في كولومبيا... سياحة برائحة القهوة

في كولومبيا... سياحة برائحة القهوة

جولات على أجمل المزارع والحقول
الأربعاء - 4 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 22 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14239]
كولومبيا: لويزا بوليدو
هل تحب القهوة؟ هل تساءلت يوماً ما وأنت تحتسي كوباً من هذا المشروب اللذيذ عن كيفية إعداده، وعن رحلة حبوب القهوة من المزارع إلى القدح؟ هل تحب السفر، واستكشاف المناطق التي تكثر بها التلال الخضراء، وتناول طعام متفرد رائع؟ إذا أجبت على أكثر هذه الأسئلة بنعم فينبغي أن تكون وجهتك القادمة هي مثلث القهوة في كولومبيا. تتميز تلك المنطقة بجمال بديع، وتزخر بالنباتات، وتتسم بالمشاهد الخلابة، التي تروي تاريخ القهوة في هذا البلد، حتى إن منظمة اليونيسكو وضعتها عام 2011 على قائمة مواقع التراث العالمي. ويعد ذلك بلا شك سببا آخر يدعو إلى زيارة هذا البلد في أقرب وقت ممكن.
يتكون مشهد مثلث القهوة من أربعة أجزاء هي: كوينديو، وفالي دي كوكا، وريسارالدا، وكالداس، التي تضم في نطاقها 51 بلدة. وتعد الحياة البرية في تلك المنطقة سببا آخر يدعو لزيارته؛ فهي موطناً لنحو 600 نوع من الطيور الفريدة. وتبدو كل الصور الفوتوغرافية لهذه المنطقة من كولومبيا وكأنها بطاقات بريدية. يكون الطقس جيداً طوال أشهر العام، حيث تتراوح درجات الحرارة بين 18 و26 درجة. لا يوجد في كولومبيا مواسم، ويتسم مناخها بالاستقرار؛ نظراً لكونها بلداً استوائياً.
وتعد كولومبيا اليوم مصدر أفضل أنواع القهوة في العالم، حيث تشتهر حبوب القهوة الكولومبية بجودتها العالية. إلى جانب كون القهوة المشروب الأكثر انتشاراً في البلاد، تمثل القهوة أيقونة ثقافية بالنسبة لهذا البلد الذي يقع في أميركا الجنوبية. وأوضح خوان ديفيد باتشون، مدير السياحة في كوينديو، في مقابلة مع صحيفة «الشرق الأوسط»، قائلا إن مزارع القهوة تقدم للسائحين فرصة لممارسة مجموعة متنوعة من الأنشطة، حيث يمكن لزوار المنطقة زيارة المزارع، التي يتم الحصول منها على أفضل أنواع القهوة في العالم، ويمكنهم أيضاً تذوق نحو 50 نوعا من القهوة، إلى جانب الاستمتاع بالمغامرات السياحية، ومراقبة الطيور، والقيام بجولات سياحية، وتذوق أنواع لذيذة مختلفة من الطعام. وأوضح باتشون أن مدة الزيارة المثالية لكل مناطق القهوة في البلاد هي 12 يوماً دون تكرار ممارسة أي نشاط، أو زيارة أي مدينة أكثر من مرة، لكن إذا لم يكن لديك هذا الوقت، يمكنك القيام بذلك في ثلاثة أيام فقط من خلال زيارة المدن الكبرى. وتوجد فنادق ورحلات تناسب كل المستويات والميزانيات. يمكنك الإقامة في أفضل فنادق المنطقة، حيث يمكنك التمتع بالهواء النظيف، وسحر الريف مقابل تكلفة تتراوح بين 80 و100 دولار، في حين تبلغ سعر رحلة اليوم الواحد 50 دولارا تقريباً.
يعد مثلث القهوة من أفضل الوجهات والمقاصد السياحية في كولومبيا. وبدأ هذا المكان يلفت الأنظار على المستوى المحلي والدولي في التسعينيات، وكان إقليم كوينديو هو الرائد في هذا السياق، ويبلغ عدد زائري المنطقة سنوياً مليوني زائر في الوقت الراهن.

مزارع في حقول قهوة ليوم واحد

تقدر أعداد مزارع القهوة في تلك المنطقة بنحو 24 ألف مزرعة، يتم بها زراعة أفضل أنواع القهوة في العالم؛ وتستقبل نحو ألف مزرعة من تلك المزارع الزوار. ويمكن أن يجد المرء في واحدة من تلك المزارع منازل مكونة من طابقين جدرانها مطلية بألوان زاهية مثل الأحمر والأخضر والأزرق، والتي يمكن من شرفاتها مشاهدة محاصيل حبوب القهوة. ويصبح السائحون في هذه الأماكن مزارعين في حقول القهوة ليوم واحد، حيث يمكن أن يعرفوا معلومات عن حبوب القهوة، التي تتم زراعتها على ارتفاعات مختلفة، وسر عملية حصاد الحبوب، وعملية غسلها، وتجفيفها، وتحميصها. ويمكن أن يكون ختام التجربة مسكا، وذلك بتذوق ألذ نكهات القهوة التي تفوق الخيال. يوضح باتشون قائلا: «يساهم المشهد الثقافي للقهوة لدينا في إحداث تنوع كبير، حيث توجد محاصيل تتم زراعتها على ارتفاع يتراوح بين 1,800 و2,000 متر أعلى سطح البحر، وفي أنواع مختلفة من الأراضي. كذلك تضم حدود الموقع الجغرافي الصغير تنوعاً كبيراً».
تتيح لك تجربة زراعة القهوة فرصة النوم في مزارع حبوب القهوة، والشعور بأنك جزء من هذا المشهد الفريد. وحتى تكتمل هذه التجربة، يمكنك أيضاً التقاط صور فوتوغرافية وأنت ترتدي الملابس التقليدية التي يرتديها مزارعو القهوة، حيث يرتدي المزارع بنطالا باللون البيج، وقميصا باللون الأبيض، مع وشاح أحمر حول الرقبة، وقبعة بيضاء بها خط أسود. تشمل الملابس أيضاً رداء ذا جيوب، ومعطفا واقيا من المطر. كذلك يحمل الرجال، الذين يعملون في مزارع القهوة، منجلا. على الجانب الآخر، ترتدي المزارعة وشاحا أبيض أو ملونا على رأسها، وبلوزة بيضاء، وتنورة طويلة منقوشة بالورود، أو عليها أشكال ملونة، إضافة إلى إزار مزين برسوم من الورود.

استكشاف المشهد

من الأماكن المميزة في مثلث القهوة بلدية سالينتو، التي تقع على بعد 40 دقيقة من أرمينيا، عاصمة إقليم كوينديو، التي يمكن الوصول إليها بالطائرة، أو الحافلة، أو السيارة من العاصمة الكولومبية بوغوتا. وتعد سالينتو جنة من الحيوانات والنباتات، وتصطف في شوارعها الصغيرة المقاهي التقليدية ذات الألوان الزاهية، والواجهات المزينة بالورود. الناس في سالينتو ودودون للغاية، ويرحبون دوماً بالزائرين، سواء كانوا من أهل البلاد أم من الأجانب. من الأنشطة المفضلة في تلك المنطقة صعود الشوارع المنحدرة المرصوفة بالحصى للوصول إلى نقطة في البلدة يمكن منها التمتع بمنظر الجبال المكسوة باللون الأخضر، الذي يشع سلاماً، وفي الوقت نفسه يحمل قوة الطبيعة.
من سالينتو يمكنك زيارة متنزه «وادي كوكورا» الطبيعي، حيث أشجار نخيل الشمع وهي الشجرة الوطنية لكولومبيا. للوصول إلى ذلك المتنزه يستخدم السكان المحليون والسائحون على حد سواء، وسيلة مواصلات تقليدية في هذه المنطقة وهي الـ«ويليز»، وهي سيارة دفع رباعي صغيرة لكن قوية يمكن أن يستقلها 16 سائحا مقابل أقل من دولار واحد. تستغرق المسافة بين هذا المتنزه الجميل والوادي أقل من 30 دقيقة بفضل الطرق الحديثة.
لا يهم ما إذا كان الطقس مشمساً أم غائماً، فالمشهد سيكون دوماً جميلا، حيث تصطّف مئات من أشجار النخيل الضخمة على جانبي الجبال، بينما تتدفق الأنهار نحو الوادي، وتغرد الطيور. ويُنصح بارتداء حذاء رياضي مريح لتتمكن من السير، لكن لا تشعر بالإحراج إذا جلست على الحشائش عاري القدمين وأنت تتمتع بمشهد جداول الماء المثلج وهي تتدفق بجوارك.
بعد هذا التواصل مع الطبيعة حان وقت الانغماس في المطبخ المحلي. استعد؛ فأصغر كمية كبيرة جداً في الواقع. من الأطباق التي تشتهر بها هذه المنطقة هو طبق السلمون المرقط الطازج الذي يتم إعداده بطرق مختلفة، حيث يتم إعداد بعض أطباق السلمون المرقط باستخدام كمية كبيرة من الثوم، في حليب جوز الهند، أو يتم شي السمك على النار. أكثر ما تتميز به هذه المنطقة هو تناول الطعام إلى جانب موز الجنة، وهو موز ضخم نيئ غير ناضج، بعد قليه، وطبق من السلطة، أو الأرز.
هناك طبق آخر تشتهر به هذه المنطقة وهو «صينية البايسا» الذي يتناوله المزارعون الذين يحتاجون إلى طاقة للعمل خلال اليوم. ويتكون هذا الطبق من عدة أصناف هي الفاصوليا الحمراء، واللحم، والبيض، وموز الجنة، والأرز، والأفوكادو، رغم أن كل مجموعة تضيف إليه مكونات أخرى. ويمكنك أيضاً تناول عصير من الفاكهة الاستوائية الطازجة. ولا تنس زيارة متنزه القهوة الوطني، وهو مدينة ملاهي يوجد بها القطار الأفعواني؛ وتوجد أيضاً أماكن طبيعية ممتدة على مساحات شاسعة جديرة بالزيارة، فضلا عن حديقة حيوان يمكن لزائريها امتطاء الخيول فيها.\
كولومبيا سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة