كل ما يلزمك في روما: «فيات 500» وسائق برتبة مصور ودليل

كل ما يلزمك في روما: «فيات 500» وسائق برتبة مصور ودليل

«لونلي بلانيت» صنفتها من بين أجمل عشر جولات سياحية في العالم
الأربعاء - 14 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 03 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14281]
لندن: جوسلين إيليا
أنا أؤمن بأن الكتابة الإبداعية هي نعمة حقيقية لأنها تترجم المشاعر وتطرد السلبية من العقول، وأعتقد أن النظر من أهم ما وهبنا إياه الخالق لأن هذه النعمة تهمس في أذن العقل وتغذيه وتواسيه في أوقاته الصعبة، لتأتي الكتابة وتصبح تماما مثل الدواء لداء مزمن أو مستجد. وأعتقد أيضا أن الحالة النفسية تجعلك ترى الأشياء بمنظار مختلف، لذا أشجع دائما زيارة المدن الجميلة أكثر من مرة، لأن المدن تتجدد بذاكرتنا وتتعلق في أذهاننا بصور مختلفة ولهذا السبب أجد نفسي لا أمل من الكتابة عن روما، وأظن بأن كل من زار روما يوافقني الرأي لأنها مدينة قديمة وبنفس الوقت عصرية وأهم ما فيها نسمة الفرح الدائمة التي تنبعث من الروح الإيطالية المحبة للحياة، بحيث نرى أهالي روما يضرب بهم المثال في العيش كل يوم بيومه بعيدا عن التعقيد والسلبية.

وفي كل مرة أزور فيها روما أشدد على اكتشافها عن طريق المشي لأن معالمها السياحية الجميلة قريبة من بعضها بعضا وتشكل سلسلة متكاملة من المشاهد العظيمة التي تعكس عظمة الحضارة الرومانية وروعة الرومان (أهالي روما) الحاليين. وهذه المرة أدعوكم لاكتشاف روما بطريقة مختلفة تماما، وهذه الجولة بواسطة سيارات «فيات 500» بطرازها القديم، وهذه السيارة إيطالية الصنع تعتبر من بين رموز إيطاليا التي تطورت مع الزمن وواكبت العصر وركبت موجة التكنولوجيا.

وأصبح الطراز القديم منها الذي صنع في السبعينات أيقونة للقيادة استطاعت شركة «500Rome Experience» استنباط فكرة مبدعة للتجول في أزقة روما والتعرف على معالمها عن طريق سيارة فيات مع سائق يقوم بدور المرشد السياحي والمصور الفوتوغرافي، وبما أن السيارة صغيرة الحجم فهي لا تتسع لأكثر من شخصين إضافة إلى السائق، فمن الممكن استئجار أكثر من سيارة تنطلق جميعها في الوقت نفسه لتعرفك مع مجموعتك على روما على طريقة «الرومان».

هذه الجولة مصنفة من قبل موقع «لونلي بلانيت» من بين أجمل عشر جولات سياحية في العالم، ولو أن روما تقدم الكثير من الأفكار الإبداعية والجديدة لاكتشاف المدينة، مثل جولات المشي أو جولات «الفيسبا» (رحلات على الدراجات النارية التقليدية).. إلا أن هذه الجولة هي بالفعل من بين أجمل ما يمكن أن تقوم به في روما. ولكن حضر نفسك للكثير من الاهتمام من المارة في الشوارع الذين يتحولون إلى مصوري باباراتزي بارعين، فبمجرد رؤية موكب السيارات بألوانها الزاهية ترى المشاة يحيطون بالسيارة من كل زاوية لالتقاط الصور لمن فيها.

سياراتنا كانت باللون الوردي، مع فتحة بالسقف، وسائقنا يدعى فرانكو ويا له من فرانكو، ينتعل حذاء بلونين مختلفين، أناقة إيطالية لافتة وقيادة على طريقة «الطليان». أتى موكب السيارات إلى مكان إقامتنا في فندق «أ. روما» الواقع على بعد نحو عشرين دقيقة من وسط العاصمة، فالجميل في هذه الجولة هو أنها مرنة جدا ويمكن التحكم بالبرنامج بحسب اهتمام السائح وبتوفر الوقت لديه.

اخترنا الجولة التي تمتد على مدى 90 دقيقة انطلقت من الفندق باتجاه معالم المدينة واخترنا المحطات التالية: الكولوسيوم، وسيركس ماكسيموس، وهضبة أفانتين، وساحة فرسان مالطا، وترافيستيري وتنتهي في أي محطة تختارها فاخترنا ساحة كامبو دي فلوري لننطلق منها إلى ساحات أخرى.

وتتوزع الجولات ما بين 90 دقيقة وثلاث ساعات التي تضم محطات للأكل وتذوق الجيلاتو الإيطالية، ومن الممكن أيضا اختيار محطات غير موجودة بالأصل على البرنامج مثل التسوق أو تناول قهوة الإسبريسو.

ويتولى السائق مهمة القيادة ويتوقف في المحطات ويلتقط الصور للضيوف، وخلال الرحلة يقدم السائق المعلومات التاريخية عن المدينة مع لمحات عصرية أيضا.

وعندما تصل إلى أزقة ضيقة لا يمكن أن يمر فيها إلا سيارة بحجم فيات 500 سوف تشعر وكأنك أحد المشاهير العالمين عندما تعلو صيحات المارة، فيجب عليك تذكر أنك في سيارة منخفضة العلو وصغيرة جدا ولونها لافت جدا وكل هذه العناصر من شأنها لفت النظر بشكل كبير.

وتقوم الشركة أيضا بتوفير هذه الرحلات فترة المساء أي بعد الساعة الثامنة للذين يفضلون رؤية روما بالليل عندما تكون زحمة السير أقل، ومن الممكن أيضا حجز الرحلة للتوجه إلى المناطق القريبة من العاصمة لتمضية يوم كامل في أماكن مثل: أوستيا أنتيكا وفيلا أدريانا وبحيرة براتشيانو وكالكاتا وتيرمي دي فيتيريو.

وبحسب سائقنا فرانكو، فهذه الرحلات لا تقتصر فقط على السياح إنما هناك إقبال شديد عليها للاحتفال بالأعراس وحفلات أعياد الميلاد المميزة ويطلق على اسم الرحلات المخصصة للأعراس «دريمز أون ويلز» حيث تستقل السيارات العروسين والضيوف إلى أماكن عقد القران.

واللافت هو أن كل سيارة لها اسمها، فسيارتنا وردية اللون اسمها «ترافيستيري» وهي من مواليد 16 سبتمبر (أيلول) من عام 1971 وطرازها فني، وكل هذه المعلومات مكتوبة داخل السيارة.

محطة القهوة التي كانت من ضمن جولتنا كانت في قصر دوريا بامفيلي Palazzo Doria Pamphilj وهذه القصر يعود بناؤه إلى عام 1644 وفيه مقهى صغير يقدم القهوة الإيطالية كما يجب أن تكون وبعدها من الممكن زيارة القصر الذي تحول إلى متحف يضم القطع الفنية التي كانت فيه بالأصل.

وبعدها كانت هناك محطة أبيريتيفو Aperitivo كما يسميها الإيطاليون (الوجبة التي تسبق العشاء أو الغداء) في فيلا فارنيسينا في ترافيستيري Travestere مع محطة تاريخية حيوية أخرى في قصر كولونا Palazzo Colonna الذي يعود إلى القرن السادس عشر.

وفي نهاية الرحلة قدم لنا فرانكو هدايا كانت عبارة عن كوب باللون الوردي والأبيض مع صورة سيارة فيات 500 عليه لتكون تذكارا جميلة لرحلة جديدة من نوعها لا تنسى.
إيطاليا سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة