واشنطن تحقق في فيديو يظهر إطلاق نار على مدني أفغاني

واشنطن تحقق في فيديو يظهر إطلاق نار على مدني أفغاني

الاثنين - 27 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 15 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14293]
أقارب الضحايا في حالة حزن وصدمة أثناء تشييع الجثامين بعد الغارة الأميركية التي أوقعت 13 قتيلا بولاية نانغرهار شرق أفغانستان (إ.ب.أ)

قال متحدث إن السلطات العسكرية الأميركية تحقق في فيديو جرى تداوله على نطاق واسع بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الأفغان، يظهر ما يبدو أنه جندي أميركي أثناء إطلاقه النار على شاحنة مدنية أثناء سيرها على أحد الطرق في أفغانستان. وقال الكولونيل في القوات الجوية جون توماس المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأميركي في بيان أرسله عبر البريد الإلكتروني: «الفيديو المشار إليه ليس رسميا ولم يصدر تصريح بتصويره ولا يمثل مهنية جنود القيادة المركزية الأميركية». وأضاف: «نجري تحقيقا في هذا الفيديو وسنتخذ الإجراءات المناسبة وفقا لما سيسفر عنه هذا التحقيق من نتائج».
وقال الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية بالجيش الأميركي: «راجعت هذا الفيديو ولست راضيا كما أنني قلق من أن يصدق الشعب الأميركي وشركاؤنا في الحلف والحكومة الأفغانية والشعب الأفغاني أن الجنود الأميركيين قساة القلب ولا يبالون بويلات الحرب ومعاناة الأبرياء المحاصرين في (مناطق) الصراع». وأضاف: «أستطيع أن أطمئنكم بأن هذا الفيديو لا يمثل مهنية وإنسانية رجال وسيدات القيادة المركزية الأميركية. نرفض الرسالة غير المهنية والقاسية التي ينقلها هذا الفيديو».
إلى ذلك، شنت القوات الأميركية في شرق أفغانستان غارة جوية استهدفت ميليشيا قريبة من الحكومة الأفغانية إثر هجوم من عنصر متسلل لهذه الميليشيا، وأوقعت الغارة 13 قتيلا، بحسب ما أفادت الميليشيا».
وقال حكيم خان قائد الميليشيا إن الحادث وقع الخميس أثناء قيام جنود أميركيين بأعمال الدورية في أشين بولاية نانغرهار، والتي تعتبر معقلا لمسلحي تنظيم داعش. وأضاف أنه إثر «حادث شهد إطلاق نار» شنت القوات الأميركية غارة جوية استهدفت الميليشيا». وأكد أن 13 من عناصر الميليشيا قتلوا في الغارة. وشاهد صحافي صباح أول من أمس عملية دفن ثمانية من عناصر الميليشيا.
ولم تؤكد قوة الأطلسي في أفغانستان على الفور الغارة الجوية وتحدثت عن «اشتباك ميداني». ونفى الحلف الأطلسي سقوط ضحايا بين الجنود الأميركيين. وبحسب مصدرين تحدثا لوكالة الصحافة الفرنسية هما الممثل المحلي مليك أمين، وعنصر ميليشيا نجا من الغارة، فإن الغارة الجوية وقعت بعد أن أطلق «عنصر متسلل» للميليشيا النار على القوات الأميركية. وغالبا ما تتكرر في أفغانستان حوادث إطلاق النار من عسكريين أفغان على زملائهم أو على جنود أميركيين». في هذه الأثناء تبنى متحدث باسم «طالبان» هجوما على جنود أميركيين نفذه كما قال عنصران من «طالبان» تسللا إلى الميليشيا. وأضاف أنهما قتلا 16 جنديا أميركيا.


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة