أزمة ورقية تهدد مستقبل الصحف الإيرانية

أزمة ورقية تهدد مستقبل الصحف الإيرانية

اتهامات للحكومة باحتكار الورق وارتفاع ثمنه نحو 120 %
الاثنين - 12 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 01 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14279]
أزمة الورق أثارت مخاوف من إغلاق صحف إيرانية
لندن: عادل السالمي
على مدى الشهرين الماضيين عاشت الصحف الإيرانية لحظات عصيبة بعد أزمة في سوق الورق تحت تأثير ارتفاع سعر الدولار وتدهور الوضع الاقتصادي، وأُجبر بعض المجلات والصحف على التوقف لأيام، بينما لجأ عدد كبير منها إلى تقليص عدد الصفحات.

وارتفعت أسعار الصحف بنسبة 120% خلال الشهر الماضي. ويقول أصحاب الصحف إن المشكلة قد تشكل الضربة القاضية لها في ظل معاناتها المالية.

وتزامنت الأزمة الورقية مع موجة الانتقادات في الصحف والمجلات لأداء الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد مرور مائة يوم على أدائه اليمين الدستورية، ووجه بعض أهل الصحافة أصابع اتهام غير مباشرة إلى الحكومة بافتعال الأزمة الورقية واحتكار سوق الورق، للضغط على الصحافة لتخفيف حدة الانتقادات.

وأُضيفت المشكلة إلى المشكلات التي تعاني منها الصحف الإيرانية، وتتقدمها مشكلة الرقابة والملاحقات القانونية من أجهزة النظام.

في يوليو (تموز) الماضي، قال مساعد شؤون الصحافة في وزارة الثقافة والإعلام، إن نحو 200 صحيفة في إيران تُصدر يومياً أقل من 900 ألف نسخة، وهي إحصائية نادرة تصدر منذ سنوات وشكّلت صدمة للمتابعين في بلد يقترب تعداده السكاني من 80 مليوناً.

وتنقسم الصحف الإيرانية إلى 3 أقسام رئيسية: القسم الأكبر تابع للتيار الإصلاحي المؤيد للحكومة الحالية، وتشكل محوره وسائل إعلام حزب « عمال البناء» الذي يجمع المؤيدين للرئيس الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، وهي في وضع مالي مقبول إلى حد ما مقارنةً بالصحف المستقلة، وينضم إلى هذا الصنف الصحف التابعة مباشرة لمؤسسة الرئاسة الإيرانية وهي من الصحف الثرية مثل صحيفة « إيران».

والقسم الثاني، يضم صحف «الحرس الثوري»، ومؤسسة المرشد الإيراني علي خامنئي، ومؤسسة بلدية طهران، والصحف التابعة لفصائل الأحزاب المحافظة، وهي تتمتع بميزانية قوية تجعلها تقاوم العواصف الاقتصادية التي تضرب الصحافة عادةً، وهي لا تحظى بشعبية كبيرة ولكنها تعبر عن أجهزة صنع القرار في إيران. هذه الصحف على الأغلب لا تشتكي من ضعف الميزانية أو اختفاء الورق.

والقسم الثالث، وهو غالباً ينقسم بين الصحف والمجلات المستقلة التابعة لدور النشر والمثقفين، وصحف أخرى تابعة لنواب البرلمان المستقلين، وصحف قديمة تقاوم متغيرات الزمن وتراهن على مبيعاتها وأنصارها في الشارع الإيراني للبقاء على قيد الحياة، وتصنف إلى المجلات الثقافية والفنية التي تهتم بشؤون الأسرة والموضة والأطفال والسينما والموسيقى والمجلات الترفيهية، وهي تتحمل الضغط الأكبر من الأزمة الورقية.

وجاءت الأزمة بعد شهر من المعرض السنوي الذي تقيمه وزارة الإعلام والثقافة للاحتفاء بوسائل الإعلام والصحافة. وخلال افتتاح المعرض، الذي غاب عنه الرئيس الإيراني على خلاف التقليد السائد، وعد نائب الرئيس إسحاق جهانغيري بتقديم الدعم الحكومي للصحف. وأعرب عن عزم الحكومة حل المشكلات المعيشية التي يعاني منها أهل الوسط الصحافي.

كما قطع جهانغيري وعداً بتحقيق مطلب الصحافيين الأساسي خلال العام الماضي، وهو إعادة افتتاح نقابة الصحافيين بعد تعليق نشاطها في 2009.

ولكن الأزمة الورقية دفعت بعض الصحف إلى تقليص عدد الصفحات، وتغيير حجم القَطْع الصادرة فيه، والتوقف لأيام. لكن الصحف التي تواجه نقصاً حاداً في الموارد أعلنت وقف إصدارها لأكثر من أسبوعين.

واعتذرت أغلب المجلات والصحف إلى جمهورها عن الاختفاء القسري من كشك الصحافة. وصارح بعض منها مشتركيها عبر حساباتها في شبكات التواصل الاجتماعي حول الارتفاع «الجنوني» لأسعار الورق والنفقات، وهو ما تعجز الميزانية المحدودة لتلك الصحف عن مقاومته.

وتوقفت مجلة «كركدن» ذات الشعبية الواسعة بين جيل الشباب عن الصدور لعدد واحد، وقالت إنها اضطرت إلى التوقف نتيجة احتكار المؤسسات الحكومية للورق. وتوقفت مجلة «صدا» الثقافية السياسية، كما أعلنت صحيفة «باني فيلم» تقليص عدد ورقاتها من 8 إلى 4.

وكتب علي ميرفتاح، رئيس تحرير مجلة «كرکدن»، المعنية بالشؤون الفنية والثقافية الإيرانية، عبر حسابها في شبكة «تيليغرام»، إن المجلة لم تُنشر بسبب الأوضاع المتدهورة في سوق الورق. وتابع: «ربما أطلعتم الأخبار من هنا وهناك ماذا حل بسوق الأوراق. أولاً، القصور من الحكومة التي لم تتخذ الإجراءات اللازمة للحد من هذا الوضع السيئ. ثانياً، الصحف الثرية الحكومية والرسمية المرتبطة بمصادر القوة وتملك ميزانية نجومية ابتاعت كل الورق من السوق وتخزنه».

ورفض رئيس تحرير المجلة سياسة رفع أسعار الصحف والمجلات لمواجهة المشكلة. وأضاف: «لم نعثر على ورق أقل جودة من الورق الحالي الذي نطبع به المجلة في الوقت الحالي. يجب أن نصبر أسبوعاً لنرى ماذا يحصل».

وأوضح أنه ينوي كتابة مقال في صحيفة «اعتماد» لتوضيح «المصيبة» التي حلت بالأوساط الصحافية بسبب أسعار الورق.

لكن مساعد شوؤن الصحافة في وزارة الثقافة الإيرانية حسين انتظامي، أعلن في منتصف ديسمبر (كانون الأول)، أن الحكومة تعمل مع الجمارك على تخليص 10 آلاف طن من الورق، مضيفاً أن الحكومة ستزوِّد المطابع بالورق فور وصوله بيد الجهات المسؤولة.

وأشار انتظامي إلى تقديم البنك المركزي الإيراني مساعدات مالية للمستوردين بعد ارتفاع سعر العملة في الأسواق الإيرانية. ونقلت «إيرنا» عن انتظامي أن الشحنة تساعد في القضاء على الالتهاب الموجود في سوق الورق. كما دعا إلى مشاركة وزارات الصناعة والمناجم والتجارة في اتخاذ التدابير اللازمة لتفادي الأزمة في سوق الورق.

ودافع مساعد وزير الثقافة والإعلام عن المواقف الإيجابية للحكومة تجاه وسائل الإعلام والصحافة في القضاء على مسألة زيادة التعريفة الجمركية على الواردات، الأمر الذي أسهم في تعزيز ثقة المستوردين.

وارتفع سعر الورق بشكل غير مسبوق، وقال العديد من الناشرين وأصحاب الصحف إن التوقف عن نشر الصحف والكتب سيستمر حتى يتم إيقاف زيادة سعر الورق.

وحسب بابك عابدين، رئيس نقابة مستوردي الورق، فإن ارتفاع سعر أوراق الصحف يأتي نتيجة تذبذبات تشهدها أسواق الورق منذ 4 أشهر، كما حمّل تراجع قيمة العملة الإيرانية مقابل الدولار، و«عراقيل» الجمارك مسؤولية ما حصل للصحف الإيرانية.

وقال لوكالة «إيسنا» إن النقابة تلقت وعوداً من وزارة الصناعة والتجارة بتبادل العملة والعمل على ترويض الأسعار، لافتاً إلى أن الورق من «السلع الاستراتيجية» في إيران، وأن تبعات زيادة أسعارها تُلحق أضراراً بقطاع التصدير في إيران.

ونفى المسؤول الإيراني اتهامات الصحف حول وجود مافيا لتجارة الورق لعبت دوراً في احتكار الورق ورفع أسعاره. وربط الأزمة بتراجع قيمة العملة الإيرانية مقابل الدولار، وشكوك المستوردين في استيراد الورق.

وأبدى عابدين شكوكاً حول نهاية أزمة الورق والسيطرة على أسعاره، مطالباً المسؤولين بتشكيل لجان لمواجهة التحدي الذي ألحق أضراراً كبيرة بقطاع الصحافة في إيران.

وحذر مدير تحرير صحيفة «شرق» الإيرانية، الحكومة من «دومينو دمار الصحف» عبر رفع تكاليف استيراد الورق. وقال مهدي رحمانيان لوكالة «إيسنا» إنه «في حال فكرت الحكومة في رفع تكاليف الورق فإن ذلك يظهر أنها لا تفهم بديهيات الإدارة».

ووفقا لرحمانيان فإن أسعار الورق زادت بنسبة 60% خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو ما يثقل كاهل الصحف الإيرانية التي تعاني من تراجع إقبال الإيرانيين على قراءة الصحف الورقية.

من جانبه، قال مدير تحرير صحيفة «بهار» الإصلاحية منصور قنواتي، إن وضع الصحف المستقلة في إيران يزداد سوءاً، وإن صحف هذا القطاع تسير على حافة الهاوية بسبب التنافس مع الصحف الحكومية.

وتابع أن الصحف المستقلة دخلت غرفة العناية المركزة عقب غلاء أسعار الورق، لافتاً إلى أن استمرار الوضع السيئ والضغوط على الصحف يتطلب استعداد المسؤولين الحكوميين للتفكير بمراسم دفن تلك الصحف.

واقترحت الصحف الإيرانية خلال الفترة الماضية عدة حلول على الحكومة من أجل السيطرة على حمى ارتفاع أسعار الورق.
ايران Media إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة