تصور غربي ـ إقليمي يحمله تيلرسون إلى لافروف

تصور غربي ـ إقليمي يحمله تيلرسون إلى لافروف

في مؤشر على عودة الانخراط الأميركي في الملف السوري
الثلاثاء - 28 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 16 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14294]
قوس قزح فوق مدينة دمشق حيث تتعرض غوطها الشرقية لقصف من قوات النظام (أ.ف.ب)
لندن: إبراهيم حميدي
يجتمع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون مع نظرائه من أربع دول غربية وإقليمية في باريس الثلاثاء المقبل لإقرار تصور {لا ورقة} أعده مساعدو الوزراء في واشنطن الجمعة الماضي ويتضمن مبادئ الحل السوري، على أن يقوم تيلرسون بالتفاوض على أساسه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف لإحداث اختراق في المفاوضات التي قرر المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا عقد جولتها التاسعة بفيينا في 26 الشهر الحالي بعد تعثر عقدها في جنيف أو مونترو.

وقال مسؤول غربي لـ«الشرق الأوسط»، أمس، إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أقرت استراتيجية جديدة لها تضمنت الانخراط السياسي والتفاوض مع موسكو، مضيفا أن التصور الغربي - الإقليمي يتضمن إصلاحا دستوريا لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية برقابة الأمم المتحدة ودعم مفاوضات بناء على القرار 2254، إضافة إلى إصلاح أجهزة الأمن وتحسين أدائها وفق معايير حقوق الإنسان.

وقال المسؤول: «بات بعض المسؤولين الروس مقتنعين بأن موسكو ليست قادرة وحدها على فرض التسوية»، لافتا إلى تأجيل موسكو موعد مؤتمر سوتشي مرتين واقترحت أخيرا 29 الشهر الحالي موعداً له، لكن من المقرر أن يجتمع مسؤولون أتراك وروس وإيرانيون الجمعة لحسم الموعد النهائي.

وتتضمن استراتيجية ترمب دعم «قوات سوريا الديمقراطية» شرق نهر الفرات، الأمر الذي انتقده لافروف أمس، إضافة إلى تلويح أنقرة بـ«وأد» المشروع الأميركي.

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة