لاجئون ينقلون المطبخ السوري إلى موائد الأميركيين

لاجئون ينقلون المطبخ السوري إلى موائد الأميركيين

الاثنين - 27 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 15 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14293]
ماجد عبد الرحيم وزوجته في منزلهما بواشنطن

وصل ماجد عبد الرحيم للعمل في «يونيون كيتشن». وكانت مساحة المطابخ التجارية المضاءة والمشرقة في شمال شرقي واشنطن مليئة بطاولات الطهاة، ورفوف المعجنات، والعديد من الطهاة الذين يحاولون تأسيس الشركات الناشئة. وهي المرة الثانية للشيف ماجد في العمل ذلك اليوم، ولذلك كان داخل المطبخ يجهز الطلبات في وقت متأخر من الليلة الماضية، وحتى الصباح الباكر.
ويعمل ماجد، البالغ من العمر 29 عاماً، في «فودهيني»، وهي خدمة توصيل الوجبات للمنازل، التي توظف الطهاة المهاجرين في واشنطن. وتأسست الشركة الناشئة بواسطة نوبتسا فيليب فانغ، وهو نجل لاجئين من لاوس، الذي اكتشف بعد وصوله من مينيسوتا إلى جورجتاون قبل ثلاثة أعوام للحصول على ماجستير إدارة الأعمال، أنه يفتقد مطبخ هامونغ المحلي الذي تربى عليه في بلاده. ويقول فانغ: «كنت أتوق كثيراً لبعض من وصفات والدتي، وكنت أفكر لو أمكنني العثور على امرأة مسنة أو سيدة من السيدات اللاتي يعشن في أحد الأحياء المجاورة لأشتري بعضاً من طعامهن». وما تمتعت به والدته، الذي كان يسهل تسويقه إن توفرت لديها الموارد الكافية، هو مهارتها الرائعة في فن الطهي. وأضاف فانغ يقول: «لا بد من إيجاد وسيلة لخلق الفرص هنا لأناس مثل والدتي».
يعتبر ماجد من أبرز الطهاة لدى شركة «فودهيني». وعلى موقع الشركة، يعرض ماجد قائمة بالأطعمة الخاصة به: «باميتان»، وهو طبق من البامية الهشة المسلوقة مع الثوم والكزبرة، وطبق «المتبل»، وهو صلصة الباذنجان والطحينة تشبه سلاطة «بابا غنوج» المعروفة، و«الكباب الهندي»، وهو عبارة عن كرات اللحم المطهية في يخني الطماطم المتبلة.وعلى غرار فانغ، لا ينفصم عشق ماجد للطعام ولعائلته عن بعضهما البعض أبداً: والكثير من البنود على قائمة ماجد هي من الأطباق التي اعتادت والدته طهيها لأجله عندما كان صبياً في بلدة صغيرة بجنوب سوريا. وحتى بعد التحاقه بمدرسة تعليم الطهي في سوريا، وبعد سنوات من عمله في المطاعم، لا يزال ماجد يعتبر والدته هي معلمته الأولى، وأفضل طاهية طعام عرفها في حياته.
يقول ماجد لي عن طريق أحد المترجمين: «عليك أن تحب الطهي كي تتفوق فيه». ويوضح وهو يجهز الخضراوات لطبق الفتوش، وهي سلاطة أساسية من الخس والطماطم، ورقائق بيتا المقرمشة: «إنني أجهز الفتوش، وزوجتي تعرف الفتوش، وحتى أنت يمكنك تجهيز الفتوش. ولكن في كل مرة سوف يكون الطبق مختلفاً بسبب أنه انعكاس لشخصيتك».
عندما وصل ماجد إلى واشنطن في عام 2016 صار جزءاً من تاريخ طويل من المهاجرين - وأغلبهم من اللاجئين - الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة، وبدأوا بإعداد الطعام. والطعام السوري ليست له بصمة قوية في المجتمع الأميركي. والشعب الأميركي على دراية بالمطبخ شرق الأوسطي بصفة عامة، ولكن في حين أن هناك تداخلاً بين الطعام السوري والمأكولات الشرقية الأخرى، إلا أنهما أبعد ما يكونان عن التطابق.
تقول أنيسة حلو، وهي مؤلفة من أصول سورية - لبنانية قامت بتأليف العديد من كتب الطهي حول مأكولات المنطقة، بما في ذلك كتاب بعنوان «بلاد الشام: وصفات وذكريات من الشرق الأوسط»: «إنه مطبخ غني للغاية، مع اختلافات إقليمية ملحوظة، إلى جانب مزيج من النكهات الحلوة واللاذعة، مع اللحوم المطهية مع الفواكه أو في عصير الفواكه». وتتابع السيدة أنيسة أن الجمع بين مختلف المأكولات بالمنطقة يمكن أن يلقي الضوء على الأصناف اللذيذة التي يمكن العثور عليها هناك، وتضيف قائلة: «إنه عار حقيقي ألا يتحدث أحد عن المطبخ الأوروبي الغني على سبيل المثال».
وما يجلبه ماجد وغيره من الطهاة اللاجئين إلى البلاد عندما يأتون إلى الولايات المتحدة نجد له آثاره فيما وراء الطهي والمطبخ. وتقول بوبا دويك مؤلفة كتاب بعنوان «روائح حلب: المطبخ الأسطوري لليهود السوريين»: «إن طهي الأطباق وتقاسم الأطعمة من بلدانها الأصلية هي من طرق ضمان أن الهوية والتراث لا يضيعان بضياع الوطن. بل إنها من وسائل توثيق التاريخ، بصورة أو بأخرى، للأجيال القادمة».
وفي ولاية أريزونا، ذهب ماجد للعمل في مطعم «تكس - مكس». وكانت الأطعمة مفعمة بالتوابل بأكثر مما كانت يعتاد. وبمرور الوقت، اعتاد على ذلك وأحب الأطعمة هناك، وارتبط مع زملائه في العمل، الذين علموه كيفية طهي الأطعمة هناك. وبعد مرور ثمانية أشهر، انتقل كل من ماجد، وولاء، ولارا، وراما إلى شقة صغيرة في ضاحية ريفرديل بارك بواشنطن، حتى يكونوا قريبين من العائلة.


* خدمة: {واشنطن بوست}


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة