الاستعداد لإطلاق أقوى صاروخ في العالم إلى الفضاء

الاستعداد لإطلاق أقوى صاروخ في العالم إلى الفضاء

الأربعاء - 1 جمادى الأولى 1439 هـ - 17 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14295]
لندن: «الشرق الأوسط»
تتأهب شركة «سبيس إكس» الفضائية الأميركية لإطلاق أقوى صاروخ في العالم الشهر الحالي، وذلك قبل استخدامه في مهمات عملاقة في الفضاء الخارجي.

ويعتبر الصاروخ الذي يحمل اسم «فالكون هيفي» (فالكون الثقيل) أقوى مرتين من أقرب صاروخ مماثل له يعمل اليوم، وقد صمم لحمل سفن فضائية نحو كوكب المريخ في وقت لاحق من هذا العام.

وقالت الشركة الفضائية في موقعها الإلكتروني إن قوة الدفع التي يولدها هذا الصاروخ تقابل قوة دفع 18 طائرة من طراز «بوينغ 747» تقريباً بكامل قدرتها. ولا يوجد صاروخ مثيل آخر له في العالم سوى صاروخ «ساتورن 5» الذي وجهته وكالة «ناسا» الفضائية إلى القمر عام 1973.

وذكرت تقارير إعلامية أميركية، من بينها تقرير لموقع مجلة «نيوزويك»، أن الشركة خططت لتشغيل الصاروخ، بمحركاته التي يبلغ عددها 27 محركاً، أمس (الثلاثاء)، من مركز كندي الفضائي في فلوريدا.

كان إيلون ماسك، المدير التنفيذي للشركة، قد صرح في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي بأن الصاروخ سيحمل على متنه في المستقبل سيارة «تسلا رودستار» الذاتية القيادة، للشركة نفسها، نحو مسار قريب من المريخ.

وسيخضع الصاروخ قبل إطلاقه إلى اختبار شديد لاحتمالات نشوب الحريق بسبب الشحنات الكهربائية المستقرة. وبعد إظهار نتائج الاختبار، قد يخضع إلى اختبار مماثل ثان عند الحاجة، قبل أن يهيأ للإطلاق. ويتوقع أن يطلق الصاروخ نهاية الشهر الحالي.



وتشارك «سبيس إكس» في مهمات فضائية متعددة، من أواخرها حمل صاروخها «فالكون 9» لقمر صناعي أميركي تجسسي الأسبوع الماضي، أعلن عن فقدانه لاحقاً. وقد دافعت الشركة عن أداء صاروخها، وقال إيلون ماسك - حينذاك - إنه بعد مراجعة كل البيانات حتى الآن، فقد أدى «فالكون 9» كل شيء بشكل سليم.

وذكرت تقارير مسربة عن مسؤولين في حينه أن قمر المخابرات الأميركية الذي يُرمز له باسم «زوما»، وهو من إنتاج شركة «نورثروب غرومان»، وبلغت تكلفته مليارات الدولارات، لم ينفصل عن المرحلة الثانية من «فالكون 9»، ومن المعتقد أنه انفجر أو سقط في البحر.
أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة