كيف غزت الأحذية الرياضية عروض الأزياء؟

كيف غزت الأحذية الرياضية عروض الأزياء؟

الخميس - 25 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 14 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14261]
تم تنسيق الأحذية الرياضية حتى مع فساتين المساء والسهرة في عرض «لويس فويتون» - أضفت الأحذية الرياضية مظهرا شبابيا في عرض «لويس فويتون» - في عرض «لويس فويتون» حصلت الأحذية الرياضية على اهتمام كبير
لندن: «الشرق الأوسط»
كانت الأحذية الرياضية «السنيكر» بطل العديد من العروض هذا الموسم، سواء في لندن وميلانو أو في باريس. فقد أكدت منذ عدة مواسم أنها تخاطب شريحة مهمة من الزبائن لا يهمهم السعر بقدر ما يهمهم الاسم. اللافت أن العديد من المصممين لم يتحملوا عناء تطريزها أو تنعيمها هذا الموسم باستثناء دار «فالنتينو» التي رصعتها بأحجار سواروفكسي. أما باقي المصممين فركزوا على تقنياتها وألوانها أكثر، وليس أدل على هذا من تلك التي قدمها نيكولا غيسكيير لدار «لويس فويتون». كانت العارضات تبدو فيها كأنهن يقفزن في الهواء. لم تكن بالضرورة خفيفة على النظر بنعلها العريض لكنها حتماً كانت خفيفة الوزن ومريحة تخاطب الجيل الجديد.
تجدر الإشارة إلى أن هذا التصميم ظهر في عروض أخرى مثل «جونيا واتانابي» و«كوم دي غارسون» و«ريك أوينز» وسابقاً في عروض «ديور» و«شانيل» وغيرهما. لكن عرض «لويس فويتون» كان له وقع مختلف. كان بألوان مختلفة وبعدد كبير يجعل من لم ينتبه إليه في البداية يعشقه في النهاية، لا سيما بعد أسبوع طويل من الركض من مكان إلى آخر، الأمر الذي أصاب الأقدام بالانتفاخ والتعب. منظر هذه الأحذية وحده كان كافياً لكي يشعر الحضور بالراحة، مع العلم أن النية لم تكن راحتنا فحسب بل أيضاً تحقيق المرح بالنظر إلى أن الأحذية أصبحت في أهمية حقائب اليد بالنسبة إلى الجيل الجديد تحديداً. غنيّ عن القول «إن أسعارها المرتفعة تزيد من جاذبيتها كما تزيد من أرباح مُصنعيها».
لمسات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة