2017... تحول فيه المختلف والمنبوذ إلى مرغوب

2017... تحول فيه المختلف والمنبوذ إلى مرغوب

احتضنت الموضة خلاله التنوع بكل أشكاله وألوانه وأجناسه
الخميس - 9 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 28 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14275]
العارضة الممتلئة آشلي غراهام في حفل توزيع جوائز الموضة البريطانية - العارضة حليمة أيدن في عرض «ماكسمارا» بميلانو في شهر فبراير الماضي - التنوع كان في صالح المغربية نورا عتال التي ظهرت في عدة عروض عالمية منها «أكني استوديوز»
لندن: جميلة حلفيشي
إذا كان العام انتهى على نغمة سعيدة بالإعلان عن زواج أمير بريطاني ولأول مرة في التاريخ الحديث بفتاة من «عرق مخلوط»، فإنه بدأ على نغمة مماثلة فيما يتعلق بالموضة. التنوع كان عنوان عام 2017، والمقصود هنا ليس تنوع الأزياء أو الأساليب بل تنوع لون البشرات والثقافات والأهواء والميول. فلأول مرة في تاريخ مجلة «فوغ» البريطانية، الممتد لأكثر من قرن من الزمن، تم اختيار رجل لرئاسة تحريرها. ليس هذا فقط، بل رجل ينحدر من جذور أفريقية، هو إدوارد إيننفول، الذي كان أول ما قام به ثورة يرد بها الاعتبار لنفسه وعرقه. غير كل ما بنته الصحافية والكاتبة ألكساندرا شولمان الرئيسة السابقة للمجلة لأكثر من 25 عاما. في عهدها لم تتصدر عارضات سمراوات أغلفتها سوى مرتين فقط: مرة في عام 2002 مع ناعومي كامبل، ومرة في عام 2015 مع العارضة جوردان. أما هو فاختار العارضة أدوا أبوا لتتصدر أول غلاف له في تحد سافر ورسالة واضحة لعالم الموضة.

بيد أن إيننفول ليس الوحيد الذي تبنى التنوع العرقي، فأغلب المجلات باتت تحتفل بالسمراوات الأفريقيات في كل المحافل المتعلقة بالموضة في صورة لا مثيل لها باستثناء عروض الراحل إيف سان لوران عندما قام بثورة في الستينات من القرن الماضي باستعانته بعارضات أفريقيات من مثيلات إيمان وغيرها. الفرق أن التنوع هذه المرة شمل كل قطاعات الموضة. فحتى لا تبدو المسألة تمييزا عنصريا معاكسا، شمل أيضاً المرأة من كل الأعمار والمقاسات، حيث ظهرت في بعض العروض عارضات تعدين الستينات كما هو الحال في عرضي كل من «بوتيغا فينيتا» وسيمون روشا.

هذه الأخيرة، استعانت بثلاث عارضات هن الممثلة الستينية ماري صوفي ويلسون، ولبينديتا بارزيني، والبريطانية جان دو فيلنوف. كلهن عارضات ذُقن النجاح في الستينات وبلغن السبعين من العمر حاليا.

في الإطار نفسه شهدنا على غير العادة رد اعتبار للمرأة البدينة والممتلئة، حيث ظهرت العارضة آشلي غرين في عروض كل من «مايكل كورس» و«برابال غورانغ» بنيويورك و«ماكس مارا» بميلانو. وكانت النتيجة أنها كانت من بين العارضات الأكثر نجاحا على المستوى المادي أيضاً هذا العام لتنضم في سابقة غير مألوفة إلى لائحة العارضات الأكثر شعبية وتحقيقا للربح.

لكن أقوى رسالة كانت تقبل المرأة المحجبة والاحتفاء بها. بدءا من أول عرض يشهده أسبوع نيويورك للأزياء الخاصة بالمحجبات، وكان للمصممة الماليزية أنيسة حاسبيان، إلى حليمة آدن، أول عارضة محجبة تتحول إلى عارضة سوبر تنافس جيجي وبيلا حديد وكيندل جينر وغيرهن. والجميل هنا أن احتضانها لم يكن من باب الإثارة الوقتية، لأنها سرعان ما كسبت القلوب وزاد الطلب عليها من كل عواصم الموضة العالمية، ويبدو أن نجمها لن يأفل بعد موسم أو موسمين.

نجاحها يؤكد أنه من المهم أن تكون في المكان المناسب في الوقت المناسب. حليمة ظهرت في فترة تزايد فيها الاهتمام بالعالم العربي والإسلامي بشكل كبير. اهتمام أججته آراء دونالد ترمب وما خلفته من ردود أفعال تمثلت في انفتاح، وربما فضول أكبر، على عالم كان في السابق لا يعني الشيء الكثير للبعض سوى أن زبائنه يصرفون مبالغ كبيرة على الـ«الهوت كوتير» والإكسسوارات. الآن أصبح لهم صوت ووجه جميل لا تُخفي معالمه الطرحة والحجاب، وهذا ما أكدته المصممة ألبيرتا فيريتي عندما غردت أن مشاركة حليمة في عرضها كان تعبيرا عن رغبتها في «احتضان ثقافة الغير وتقبل الاختلاف للخروج عن المألوف وتغيير النظرة النمطية القديمة».
المملكة المتحدة موضة

التعليقات

عادل
27/12/2017 - 20:18
أكثر الناس الذين كتبوا حول الجمال هم فلاسفة اليونان و قالوا ان مصادر الجمال الالهي ثلاث 1- المراة 2- الشجرة #- مصادر المياه ( النهروالبحيرة , الشلال ,الخ) و لهذا انا اعتقد ان المرأة المنقبة و المراة المحجبة تقتل اهم مصدر من مصادر الجمال الالهي و الله اعلم.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة