القبض خلالها على عدد من القادة السياسيين ونشطاء المجتمع المدني، وأبرزهم عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني صديق يوسف، البالغ أكثر من ثمانين عاماً.

وما تزال أجهزة الأمن السودانية، تعتقل عشرات القادة السياسيين، ونشطاء المجتمع المدني، والصحافيين، ومن بينهم مراسل وكالة «رويترز» خالد عبد العزيز، ومراسل وكالة الصحافة الفرنسية، عبد المنعم أبو إدريس، و4 صحافيين محليين، احتجزتهم السلطات منذ أول من أمس، أثناء تغطيتهم للاحتجاجات الشعبية ضد الغلاء.

ونددت وكالتا الأنباء باعتقال مراسليهما، وذكرت أن السلطات وعدت بإطلاق سراحهما، بيد أن الرجلين لا يزالان قيد الاحتجاز في مكان مجهول من العاصمة الخرطوم.

المزيد
السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة