عندما يتحول اللون الواحد إلى لاعب قوي

عندما يتحول اللون الواحد إلى لاعب قوي

استعدي لموجة البرد برسم لوحة جديدة
الخميس - 17 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 04 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14282]
من تصاميم ماركة «كريتشرز أوف كامفورت» التي تم عرضها خلال أسبوع نيويورك - درجات الأحمر في عرض «ماكس مارا» في أسبوع ميلانو - الرمادي بترجمة «مالان بريتون» خلال أسبوع نيويورك - الأبيض في عرض «توري بيرش» - درجات البني كما ترجمتها دار «ماكس مارا»
لندن: جميلة حلفيشي
عندما احتفلت بيلا حديد بعيد ميلادها الـ21 في بداية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، كانت تلبس فستانا أنثويا بفتحة عالية من الجانب من تصميم دار «دولتشي أند غابانا». لكن رغم جمالها وأناقتها، لم تكن الأنظار مُصوبة عليها بقدر ما كانت على أختها جيجي حديد، التي كانت ترافقها. السبب أن هذه الأخيرة كانت تلبس زيا من «باميلا رولاند» باللون الأزرق السماوي من الرأس إلى أخمص القدمين، مؤكدة مرة أخرى أنها لا تستبق الموضة التي يقترحها المصممون للمواسم المقبلة فحسب، بل تعرف كيف توظفها لصالحها ومن ثم تُروج لها.

فبعد عدة مواسم شجعت فيها الموضة على الابتكار واللعب بالألوان الصارخة والنقشات المتضاربة، على أساس أن تخلق المرأة مظهرا خاصا يعبر عن شخصيتها، غيرت الدفة مرة أخرى إما لتخض الماء الراكد أو لتفتح لها أبوابا جديدة تستكشف فيها فنيتها. فقد يختلف الأسلوب لكن يبقى الهدف واحدا يتخلص في إعطائها بطاقة الأمان لكي تُطلق العنان لخيالها والجانب الفني بداخلها على شرط أن تأتي الصورة النهائية جذابة. فنحن لا ننسى أننا في عصر الصورة وبأن قوة ألوانها تلعب دورا مهما في زمن تتحكم فيه شبكات التواصل الاجتماعي وفتيات من الجيل الصاعد. فلو عُدنا إلى الوراء قليلا لوجدنا أن ظاهرة المزج بين الألوان الصارخة والنقشات المتضاربة ظهرت مع ما أصبح يعرف بـ«ستريت ستايل». موجة بدأتها مجموعة من فتيات المجتمع وعاشقات الموضة ممن أردن تحدي المتعارف عليه وإملاءات الموضة بخلق أسلوب يُعبر عنهن. لقيت الظاهرة منذ بدايتها ترحيبا من قبل المصممين والمصورين الفوتوغرافيين على حد سواء. كانت مثيرة بالنسبة للمصممين بينما خلقت مصدر دخل جديد للمصورين بعد أن تبنتها المجلات البراقة وخصصت لها حيزا لا بأس به من صفحاتها.

كان هذا قبل أن تتغير ثقافة «الستريت ستايل» وتستغل بعض المدونات ومن أصبحن يُطلقن على أنفسهن «إنفلونسرز» الظاهرة ليُحولن ما كان إبداعا وترجمة شخصية للموضة إلى استغلال تجاري تتبادل فيه المصالح بينهن وبين الماركات العالمية التي باتت تُجندهن للترويج إما لأزيائها أو لمستحضراتها.

وفيما لا تزال المدونات و«الإنفلونسرز» قويات في الساحة حاليا، بدأت موجة الجمع بين الألوان الصارخة والنقشات المتضاربة تتراجع بالتدريج لحساب المظهر الجديد الذي يعتمد درجات مختلفة من اللون الواحد.

عروض أزياء كثيرة تبنت هذا المظهر من «فالنتينو» و«إيلي صعب» إلى «توم فورد» و«مايكل كورس» و«ماكس مارا» وغيرهم. ففي كل عواصم الموضة العالمية لم يكن بالإمكان تجاهله نظرا لدراميته المثيرة. كالعادة انتشر بداية في الوسط الفني، حيث تبنته عدة نجمات على السجاد الأحمر. الممثلة بلايك لايفلي ظهرت مثلا بزي أصفر فاقع وفيكتوريا بيكام بإطلالة مصبوغة بالأحمر العنابي وجيجي حديد بالأزرق السماوي. قد تكون المغنية ريهانا أكثر من استحلت الفكرة لأنها كررتها في عدة مناسبات بألوان متنوعة، مثل الأبيض والأحمر والوردي. وفي كل الحالات كانت الإطلالة جذابة وديناميكية بعيدة كل البعد عن الرتابة التي يتخيلها البعض عندما يتبادر إلى الذهن لوحة مرسومة بلون واحد.

غني عن القول إن تأثير هذه الإطلالة وصل إلى المرأة العادية. هي الأخرى بدأت تقبل عليه في حياتها اليومية ومناسباتها الخاصة على حد سواء. وجدت أن اللعب بلون واحد أسهل مما كانت تتصور ويعطي نتيجة لا بأس بها. ثم أنه بإمكانها أن تمزج بين درجات متعددة من اللون نفسه من دون أية محاولة لتكسيره بحقنه بلون مختلف، مهما كانت الإغراءات. فالجميل في الظاهرة الجديدة أن كل درجات الألوان تكتسب قوة وتوهجا عندما تكون وحيدة. بيد أنه على الرغم من أن كل ألوان الطيف قابلة أن تلعب لوحدها فإن الدرجات الغامقة أجمل وأسهل سواء تعلق الأمر بالأزرق أو الأحمر العنابي أو الرمادي أو الأخضر الزيتوني أو البني.

القاعدة الذهبية هي عدم المبالغة من ناحية الإكسسوارات. يجب أن ينصب التركيز على الأزياء وعلى درجات الألوان على أساس أنها المحور

البيج

كما يعرف المصممون وخبراء الأزياء، فإن كل درجات البني من البيج والقمحي إلى البني والشوكولاتي الغامق تمنح مظهرا راقيا مهما كانت بساطة الأزياء والطريقة التي يتم تنسيقها بها. هذا الموسم ظهر في عدة عروض، إذ هناك من المصممين من اقترحوه كالعادة مع ألوان أخرى مثل الأزرق والأحمر والأسود، بينما أصرت الغالبية منهم على تقديمه في إطلالة واحدة بدرجاته المتنوعة الأمر الذي أضفى عليه حيوية، مثلما هو الحال في عرض كل من مايكل كورس ودار «ماكس مارا»

الأحمر

- الأحمر أيضا كان حاضرا بقوة كلون أحادي في كثير من العروض. لسبب مفهوم وهو أنه لون القوة والإغراء، كما أن «هناك درجة من هذا اللون تناسب كل امرأة في العالم» حسب مقولة مشهورة للراحلة أودري هيبورن.

ما يجعل هذا اللون جذابا أكثر أن الكاميرا تحبه، أي أنه يظهر رائعا في الصور بالنسبة لمن ينشرن صورهن بانتظام على شبكات التواصل الاجتماعي.

لكن هذا الموسم وعندما يتعلق الأمر بالأحمر في الإطلالة الواحدة، فإن درجته يجب أن تكون قاتمة وغير متوهجة لكي يبدو راقيا ومتماشيا مع الموجة الحالية. إذا اخترته في فستان، فإن العملية سهلة لا تحتاج سوى إلى اختيار الإكسسوارات بدقة وحسب حالتك النفسية. إذا شعرت بالجرأة، مثلا، فإن تنسيقها بنفس لون الفستان سيكون هو الحل المثالي، لكن إذا كانت العين بصيرة واليد قصيرة، فلا بأس من تنسيق درجات متنوعة منه، على شرط أن تتميز كل درجة منه بالدفء حتى لا تبدو نشازا.

الأخضر

مثل الأحمر، اعتمديه بنفس الدرجة أو بمزجه إما بدرجات قريبة من بعضها البعض أو مختلفة تماما، كمزج الأخضر الزمردي مثلا مع أخضر باستيلي مثل الفستقي. بهذا تخلقين التناقض المطلوب وتواكبي موضة الموسم في الوقت ذاته

الأصفر

مجرد التفكير في ارتداء اللون الأصفر، ولو بجرعة خفيفة جدا، يصيب بالرهبة والخوف، فما البال إذا كان من الرأس إلى القدمين؟. ما لا يختلف عليه اثنان أنه ليس اللون المفضل للكل، لأنه صعب وربما هذا ما يجعله اللون المناسب لامرأة تعشق التحدي. في حال إذا لم تكوني كذلك، فاختاريه بدرجة ذهبية مع إضافة جرعة نيون عليه من خلال إكسسوار أو قطعة بسيطة.

الأزرق

على العكس من الأصفر فإن اللون الأزرق في غاية السهولة، إلى حد أن المصممين يشبهونه بالأسود لعمليته. معظم درجاته أنيقة وتناسب المرأة أيا كانت بشرتها وعمرها. من هذا المنظور، سواء جاء في كنزة من الكشمير أو تنورة من الجلد أو في فستان من الموسلين ومعطف من الصوف فإن الإطلالة لا يمكن أن تخيب أو تتعارض مع الذوق.

الوردي

ما يناسب ريهانا قد لا يناسب فتاة عادية، لا سيما عندما يتعلق الأمر باللون الوردي الفاتح الذي قد يجعل الواحدة منا وكأنها لا تزال تعيش طور الطفولة وأحلام سندريلا. لكن الأمر يختلف عندما تكون القطعة مفصلة وهندسية، وبخامات قوية. طبعا الأضمن اختياره بدرجات غامقة أقرب إلى الفوشيا.

الأبيض

مثل الأزرق والأسود، يعتبر الأبيض من الألوان الموفقة جدا عندما يتعلق الأمر بهذه الموجة. وبما أن هذه الموجة ستقوى أكثر في الموسمين المقبلين وقد تكون جديدة بالنسبة للبعض منا، فإن الأبيض يمكن أن يكون الخطوة الأولى بالنسبة للمُبتدئات. فهو لون كلاسيكي يناسب النهار والمساء كما يمكن ارتداؤه على شكل تايور مكون من جاكيت وبنطلون أو على شكل فستان من الصوف مع معطف حسب الطقس. لكن لا بأس من أن يبقى الماكياج طبيعيا حتى تكتسب الإطلالة رقيا.
المملكة المتحدة لمسات موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة