خطوات مهمة لحماية الأجهزة الإلكترونية خلال العام الجديد

خطوات مهمة لحماية الأجهزة الإلكترونية خلال العام الجديد

منها تحديث البرمجيات وإزالة التطبيقات الزائدة والتصفح عبر شبكة افتراضية
الثلاثاء - 22 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 09 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14287]
لندن - واشنطن: «الشرق الأوسط»
إن عبء حماية أجهزتكم وبياناتكم الإلكترونية يقع على عاتقكم أنتم... هذا ما تعلمه تجارب السنوات الماضية؛ إذ إن شركات التكنولوجيا لا تتحمل هذه المسؤولية كما يعرف الجميع.
وأهم الأمور التي ينبغي الاهتمام بها الالتزام بتصليح الأجهزة بشكل منتظم، والشراء العقلاني، والتخلص من النفايات الإلكترونية الموجودة حول المنزل.
كوابيس الأمن الإلكتروني
أهم كوابيس الأمن الإلكتروني التي حصلت هذا العام، كانت الاعتداءات الساعية للحصول على فدية، والقرصنة تؤكد على الحاجة إلى الحماية. وأهم التوصيات في العام الجديد هي:
> تحديث البرمجيات (سوفت وير): إن أكثر الاعتداءات الإلكترونية خطورة لهذا العام تضمنت عمليات تهدف إلى الحصول على فدى، على شكل برنامج خبيث يحتجز بيانات الناس ويهددهم بتدميرها في حال لم يسددوا مبلغاً محدداً. في مايو (أيار) الماضي، طال فيروس الفدية «وانا كراي» نحو 200 ألف كومبيوتر ويندوز في 150 بلدا، واعتقد الخبراء أن البرنامج الخبيث انتشر في الأجهزة من خلال تحميل الناس له عبر البريد الإلكتروني.
صحيح أن مايكروسوفت أطلقت بعدها تحديثاً يعمل على منع برنامج «وانا كراي» من اختراق الكومبيوترات، لكن الأوان كان قد فات بالنسبة للأجهزة التي كان قد اخترقها هذا البرنامج الخبيث. واستهدف مطلقو هذا البرنامج عامة المستشفيات والمؤسسات الأكاديمية، والشركات متعددة الإنتاج، والأعمال التي تشبه سلاسل دور السينما. وهذه الموجة من الهجمات كانت تذكيراً مهماً بأهمية تحديث البرمجيات.
تنطبق هذه القاعدة الأساسية التي تحلّ في المرتبة الأولى على أي تقنية تطال أمن معلوماتكم: أنظمة التشغيل، وبرامج محاربة الفيروسات الإلكترونية، وموجه إشارة الإنترنت، وكلمة مرور تطبيق الإدارة، ومحركات التصفح الإلكتروني. لذا ولضمان سلامتكم الرقمية، عليكم أن تحرصوا على تحديث هذه المكونات وفقاً لآخر التعزيزات الأمنية بشكل منتظم.
سياسات الخصوصية
> قراءة سياسات الخصوصية: خذ هذا المثال البسيط، وهو فضيحة متعلقة بشركة «أوبر» لخدمات السيارات التي تضمنت خرقا أمنيا غير معلن. وبرز كثير من الحقائق في الولايات المتحدة التي يمكن للجميع أن يتعلموا منها، والتي شملت ما حصل عبر موقع «Unroll.me» وهي خدمة مجانية مهمتها أن تلغي اشتراكات الناس من بريد إلكتروني مسموم.
لجمع المعلومات الاستخبارية عن منافستها، اشترت «أوبر» المعلومات حول منافستها الأولى «ليفت» من «Unroll.me». كيف فعلت «أوبر» ذلك تحديداً؟ نسخت «Unroll.me» محتوى صناديق بريد مستخدميها وباعت بيانات ومعلومات مجهولة لا تتضمن أسماء أفراد، لتُحال عندها وصولات «ليفت» المرسلة عبر البريد الإلكتروني إلى «أوبر».
صُدم كثيرون حين عرفوا بنموذج عمل «Unroll.me»، ولكن الحقيقة كانت موجودة دائماً في الكتابات المطبوعة بالأحرف الصغيرة؛ فقد نصّت سياسة الخصوصية الخاصة بالشركة بوضوح على أنها قد «تجمع، وتستخدم، وتنقل، وتبيع، أو تبوح بأي معلومات غير شخصية ولأي سبب كان»، إلى جانب استخدام البيانات «لبناء بحث عن سوق مجهولة للمنتجات والخدمات». ولكن على الرغم من ذلك، شعر الناس بالغضب من الطبيعة المضللة للشركة التي وعدت بالتخلص من الرسائل المسمومة، ولكنها عملت على نسخ صندوق الرسائل وبيع المعلومات الخاصة بالمستهلك لشركات أخرى ومروجين.
لهذا السبب، يجب أن تصبح قراءة صفحة سياسة الخصوصية عادة من عاداتكم. فعلى قدر ما قد يبدو الأمر مملاً بالنسبة لكم، فستنفعكم هذه القراءة على المدى البعيد. وحينما تفكر مثلا باستخدام خدمة إنترنت مجانية لإرسال فاكس، فعليك أن تقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بالخدمة، فقد تعرف أن الخدمة تجمع المعلومات الشخصية عنك. وحينئذ استخدم خدمة فاكس تقليدية.
تطبيقات زائدة
> إزالة التطبيقات غير الضرورية: ساهمت هذه الفضيحة في التوعية حول عدد تطبيقات الطرف الثالث التي قد تعمل على سرقة المعلومات الشخصية. لعلّ هناك بعض التطبيقات والخدمات الإلكترونية التي لا تذكرون أنكم حملتموها أو اشتركتم بها، ولا تزال قادرة على الوصول إلى بياناتكم.
مرّة واحدة على الأقل في العام، يستحق الأمر أن تراجعوا تطبيقات الطرف الثالث الموجودة على أجهزتكم. على الهاتف الذكي مثلاً، تخلّصوا من التطبيقات التي لم تستخدموها منذ أشهر. ولتنظيف كامل، قد تحتاجون في بعض الحالات إلى زيارة موقع الشركة الإلكتروني وأن تطلبوا منها محو حسابكم الخاص بشكل نهائي.
كما يجب أن تتحققوا من حساباتكم المهمة على الإنترنت مثل «فيسبوك» و«تويتر» و«غوغل» لتعرفوا أيا من التطبيقات متصلة بها، خصوصا أنكم غالباً ما تستخدمون هذه الحسابات لتسجيل دخولكم بأداة إلكترونية أو تطبيق ما، ولعلّ أحدها لا يزال قادرا على الوصول إلى بياناتكم الخاصة، لذا يجب أن توقفوا تشغليه.
- في «فيسبوك»، اذهبوا إلى صفحة الإعدادات واضغطوا على نافذة التطبيقات لتعرفوا أيا من التطبيقات لا يزال متصلاً بالحساب.
- بالنسبة لحسابكم على «غوغل»، يمكنكم أن تعثروا على تطبيقات مشابهة في لائحة عنوانها «التطبيقات والمواقع المتصلة».
- وعلى «تويتر»، اذهبوا إلى صفحة التطبيقات الموجودة في لائحة «إعدادات وخصوصية».

شبكة افتراضية
> استخدام شبكة افتراضية خاصة (VPN): الاشتراك بشبكة افتراضية خاصة يعد وسيلة فعالة لحماية خصوصيتكم عبر الإنترنت.
حين تتصفحون الشبكة العنكبوتية، يساعدكم مزوّد النطاق العريض في توجيه نشاط جهازكم الخاص عبر الإنترنت نحو موقع كلّ وجهة. فلكل جهاز تستخدمونه معرِّف يتألف من مجموعة من الأرقام، يعرف بـ«عنوان بروتوكول الإنترنت»، (IP address)، أثناء استخدامكم الإنترنت، ويستطيع أي مزود خدمة أن يرى أي جهاز تستخدمون وأي مواقع تزورون.
كما تساعد الشبكة الافتراضية الخاصة في إخفاء المعلومات الخاصة بتصفحكم للإنترنت عن مزود الإنترنت الخاص. وعندما تستخدمون برنامج الشبكة الافتراضية الخاصة، يتصل جهازكم بخوادم مزود الشبكة. بهذه الطريقة، تمرّ جميع نشاطاتكم على الشبكة عبر مزود الاتصال بالإنترنت. وفي حال كان المزوّد يحاول الوصول إلى نشاطاتكم عبر الشبكة، فلن يرى شيئا، غير أن عنوان بروتوكول الإنترنت الخاص بهذه الشبكة الافتراضية الخاصة متصل بخدمة الشبكة نفسها.
من ناحية أخرى، يجدر بنا القول إن الشبكة الافتراضية الخاصة ليست مثالية؛ إذ إنها غالباً ما تبطِّئ سرعة الإنترنت وبشكل كبير، حتى إن بعض الخدمات والتطبيقات لا تعمل جيداً عند الاتصال بهذه الشبكة. ولكن الجميع يمكن أن يستفيدوا من استخدام الشبكة الخاصة، خصوصا في بعض الحالات، كالاتصال بشبكة «واي فاي» مفتوحة في مقهى أو مطار.
> حماية الأدوات والمعدات (هارد وير): حقّقت الهواتف الذكية، مثل «آيفون إكس» من «آبل» و«سامسونغ غالاكسي نوت8»، إنجازات كثيرة خلال هذا العام. فقد بدت شاشاتهما رائعة، وزادت سرعتهما بشكل خارق، مع ارتفاع أسعارهما أكثر من الهواتف الأخرى. وقد وصل سعر «آيفون إكس» إلى 999 دولارا، في حين وصل سعر «غالاكسي نوت8» إلى 950 دولارا. ولكن الخبر السيئ في الموضوع هو أن الهاتفين لا يتميزان بخدمة أطول من غيرهما من الهواتف الذكية.
إن أكثر ما ركز عليه هذان الهاتفان هو أن تلتقط شاشتاهما أكبر حصة ممكنة من الوجه، أي إن الجزء الأكبر من هيكلهما مؤلف من الزجاج، المعرّض جداً للكسر (حتى إن «آيفون إكس» يأتي بخلفية زجاجية تتيح شحنه لاسلكياً). ومن المتوقع أن يستمرّ هذا الاتجاه في إنتاج الهواتف الذكية لأن الناس يحبون فكرة الحصول على شاشة أكبر.
لهذا السبب، حان الوقت ليبدأ الناس بالاستثمار في حماية هواتفهم الذكية. يجدر بكم أن تبتاعوا غطاء حامياً للهاتف إلى جانب غطاء حامٍ للشاشة أيضاً. تساعد هذه الأغطية في وقاية الشاشة من الخدوش التي تضعف الصحة الهيكلية للعرض، ويمكن أن تؤدي إلى تصدعات على المدى الطويل. كما أن الغطاء الخلفي سيساعدكم على حماية ظهر الهاتف من الخدوش أيضاً، وسيمتص قوة الصدمة التي يتعرّض لها الهاتف عندما يسقط.
Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة