خريج جامعي بتقدير جيد جداً يقاضي جامعة أكسفورد

خريج جامعي بتقدير جيد جداً يقاضي جامعة أكسفورد

الخميس - 5 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 23 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14240]
لندن: «الشرق الأوسط»
أسفر إخفاق أحد خريجي جامعة أكسفورد في الحصول على الدرجة العالية بفقدانه وظيفة مربحة في مجال القانون، كما استمعت المحكمة العليا في جلسة عقدت أخيراً بهذا الخصوص.
ويزعم فائز صدّيقي أنّ التدريس «غير الملائم» في مادة «التاريخ الحديث»، قد أسفر عن حصوله على الدرجة الجامعية الثانية في يونيو (حزيران) لعام 2000.
وهو يلقي باللائمة في ذلك على أعضاء هيئة التدريس الذين كانوا في إجازة التفرغ الدراسي، وهو يقاضي الجامعة مطالبا بتعويض مالي قدره مليون جنيه إسترليني.
وحسبما جاء في (بي بي سي)، فإنّ جامعة أكسفورد تنفي وقوع أي نوع من الإهمال والحجج المسببة، قائلة إنّ القضية برمتها خارج نطاق المهلة القانونية.
كما يزعم صديقي أيضاً، بأنّ البيانات الطبية الخاصة به لم تُسلّم إلى الممتحنين بواسطة أحد المعلمين.
وكان الطالب، الذي يبلغ الـ39 سنة، قد درس في كلية براسينوس، وأفرد بالدراسة على الجزء الخاص بالمادة الهندية في دراسته للنقد. فيما كان مستشاره الدراسي روجرز مالاليو قد أخبر القاضي فوسكيت بأنّ صدّيقي كان من الشباب المتحمسين للدراسة وكان يخطط لنيل درجة الدراسات العليا ثم الالتحاق بإحدى جامعات النخبة. وأردف قائلاً: «في حين أن درجة (جيد جدا) من جامعة أكسفورد تبدو أنّها إنجازا هائلا بالفعل بالنسبة للكثيرين، إلا أنها لم تكن كافية لتلبية توقعات صدّيقي، ومن ثم تحولت إلى خيبة أمل كبيرة بالنسبة له».
كما أفاد مالاليو، بأنّ تاريخ صدّيقي الوظيفي في الوظائف القانونية والضريبية «سيئ للغاية»، وبأنّه لا يعمل الآن، بدلاً من الحصول على عمل في المجال الضريبي في إنجلترا أو إحدى المؤسسات القانونية بالولايات المتحدة.
من جانبه، أوضح صديقي أيضاً أنّ حالة الاكتئاب الإكلينيكي والأرق اللذين ألّما به قد تفاقما بشكل كبير بسبب «فشله المهني غير المبرر».
في السياق، قال جوليان ميلفورد، من جامعة أكسفورد، للمحكمة إنّ صدّيقي اشتكى من عدم كفاية الموارد، ولكنّه وصف التدريس بقوله «ممل بعض الشيء». وأضاف أن الطالب تلقى نفس المقدار من التدريس الذي كان سيتلقاه في أي عام دراسي آخر.
وتهتم جلسات الاستماع التي استمرت سبعة أيام بالمسؤولية المالية - مع تقييم الأضرار في وقت لاحق بحالة نجاح صدّيقي في عرض قضيته أمام المحكمة.
بريطانيا education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة